قالت السيدة المصرية “” التي اقتحمت موكب رئيس ، خلال فعاليات مؤتمر الشباب الوطني الثاني – إن السبب الذي دفعها لذلك هو رفض المسؤولين بالمحافظة علاجها على نفقة الدولة، رغم حصولها على قرار بالعلاج.

 

وأضافت “مطيعة”، في مداخلة هاتفية مع برنامج “صح النوم” المذاع على قناة “LTC”: “كتر الكبت يولد الانفجار، وكل الأبواب اللي دخلتها أغلقت أمامي، وفشلت في الحصول على قرار علاج على نفقة الدولة، وحكموا عليا بالموت وأنا عايشة”، موضحة: “قررت محاسبة المسؤولين في المحافظة باقتحام موكب الرئيس أثناء توجهه لزيارة مصنع كيما، وابنتي هددتني بأن الأجهزة الأمنية هتضربني بالنار، وهيقولوا عليا إرهابية، ومع ذلك لم أخف من ذلك”.

 

وتابعت: “نشرت قضيتي في أحد الجرائد التي تنشر بالمحافظة، فتلقيت عدة تهديدات من المسؤولين بهتك عرضي”.