كشف مدير عام قناة “”، الإعلامي الأردني ياسر أبو هلالة عن أسعد لحظة شهدها في التاريخ المعاصر، مؤكدا انها لحظه هروب الرئيس التونسي المخلوع، عام 2011.

 

وقال “أبو هلالة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” : ” لا يوجد لحظة في تاريخنا المعاصر الذي عشته أسعد من لحظة هروب الطاغية بن علي، سأبقى وفيا لذلك الربيع، ولو أتى عليه الجراد”.

 

وأضاف “أبو هلالة”، في تأكيد على جمال وروحة ثورات على الرغم من الانتكاسات التي تعيشها:  “الوردة تظل وردة والجرادة تبقى جرادة، لحظة تشبه انهيار جدار ”، متسائلا: “هل كان عاقل يسأل لماذا تفرحون ؟”، مؤكدا “طغاة الشرقية يظلون أفضل من طغاة العرب من هرب ومن ينتظر”.

 

يشار أن اليوم السبت، 14كانون الثاني/يناير 2017 يصادف الذكرى السنوية السادسة لهروب الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي إلى المملكة العربية ، بعد أن قامت ضده ثورة “الياسمين” التي أزاحت حاجز الخوف عن والتي تدحرجت ككرة الثلج إلى واليمن وسوريا وليبيا.