الرئيسية » الهدهد » بدعم إماراتي.. ما هي جماعة “المساليت” التي شهدت إبادة جماعية على يد حميدتي في دارفور؟

بدعم إماراتي.. ما هي جماعة “المساليت” التي شهدت إبادة جماعية على يد حميدتي في دارفور؟

وطن – خلص تقرير صدر حديثاً عن منظمة أوروبية لحقوق الإنسان، إلى حدوث إبادة جماعية ضد الجماعات غير العربية في إقليم دارفور في السودان وتحديدا جماعة “المساليت”.

التحقيق المستقل الذي أجراه مركز “راؤول والنبرغ” لحقوق الإنسان، أكد أن هناك “أدلة واضحة ومقنعة” على أن قوات الدعم السريع شبه العسكرية التابعة لمحمد حمدان دقلو “حميدتي” والميليشيات المتحالفة معها “ارتكبت وترتكب إبادة جماعية ضد المساليت”، وهي جماعة أفريقية سوداء.

جرائم إبادة جماعية ضد المساليت في السودان بدعم إماراتي

خلص التقرير أيضًا إلى أن هذه الميليشيات ارتكبت وترتكب تحريضًا مباشرًا وعلنيًا على الإبادة الجماعية” وأن جميع الدول الـ 153 التي وقعت على اتفاقية الإبادة الجماعية “ملزمة” “إنهاء التواطؤ في واستخدام جميع الوسائل المتاحة بشكل معقول لمنع ووقف الإبادة الجماعية”.

وذكر التقرير أن هناك “أدلة واضحة ومقنعة” على أن السودان والإمارات العربية المتحدة وليبيا وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى وروسيا من خلال تصرفات مجموعة فاغنر “متواطئة في الإبادة الجماعية”.

وسبق أن كشفت تقارير عن شبكة خطوط الإمداد الموجودة لنقل الأسلحة والسلع الأخرى من الإمارات، إلى قوات الدعم السريع، عبر الجماعات والحكومات المتحالفة في ليبيا وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وكشف مؤخرا أن أبوظبي هي الراعي الرئيسي لميليشيات حميدتي في السودان، حيث قام القائد الليبي خليفة حفتر أيضًا بتسهيل توريد الأسلحة إلى قوات الدعم السريع، كما أنها تسير برا من تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى، فضلاً عن نقلها جواً من القواعد الجوية في أوغندا.

  • اقرأ أيضا:
حمام دم في دارفور.. أكثر من 129 قتيلاً وعشرات الجرحى في اشتباكات قبلية استخدمت فيها أسلحة متطورة

حرب السودان

وتخوض قوات الدعم السريع حربا مع القوات المسلحة السودانية منذ 15 أبريل من العام الماضي. وأدت الحرب إلى نزوح أكثر من ثمانية ملايين شخص وتركت 18 مليون شخص “يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد”، وفقا لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

ونفت القوة شبه العسكرية أن تكون مدعومة من دولة الإمارات العربية المتحدة، ورفضت الاتهامات بأنها تشن حملة عنف ذات دوافع عرقية في دارفور.

وينص التقرير الصادر حديثاً، والذي راجعه ووافق عليه خبراء بارزون في مجال حقوق الإنسان، بمن فيهم لويس مورينو أوكامبو، وإيروين كوتلر، رئيس مركز “راؤول والنبرغ” ووزير العدل الكندي السابق، أن الحرب “حولت أزمة إنسانية موجودة مسبقاً”. إلى حالة طوارئ ذات حجم عالمي غير مسبوق”.

  • اقرأ أيضا:
جذور الأزمة في دارفور وأسباب الصراع المستمر.. قتلى جدد في اشتباكات قبلية قد تفجر الإقليم بأكمله

عمر البشير ونشأة الدعم السريع من ميليشيات الجنجويد

وكما يشير التحقيق، فقد نشأت قوات الدعم السريع من ميليشيات الجنجويد، “الشياطين على ظهور الخيل” التي استخدمتها حكومة عمر البشير لقمع الانتفاضات العنيفة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ويقف الجنجويد متهمين بالمسؤولية عن مقتل مئات الآلاف من السودانيين خلال تلك السنوات.

وفي عام 2013، تم استيعاب الجنجويد رسميًا في الدولة السودانية تحت اسم قوات الدعم السريع، وأصبح قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، قائد الجنجويد السابق المعروف باسم حميدتي، لا غنى عنه للبشير.

وفي عام 2019، قام حميدتي، إلى جانب قائد الجيش الحالي عبد الفتاح البرهان ، بإقالة البشير من السلطة ردًا على انتفاضة شعبية ضده.

وبعد ذلك بعامين، في أكتوبر 2021، قام الرجلان بانقلاب عسكري لإنهاء اتفاق تقاسم السلطة المدنية، قبل أن يخوضا الحرب مع بعضهما البعض في أبريل 2023.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.