AlexaMetrics حمام دم في دارفور.. أكثر من 129 قتيلاً وعشرات الجرحى باشتباكات قبلية | وطن يغرد خارج السرب
حمام دم في دارفور

حمام دم في دارفور.. أكثر من 129 قتيلاً وعشرات الجرحى في اشتباكات قبلية استخدمت فيها أسلحة متطورة

“الحسن محمد عثمان –الخرطوم” شهدت مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور السودانية، اشتباكات قبلية دموية راح ضحيتها  129 قتيلا وجرح ما لا يقل عن 198 شخصا. بحسب لجنة أطباء ولاية غرب دارفور.

والي دارفور يوجه بـ”حسم المتفلتين”

وبحسب وكالة السودان للأنباء أعلن والي ولاية غرب دارفور محمد عبد الله الدومة تفويض الأجهزة الأمنية في الولاية لاستخدام القوة و حسم من وصفهم ب”المتفلتين” ، كما فرضت السلطات حظر التجوال في الولاية على خلفية أعمال العنف وفقا للأناضول.

وفد بقيادة النائب العام إلى الجنينة

على صعيد متصل أعلنت رئاسة الوزراء في بيان صحفي مقتضب عن إرسال وفد  لمدينة الجنينة برئاسة النائب العام الأستاذ تاج السر الحبر يضم ممثلين لكافة الأجهزة الأمنية والعسكرية والعدلية إلى مدينة الجنينة لمتابعة الأوضاع واتخاذ القرارات اللازمة لمعالجة الوضع واستعادة الهدوء والاستقرار بالولاية.

قبيلتا المساليت والعرب

وتجدد العنف في الجنينة إثر شجار اندلع بين فردين من قبيلتي المساليت والعرب، طعن على إثرها القتيل المنتمي إلى العرب وجرى القبض على الجاني، لكن ميليشيات مسلحة تنتمي للقبائل العربية تداعت من مختلف أنحاء الولاية، وما جاورها من مناطق وعمدوا إلى مهاجمة الجنينة من كافة الاتجاهات.

الأمر الذي أدى الى تعقيدات أمنية بالغة مع سقوط جرحى وقتلى وحرق أجزاء واسعة من معسكر كرندينق للنازحين الذي تسكن غالبه قبيلة المساليت، بعد هجوم عنيف استخدمت فيه أسلحة متطورة للغاية.

تجمع المهنيين يطالب بنزع سلاح القبائل وتصفية “المليشيات”

وفي بيان له تعليقا على الأزمة قال تجمع المهنيين السودانيين إن مليشيات مسلحة شنت هجوما على منطقة “كريندق”. ووصف التجمع ما جرى ب”الجريمة البشعة”.

وأعلن التجمع إدانته لهذه الجرائم وطالب تقديم المتورطين للعدالة. كما أوضح التجمع أن هذا الهجوم يعد دليلا على قصور اتفاق جوبا وعدم مخاطبته لجذور الأزمة في دارفور. وجدد التجمع مطالبته بنزع سلاح القبائل وتصفية ماوصفها ب”المليشيات”. مؤكدا على أنه يجب ألا يمر هذا الهجوم دون اتخاذ إجراءات فعالة و تقديم الجناة لمحاكمة عادلة

البرهان يدعو لـ”تحكيم صوت العقل”

وفي خطابه أمام مبادرة القطاع الخاص لدعم القوات المسلحة دعا رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان طالب اهل الجنينة بضرورة الاحتكام لصوت العقل ونبذ الفتنة .

لجنة الأطباء تطالب بتأمين المرافق الصحية

وفي تعليقها على الأحداث طالبت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور بتأمين المرافق الصحية في الجنينة. ووجهت نداء عاجلا للحكومة بضرورة توفير وسائل نقل مصحوبة بقوات أمنية لنقل المرضى.

وأعلنت اللجنة في بيانها عن نقص حاد في الكوادر الطبية وحذرت من ارتفاع حصيلة القتلى .

شلال الدم لم ينته رغم سقوط البشير

هذه ليست أول مرة يندلع فيها صراع مسلح في ولايات دارفور، على الرغم من سقوط نظام المخلوع عمر البشير وبدء مرحلة جديدة إلا أن الاقتتال لم يتوقف في دارفور.

اقرأ أيضاً: ما الذي يجري في السودان ؟!.. حشود عسكرية إرتيرية مدججة تبدأ بالتحرك لمساندة الإثيوبيين

وشهدت مدن عديدة في دارفور أحداثا مماثلة عقب سقوط البشير أخرها كانت أحداث منطقة “قريضة” في ولاية جنوب دارفور التي راح ضحيتها 15 شخصا أواخر ديسمبر الماضي.

الأمم المتحدة تعلق على الأحداث

أعرب الأمين العام  للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق إزاء الأحداث في ولاية غرب دارفور.

وفي بيان منسوب إلى ستيفان دوجاريك المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ورد أن غوتيريش يشعر بقلق عميق إزاء الاشتباكات في غرب دارفور.

تصاعد العنف بين مكونات مجتعية أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى هكذا جاء في البيان. وتشريد ما يقرب من خمسين ألف شخص، وتدمير الممتلكات وفقا لوكالة الأنباء السودانية “سونا”.

ودعا الأمين العام السلطات السودانية إلى بذل كل الجهود لتهدئة الأوضاع وإنهاء القتال واستعادة القانون والنظام وضمان حماية المدنيين. وفقًا للخطة الوطنية للحكومة لحماية المدنيين.

تعزيزات عسكرية إلى الجنينة

في الأثناء عقد مجلس الأمن والدفاع السوداني اجتماعا طارئا لمناقشة الوضع في الجنينة برئاسة البرهان. وتقرر إرسال تعزيزات عسكرية إلى المدينة.

وشكلت لجنة لتقصي الحقائق في الأحداث وشدد المجلس على ضرورة بدء عمليات نزع السلاح غير المقنن وإنفاذ العدالة ومحاسبة جميع المتورطين.

وفي ذات السياق وصل وفد من الجبهة الثورية بقيادة رئيسها الهادي إدريس إلى الجنينة للوقوف على الأحداث .

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *