الرئيسية » الهدهد » صور فضائية للإمارات قبل وبعد الفيضانات العنيفة.. هذا ما خلّفه غضب الطبيعة

صور فضائية للإمارات قبل وبعد الفيضانات العنيفة.. هذا ما خلّفه غضب الطبيعة

وطن – نشرت وكالة “ناسا” صورا فضائية من دولة الإمارات قبل وبعد الفيضانات العنيفة التي ضربت البلاد، والتي أظهرت فشلا ذريعا للسلطات في التعامل معها.

وتعرضت الإمارات لعاصفة قوية تسببت في هطول أمطار غير مسبوقة، تعادل كميتها ما يسقط عادة في عام كامل.

وتسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات مفاجئة في الأجزاء الشرقية من البلاد، مما أدى إلى إغراق الطرق وتعطيل وسائل النقل، وفق ما نقل موقع وكالة الفضاء “ناسا”.

وضربت العاصفة سلطنة عمان في البداية في 14 أبريل وانتقلت إلى الإمارات في 16 أبريل.

وقال مايكل مان، عالم المناخ في جامعة بنسلفانيا، لوكالة أسوشيتد برس، إن ثلاثة أنظمة ضغط منخفض شكلت قطارا من العواصف يتحرك ببطء على طول التيار النفاث نحو الخليج.

وأدى نظام الضغط المنخفض القوي إلى جولات متعددة من الرياح العاتية والأمطار الغزيرة إلى الأجزاء الشمالية والشرقية من البلاد.

  • اقرأ أيضا:
قد يكون سبب كارثة السيول وغرق دبي.. ما هو مشروع تلقيح السحب الذي نفذته الإمارت؟ (فيديو)

وظلت بعض المناطق مغمورة بالمياه في 19 أبريل، عندما مر قمر “لاندسات 9” فوق المنطقة لأول مرة منذ العواصف.

وتظهر الصورة التي تم التقاطها في ذلك اليوم باستخدام القمر الصناعي OLI-2 (Operational Land Imager 2)، فيضانات في جبل علي، وهي بلدة تقع على بعد 35 كيلومترا جنوب غرب دبي.

فيضانات الإمارات 2024
ضربت الإمارات عاصفة قوة تسببت في فيضانات عنيفة

وتُظهر الصورة وجود الماء بلون أزرق. ويمكن رؤية الفيضانات في المنطقة الصناعية في جبل علي جنوب الميناء مباشرة وبالقرب من المنتجعات الخضراء والحدائق جنوب نخلة جبل علي.

كما غمرت العواصف أجزاء من أبوظبي، عاصمة الإمارات. وتظهر صور “لاندسات 9” المدينة والمنطقة المحيطة بها في 3 أبريل و 19 أبريل، قبل وبعد العواصف.

وفي 19 أبريل، يمكن رؤية المياه تغطي شارع الشيخ زايد، وهو طريق رئيسي يمر عبر دبي وأبو ظبي. كما يمكن رؤية بقع من المناطق التي غمرتها الفيضانات في مدينة خليفة ومدينة زايد، وهي مناطق سكنية جنوب شرق وسط مدينة أبو ظبي.

أمطار غير مسبوقة

وكان المركز الوطني للأرصاد في دولة الإمارات، قد أعلن أن البلاد شهدت أعلى كميات أمطار في تاريخها منذ 75 عامًا جراء تأثرها بـ”منخفض المطير”.

وأضاف أن الإمارات سجلت خلال 24 ساعة كميات أمطار، هي الأكثر غزارة منذ بدء تسجيل البيانات المناخية في العام 1949.

وأشار إلى أن هطول الأمطار القياسي الذي شهدته الإمارات خلال الـ24 ساعة، جراء تأثرها بـ”منخفض المطير” يعد حدثًا استثنائيًا في تاريخها المناخي منذ بداية تسجيل البيانات المناخية.

وانتشرت عشرات المقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر غرق شوارع بما فيها من مركبات، إلى جانب غرق مطار دبي، ودبي مول، ومترو دبي، إضافةً إلى حدوث إنهيار أرضي كبير في مدينة العين.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.