الرئيسية » الهدهد » طعن حتى الموت.. فيديو لهجوم سيدني الدامي وفرار جماعي من مركز تسوق

طعن حتى الموت.. فيديو لهجوم سيدني الدامي وفرار جماعي من مركز تسوق

وطن – قالت الشرطة الأسترالية إن رجلاً طعن ستة أشخاص حتى الموت في مركز تسوق مزدحم في سيدني، السبت، قبل أن يقتل بالرصاص، مع فرار المئات من المكان الفوضوي، وبكى الكثيرون وهم يحملون أطفالهم المصابين.

وأصيب ثمانية أشخاص من بينهم طفل يبلغ من العمر 9 أشهر. ووصل عدد كبير من سيارات الطوارئ والموظفين إلى مكان الحادث، وهو أحد أكبر مناطق التسوق في المدينة، بعد تلقي مكالمات استغاثة متعددة.

تفاصيل هجوم سيدني

ونقلت “وكالة أسوشيتد برس” عن شرطة “نيو ساوث ويلز” قولها إنها تعتقد أن رجلاً يبلغ من العمر 40 عاما هو المسؤول عن الهجوم الذي وقع بعد، ظهر السبت، في مركز “ويستفيلد” للتسوق في “بوندي جنكشن” بالضواحي الشرقية للمدينة.

وقالت الشرطة إنها لن تتمكن من الكشف عن اسم المهاجم حتى يتم تحديد هويته رسميا، لكنهم لا يتعاملون مع الهجوم على أنه مرتبط بالإرهاب.

وقال أنتوني كوك، مساعد مفوض شرطة نيو ساوث ويلز، للصحفيين، إن مفتشة شرطة قتلت الرجل بالرصاص بعد أن استدار ورفع سكيناً.

وبينما كانت تسير بسرعة خلف الجاني للحاق به، استدار في مواجهتها ورفع سكينه، فأطلقت الضابطة النار من بندقيتها، وتوفي الرجل، الذي تعتقد الشرطة أنه نفذ هذه العملية بشكل منفرد.

ليس حادثا إرهابيا

بدأ الهجوم على مركز التسوق، وهو أحد أكثر مراكز التسوق ازدحامًا في البلاد والذي كان مركزًا للنشاط بعد ظهر يوم خريفي دافئ، حوالي الساعة 3:10 مساءً وتم استدعاء الشرطة بسرعة.

وقال أحد الشهود لتلفزيون “ABC” في أستراليا : “لقد قالوا للتو اركض، اركض، اركض، لقد تعرض شخص ما للطعن”. “وكان المهاجم يسير بهدوء شديد كما لو كان يتناول الآيس كريم في الحديقة. وبعد ذلك صعد السلالم المتحركة… وربما سمعنا في غضون دقيقة تقريبا ثلاث طلقات نارية».

  • اقرأ أيضا:
مقتل 5 أشخاص طعناً بمركز تجاري في أستراليا.. شاهد اللقطات الأولى للعملية

وفاة 6 أشخاص

وتوفي ستة من الضحايا– خمس نساء ورجل – بالإضافة للمشتبه به. وأجرى الضابط الإنعاش القلبي الرئوي للمهاجم حتى وصول المسعفين الذين عملوا أيضاً على إسعاف الرجل.

وقالت مفوضة شرطة نيو ساوث ويلز، كارين ويب، إن المصابين الثمانية يتلقون العلاج في المستشفيات. وأضافت أن الطفل يخضع لعملية جراحية، لكن من السابق لأوانه معرفة حالته.

وتابعت في مؤتمر صحفي لاحق: “نحن واثقون من عدم وجود خطر مستمر، ونحن نتعامل مع شخص واحد توفي الآن”. “إنه ليس حادثا إرهابيا.”

وأصيب شهود العيان على الهجوم بالصدمة من اندلاع أعمال العنف النادرة. وسنت أستراليا قوانين صارمة بشأن حيازة الأسلحة بعد أن قتل رجل 35 شخصا وأصاب 23 آخرين في عام 1996 في ولاية تسمانيا.

قال أيوش سينغ: “رأيت كل الناس يركضون ولم أكن أعرف ما الذي كان يحدث. اعتقدت أن بعض الناس كانوا يمارسون مزحة أو شيء من هذا القبيل.
وبعد مرور بعض الوقت رأيت رجلاً يحمل سكيناً يركض من ممر المشاة إلى المقهى الذي أعمل فيه.”

وقال إن الشرطة وصلت بسرعة وطلبت من الجميع البقاء في أماكنهم.
وقال سينغ إنه رأى الرجل يركض على بعد أمتار قليلة وهو يحمل سكينا.
وأضاف: “لم أسمعه يقول أي شيء”. “مجرد رجل عشوائي يطعن الناس. رجل مجنون.”

وقال روي هوبرمان، مهندس الصوت في تلفزيون ABC في أستراليا، للشبكة إنه احتمى في أحد المتاجر أثناء الحادث.

ومع وقوع الهجوم، خرج الأفراد المذعورون من مركز التسوق، وكان العديد منهم يحملون أطفالًا بين أذرعهم. وعالج المسعفون المصابين في مكان الحادث.

ولا يزال مركز التسوق والمنطقة المحيطة به مغلقًا بينما تقوم الشرطة بجمع الأدلة.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز: “كان هذا عملاً مروعًا من أعمال العنف استهدف بشكل عشوائي أشخاصا أبرياء كانوا يقضون يوم سبت عاديا ويتسوقون”.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.