الرئيسية » الهدهد » ما نوع السرطان الذي أصاب الملك تشارلز؟.. نقص المعلومات يؤجج القلق

ما نوع السرطان الذي أصاب الملك تشارلز؟.. نقص المعلومات يؤجج القلق

وطن – قال الطبيب الأمريكي جوناثان راينر، إن نقص المعلومات حول نوع السرطان الذي أصاب الملك تشارلز الثالث، من شأنه أن يؤجج القلق والتكهنات في أوساط الجمهور البريطاني.
وكان رئيس الوزراء البريطاني” ريشي سوناك” قال، الثلاثاء، إن السرطان الذي أصاب الملك تشارلز الثالث “تم اكتشافه مبكرا”، بعد يوم من الكشف عن تشخيص إصابة الملك البالغ من العمر 75 عاما.
وفي سياق سؤاله عن وجود أقاويل عن تشخيص إصابة الملك بنوع من السرطان لكن لم يتم ذكر هذا النوع، أجاب الطبيب “راينر” في مقابلة من شبكة” سي إن إن” الأمريكيةبأن هذا الأمر ينذر بالسوء.
وأضاف أنه أثناء دخول الملك إلى المستشفى بسبب تضخم البروستاتا الحميد بذل قصارى جهده  لتذكير الجمهور بأنه لم يكن مصاباً بالسرطان.

تشخيص مختلف

وقال الطبيب الأمريكي إنه من المهم بالنسبة له أن يعرفوا أنه ليس مصاباً بالسرطان، والآن بعد أن أصبح هناك تشخيص مختلف يبدو أن القصر متحفظ في تقديم أي تفاصيل على الإطلاق وذلك –بحسب قوله- لا يؤدي إلا إلى تأجيج القلق والتكهنات.
وعبر راينر عن اعتقاده بأن الشخصيات العامة عندما تواجه أمراضاً خطيرة مثل مرض القلب أو السرطان فإن إزالة “وصمة العار”-حسب وصفه- عن تلك الشخصيات والتخفيف من وطأتها ومجرد مصارحة الجمهور يساعد بشكل كبير.
  • اقرأ أيضا:

أكثر شفافية

وقال إن الملك أراد استخدام الإجراء الأخير –الذي خضع له- لحث الرجال أكثر على الصراحة أكثر بشأن خضوعهم للفحوصات.
واستدرك :”عندما تتحدث عن تشخيصك ومعاناتك فإنك تضفي طابعاً إنسانياً على نفسك وتحفز الأشخاص أيضاً على أن يكون أكثر استباقية فيما يتعلق بصحتهم”.
وعبر الطبيب الأمريكي عن أمله أن يستخدم القصر هذه الفرصة ليكون أكثر شفافية ومساعدة الجمهور البريطاني على فهم وضع ملكهم الصحي الآن بشكل أفضل.

أزمة صحية جديدة

وفي سياق متصل ذكرت شبكة “nbcnews” أن الملك تشارلز أمضى الليلة في المنزل بعد بدء علاجه. الأمر الذي ترك العائلة المالكة في مواجهة أزمة صحية جديدة بعد 18 شهرا فقط من توليه العرش عقب وفاة والدته الملكة إليزابيث الثانية .

القصر يعلن الخبر

وأعلن قصر باكنغهام في بيان له، أمس الاثنين، أنه تم اكتشاف “نوع من السرطان” أثناء خضوع الملك لعملية جراحية في المستشفى لتضخم البروستاتا الحميد.
ولم يحدد القصر نوع السرطان الذي تم تشخيص إصابة تشارلز به أو المرحلة التي وصل إليها. وأكد أن تشارلز لم يكن مصاباً  بسرطان البروستاتا.
وقال القصر إنه لا يزال “إيجابياً تماماً”، لكن سيتعين عليه تأجيل الواجبات العامة والارتباطات العامة. وأضاف القصر أن الملك سيواصل القيام بأعمال الدولة والأوراق الرسمية كالمعتاد.

صدمة وحزن

وفي حديثه لراديو بي بي سي، قال رئيس الوزراء البريطاني “ريشي سوناك” إنه مثل بقية الأمة، شعر “بالصدمة والحزن” بشأن الأخبار، ولا يزال على “اتصال منتظم” مع الملك.
وقال للإذاعة العامة: “لحسن الحظ، تم اكتشاف هذا المرض مبكرا، والآن يتمني الجميع له أن يحصل على العلاج الذي يحتاجه ويتعافى تماما”.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.