الرئيسية » الهدهد » مخاطر وجودية تقرب البشرية 90 ثانية من موعد الفناء ونهاية العالم (فيديو)

مخاطر وجودية تقرب البشرية 90 ثانية من موعد الفناء ونهاية العالم (فيديو)

وطن – قالت لجنة من العلماء الدوليين إن “ساعة يوم القيامة” وهي العد التنازلي الرمزي لانقراض الإنسان، ظلت عند 90 ثانية حتى منتصف الليل، وهو أقرب وقت لها منذ إنشائها في عام 1947 –حسب زعمها-

وأشارت نشرة العلماء الذريين إلى التهديد المستمر المتمثل في التصعيد النووي في أوكرانيا ، و”أهوال الحرب الحديثة” في إسرائيل وغزة، وعدم اتخاذ إجراءات بشأن أزمة المناخ، التي تهدد “حياة المليارات”.

ألبرت أينشتاين

وبحسب تقرير لصحيفة “الغارديان” البريطانية تأسست هذه النشرة في عام 1945 على يد ألبرت أينشتاين وآخرين ساعدوا في تطوير أول أسلحة ذرية.

وهي تحاول تثقيف الناس حول المخاطر المحتملة التي قد تؤدي إلى إنهاء العالم.

وفي كل عام، تقوم النشرة بتحديث وقت ساعة يوم القيامة الرمزية لتوضيح التهديدات العالمية التي خلقها الإنسان والتي تعتبرها وجودية، بما في ذلك الحرب النووية والتهديدات البيولوجية – مثل كوفيد 19 – والذكاء الاصطناعي وأزمة المناخ.

  • اقرأ أيضا:
“بداية نهاية العالم”.. وسم يتصدر عقب الزلزال وعلامات مرعبة حيرت العلماء

تسعون ثانية قبل منتصف الليل

وأشار تقرير مصور لقناة الجزيرة إلى أن العلماء عدوا الذكاء الإصطناعي والتكنولوجيا الحيوية أحد أنواع الأخطار التي تهدد العالم بالفناء أيضاً.

وقالت “راشيل برونسون “رئيسة نشرة علماء الذرة إن تسعين ثانية قبل منتصف الليل هي مدة غير مستقرة إلى حد كبير ، ويجب أن لا تولد الرضا عن النفس وتابعت أن ” التقدم التكنولوجي يتسارع ويفوق قدرتنا على التحكم فيه.

وقالت برونسون إنه لا يزال هناك سبب للأمل، على الرغم من الموقف الذي مدته 90 ثانية “من الضروري أن تتحرك الحكومات والمجتمعات حول العالم. وتظل النشرة مفعمة بالأمل والإلهام في رؤية الأجيال الشابة تقود هذه المهمة.”

وأقرب ساعة وصلت إلى منتصف الليل في ذروة الحرب الباردة كانت الساعة 11:58 مساءً في عام 1953 بعد أول تفجير لرأس حربي نووي حراري، قنبلة هيدروجينية.

وفي أوائل التسعينيات، بعد التفاؤل بنهاية الحرب الباردة، تحركت الساعة أبعد ما تكون عن الخطر وتم ضبطها على 17 دقيقة من منتصف الليل.

توسيع الترسانة النووية

وأضافت برونسون أن الاتجاهات التي تنذر بالسوء لا تزال تشير إلى كارثة، بما في ذلك حقيقة أن الصين وروسيا والولايات المتحدة تنفق مبالغ مالية طائلة لتوسيع ترساناتها النووية أو تحديثها، وهو ما يزيد من خطر نشوب حرب نووية عن طريق الخطأ أو سوء التقدير.

ساعة يوم القيامة

وصنعت مجلة علماء الذرة ما سمي بـ”ساعة القيامة” عام 1947 بإشراف “روبرت أوبنهايمر وزملائه الذين طوروا القنبلة الذرية وهي عمل رمزي لتحذير البشرية من الوقت الباقي لفنائها –حسب زعمهم-

إذ يعني وصول عقاربها إلى منتصف الليل نشوب حرب نووية وبدء نهاية العالم. وتحركت العقارب 25 مرة بدأت من 7 دقائق قبل منتصف الليل وتراجعت حتى 17 دقيقة مع انتهاء الحرب الباردة 1991 ويُعد توقيت 90 ثانية الحالي هو الأقصر في تاريخها.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.