الرئيسية » الهدهد » في حمام السباحة.. تفاصيل انتحار أوروبي داخل فندق كويتي شهير

في حمام السباحة.. تفاصيل انتحار أوروبي داخل فندق كويتي شهير

وطن- في ظروفٍ غامضة، أقدم وافد أوروبي على الانتحار داخل حمام سباحة، بأحد الفنادق الشهيرة في الكويت، ما أثار جدلاً بين الكويتيين على مواقع التواصل وسط تساؤلات عن ملابسات الحادث ودوافعه.

ونقلت صحيفة “الراي” الكويتية عن مصدر أمني قوله، إن الرجل الأوروبي كان يعمل بذات الفندق الذي انتحر داخله.

وتابع المصدر، أنه بعد البلاغ ورفع الجثة، تبيّن أنّ الشخص المنتحر قيّد نفسه بثقل ثم قفز في حمام السباحة.

وأُبلغت النيابة العامة بالواقعة، وتمّ رفع الجثة وإحالتها للطب الشرعي.

هذا ولم تذكر أي تفاصيل عن هوية المنتحر أو ظروف انتحاره.

تفاصيل انتحار أوروبي داخل فندق كويتي شهير
تفاصيل انتحار أوروبي داخل فندق كويتي شهير

إيرانية تحاول الانتحار في الكويت

وفي سياق آخر، أُدخلت فتاة إيرانية مستشفى مبارك، اليوم الأحد، جرّاء ابتلاعها كمية من الحبوب في محاولة منها للانتحار.

حيث وصفت حالتها بالمستقرة، وتمّ التحفظ عليها لحين انتهاء التحقيق معها.

وقال مصدر أمني، بحسب صحيفة “الأنباء” الكويتية، إنّ بلاغاً ورد من النقطة الأمنية لمستشفى مبارك، بأنّ فتاة قاصراً حضرت إلى المستشفى بحالة حرجة.

وتمّ عمل اللازم حتى تخطت مرحلة الخطر بعد ابتلاعها أكثر من 10 أقراص من الحبوب، في محاولة منها للانتحار.

وأشار المصدر، إلى أن الفتاة من قاطني محافظة حولي في الكويت، وجارٍ التحقيق لمعرفة الأسباب التي دفعتها للانتحار.

ومنذ أيام أوقفت فتاة كويتية من مواليد 1995 سيارتها فوق جسر جابر، ورمت بنفسها في البحر محاولة الانتحار.

ولكن زوارق الإنقاذ البحري انتشلتها من الماء وأسعفتها إلى مركز الإنقاذ البحري بالسالمية، وتم بعد ذلك نقلها إلى مستشفى مبارك.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، ينتحر كل عام أكثر من 700000 شخص.

وأضاف المصدر، أنّ الانتحار هو السبب الرئيسي الرابع للوفاة في صفوف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً.

و77% من حالات الانتحار في العالم تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ويعتبر ابتلاع المبيدات، والشنق والأسلحة النارية من بين الأساليب الأكثر شيوعاً للانتحار على مستوى العالم.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.