الثلاثاء, يونيو 28, 2022
الرئيسيةالهدهددعوى مؤدبة لترحيل اللاجئين السوريين من تركيا

دعوى مؤدبة لترحيل اللاجئين السوريين من تركيا

وطن- بعد انتقادات حادة ودعاوى قانونية لاحقته بسبب معاداته للاجئين السوريين لجأ رئيس بلدية بولو Tanju Özcan إلى طريقة وصفت بالمؤدبة للمطالبة برحيل السوريين، وفوجىء المارة ( الأربعاء) بإعلان كبير باللغتين التركية والعربية جاء فيه تحت عنوان “آخر مكالمة من بلدية بولو لطالبي اللجوء المؤقت” بترجمة ركيكة:” أنادي اللاجئين قلتم قبل 11 سنة أنكم أتيتم إلى بلدنا ضيوفاً والشعب التركي يحميكم بضيق استطاعته منذ سنوات وأضاف في خطابه أن هذه الضيافة طالت وتشاهدون الأزمة الاقتصادية في بلدنا حيث شبابنا بدون عمل وتعيش العوائل تحت حد الجوع وأضاف “بهذه الشروط لم يبق لدينا خبز ولا ماء حتى نتشارك معكم حان وقت سفركم إلى بلدكم كما أتيتم إلى تركيا ارجعوا إل بلادكم”.

شعارات نازية ضد العرب واللاجئين السوريين على الجدران في تركيا

وعُرف Özcan بمواقفه العنصرية المعادية لوجود السوريين، وسعيه المستمر لطردهم من المدينة، والتضييق عليهم، بل وصل الأمر أنه توعد بطردهم بالقوة من البلديات والمدن لو امتلك ذلك القرار، وما إن استلم رئاسة بلدية “بولو” غرب تركيا في نيسان أبريل/2019 حتى عمد إلى أصدر قرارً بقطع المساعدات الممنوحة للاجئين السوريين بالمدينة تنفيذاً لوعوده في الحملة الانتخابية التي جاءت في سياق مواقف حزب الشعب الجمهوري المعارض الذي ينتمي إليه.

تصريحات حكومية تركية تثير الهلع بين اللاجئين السوريين

وتقدم عدد من المحامين والأكاديميين الأتراك إلى جانب عدد من الناشطين السوريين في شباط الماضي بدعوى قضائية ضده ” أمام محكمة “Çağlayan” بتهمة التحريض على الكراهية ضد اللاجئين السوريين وتضمنت الدعوى -بحسب موقع ” زمان الوصل“- اتهام Özcan ببث الكراهية والتمييز العنصري (المادة 122 من قانون العقوبات) وانتهاك والإخلال بأمن الناس وسلامهم ( المادة 123 من قانون العقوبات ) وإهانة وتحقير الآخرين (المادة 216 من قانون العقوبات) وإساءة استخدام المنصب الوظيفي (المادة 257 من قانون العقوبات) ومنع الآخرين من الاستفادة من الخدمات الحكومية العامة (المادة 113 من قانون العقوبات) وانتهاك حرية العمل (المادة 117 من قانون العقوبات).

رسائل من دائرة الهجرة تصيب اللاجئين السوريين بالهلع في تركيا

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. نتمنى ان يتم ترحيلهم من جميع دول العالم بما فيها الغربية لانهم حثالة لا يستحقون عمل الخير معهم

  2. الأزمة الاقتصادية هي نتاج تضييق سياسي بسبب مواقف تركيا في ملفات مختلفة أحدها ملف السوريين!! لن تحل المشكلة إذا رجع السوريون إلى سوريا!! فالمشكلة أيضاً في أذربيجان والعراق وليبيا وقبرص و و و الخ…

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث