السبت, ديسمبر 10, 2022
الرئيسيةحياتنالماذا لا يمتلك كل البشر بشرة سوداء؟

لماذا لا يمتلك كل البشر بشرة سوداء؟

لون بشرتنا هو أول ما يميزنا وما هو واضح فينا

- Advertisement -

وطن– تعود البشرة الداكنة  للإنسان للأصل الأفريقي وكان لها فائدة في حمايتنا من أشعة الشمس وسرطان الجلد. لكن عندما وصل الإنسان إلى مناطق أبعد إلى الشمال، تغيرت الأمور.

تطور الأنواع والتكيف مع البيئة

في عام 1871 نشر عالم الطبيعة تشارلز داروين، كتابه The Origin of Man. حيث قام داروين بتغيير علم الأحياء، موضحًا لنا مفهوم تطور الأنواع التي تتكيف باستمرار مع البيئة المتغيرة التي تختار بلا هوادة أفضل الأفراد تكيفًا في جميع الأوقات. التي تشجع أيضا على عملية التكاثف البشري. وهذه هي الطريقة التي تتغير بها الكائنات الحية وتتطور.

بطبيعة الحال، لا يؤثر التطور على عصافير جزر غالاباغوس فحسب، بل يؤثر أيضًا على جميع الأنواع، بما في ذلك الجنس البشري.

- Advertisement -

إذا نظرنا اليوم حولنا وتفكرنا في تنوع المظاهر التي يمتلكها البشر، فإن أول شيء سنبرزه هو الألوان ودرجات اللون المختلفة للجلد (والشعر والعينين) التي يمكننا ملاحظتها.

أصل الإنسان

في الواقع، لون بشرتنا هو أول ما يميزنا وما هو واضح فينا. كان داروين نفسه مدركًا لهذا الأمر، وكتب في كتابه “أصل الإنسان” ما يلي: “من بين جميع الاختلافات الموجودة بين الأجناس البشرية، فإن لون الجلد هو الأكثر شهرة والأكثر وضوحًا”.

يخبرنا داروين هنا عن مفهوم “العرق”، الذي كان رائجًا للغاية في ذلك الوقت. حيث تم إجراء مناقشات مدروسة حول ما إذا كان الأشخاص ذوو البشرة السوداء والبشرة البيضاء ينتمون إلى نفس النوع  أو يتوافقون مع أنواع فرعية مختلفة. وفقا لموقع “موي إنتريسنتي” الإسباني.

- Advertisement -

وفي الحقيقة، من المدهش أن ندرك أن النقاش العبثي حول الأجناس بقي في السجل الببليوغرافي ووصل إلى أيامنا هذه. وحتى أنه لا يزال يستخدم بشكل غير مفهوم في بعض البلدان لتحديد هوية الأشخاص وفقًا للمجموعة العرقية التي ينتمون إليها (البيض والأمريكيون الأفارقة  والأسبان ، والآسيويون …). لذلك من المهم أن نوضح من البداية أنه لا توجد أجناس بشرية، بحسب ما ترجمته “وطن”.

أكثر تشابهًا مما يبدو

في ذات السياق، يجب ألا ننجرف في المظاهر التي تميل إلى إخفاء ما هو وثيق الصلة حقًا. ليس هناك شك في أن النرويجي ذو البشرة البيضاء للغاية، له مظهر خارجي مختلف تمامًا عن مظهر الإثيوبي، ذو البشرة السوداء الشديدة، الداكنة بشكل غير عادي.

ولكن، إذا نسينا للحظة لون الجلد، فسوف نكتشف أنهما في الواقع شخصان متشابهان أكثر بكثير مما يرغب بعض الناس في الاعتراف به.

علاوة على ذلك، فإن داروين نفسه لاحظ هذا أيضا. قادته بصيرته وحدسه في جميع الأوقات إلى التركيز على ما هو ذي صلة، وليس ما هو عرضي.

أكثرها اختلافاً متشابهة

وهكذا قال لنا في أصل الإنسان: “الأجناس البشرية، حتى أكثرها اختلافًا، لها أشكالا أكثر تشابهًا مما نعتقد للوهلة الأولى”.

وأضاف: “على الرغم من أن الأجناس البشرية الموجودة تختلف عن بعضها البعض في نواحٍ مختلفة، مثل اللون والشعر وشكل الجمجمة وحجم الجسم وما إلى ذلك. فإنه  تم اعتبارهما متشابهين إلى حد كبير في نقاط لا حصر لها، وذلك بالنظر إلى هيكلهما بالكامل”.

كما لم يستطع داروين معرفة ذلك، ولم يكن يعرف أسرار حمضنا النووي، وجينومنا، الذي بدأنا اكتشافه فقط بعد عام 2001، عندما تم نشر المسودات الأولى لمعلوماتنا الجينية.

اختلافات فردية وليست جماعية

لكن داروين كان على حق. في الواقع، حتى على المستوى الجيني، هناك الكثير مما يوحدنا مع أي إنسان على هذا الكوكب. الاختلافات بين شخصين هي في الأساس فردية وليست جماعية.

وهذا يعني أنه بالإضافة إلى عدد قليل من الشخصيات المميزة التي تظهر في التجمعات البشرية، يبدو الإسكيمو والأصل الأسترالي متشابهين (ويختلفان) مثل البربر والهاواي.

جميع البشر ينتمون إلى نفس النوع. لا توجد أجناس تميزنا، على الرغم من حقيقة أن تصبغ بشرتنا يوحي بغير ذلك. من خلال تحليل العديد من الجينومات البشرية، تمكنا من استنتاج أن أي شخص يشبه آخر بنسبة 99.9٪ تقريبًا، فيما يتعلق بحمضه النووي. وإنه بنسبة 0.1٪ فقط من جينومنا هي التي تميزنا عن إنسان آخر.

حاجزنا الدفاعي الرئيسي

نعلم أن إحدى خطوات التخليق الحيوي لفيتامين د، والتي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة، يجب أن تحدث بفضل تدخل الأشعة فوق البنفسجية الشمسية.

وهكذا يتراكم على بشرتنا مركب يسمى 7-ديهيدروكوليسترول، والذي بسبب تأثير الأشعة الشمسية فوق البنفسجية، يتحول إلى مركب آخر. يعرف باسم فيتامين د 3 ، والذي بدوره سيتحول إلى الشكل النشط لفيتامين د.

بالطبع، يمكننا اليوم تعويض هذا النقص في حمامات الشمس (في بلدان الشمال الأوروبي، للأشخاص الذين لا يغادرون المنزل أبدًا لأسباب مختلفة، وما إلى ذلك). من خلال النظام الغذائي، والحصول على  فيتامين د من خلال استهلاك عدد قليل نسبيًا من الأطعمة الغنية به.

عقبة جديدة

هذا الفيتامين موجود في منتجات حيوانية بشكل أساسي (الأسماك الدهنية، الحليب ومنتجات الألبان  البيض، إلخ) أو ببساطة من خلال الأقراص التي تحتوي عليه.

ولكن، منذ مئات الآلاف من السنين، عندما سكن البشر ذوو البشرة الداكنة الأراضي الشمالية، كان عليهم مواجهة عقبة جديدة.

أصبح اللون الداكن الذي كان يحميهم من الإشعاع الشمسي في إفريقيا الآن غير مريح، بل وخطير. أدى وجود الصبغة المفرطة في الجلد إلى فقدان القليل من الإشعاع الشمسي الذي يمكن أن يستفيد منه هؤلاء البشر القدامى الذين سكنوا الأراضي الباردة والمظلمة في الشمال.

الانتقاء الطبيعي

ومرة أخرى، لعب التطور والانتقاء الطبيعي دورًا أساسيًا مرة أخرى. وكما قال Theodosius Dobzhansky “لا شيء في علم الأحياء يكون منطقيًا إذا لم يكن في ضوء التطور”.

في الواقع، هؤلاء الأفراد الذين تمكنوا، من خلال طفرات في جينات معينة، من تقليل تصبغ بشرتهم، هم الذين تمكنوا من الاستفادة من الإشعاع الشمسي الضئيل لتصنيع الحد الأدنى من فيتامين د الذي يحتاجونه للبقاء على قيد الحياة. وكانوا هم أولئك الذين تمكنوا من ترك المزيد من النسل. بينما واجه من بقوا من ذوي البشرة الداكنة نقصًا في فيتامين د الضروري لامتصاص الكالسيوم الذي يبني عظامنا.

في سياق متصل، يؤدي العجز إلى فقدان كثافة العظام، وإلى كسور العظام – حيث تصبح أكثر هشاشة – وإلى الكساح.

القدرة على الصباغ

وبالمثل، فإنه يلعب دورًا مهمًا في الأداء الصحيح للجهاز العصبي والعضلي وجهاز المناعة. ومن ثم فإن عجزه قد أضر ببقاء المستوطنين الأوائل في المناطق الشمالية. وأولئك الذين تمكنوا من البقاء هم أولئك الذين فقدوا أو قللوا بشكل كبير من القدرة على الصباغ.

مما سبق، يمكن استنتاج أنه مع التغييرات في عدد قليل نسبيًا من الجينات، تمكنا من زيادة أو تقليل تصبغ أجسامنا. حيث تطورنا وتكيفنا مع البيئة في كل لحظة من تاريخنا الحديث، سواء في المناطق التي بها أكبر أو أقل من الإشعاع الشمسي.

ويترتب على ذلك أيضًا وجود اختلافات جينية قليلة تفصل بين شخص ذو بشرة بيضاء وآخر ذو بشرة سوداء، ما يؤدي مرة أخرى إلى تفكيك أي تلميح للحقيقة عن فكرة العرق، والتي يجب تجاهلها.

الجينات التي تعدل تصبغنا

في الخلايا الصبغية، يحدث تخليق الميلانين. ومع ذلك، هناك نوعان رئيسيان من الميلانين: نوع غامق، أسود اللون يسمى eumelanin. ونوع أخف درجة، يميل للصفرة، يسمى pheomelanin. النسبة النهائية لكل من هذه الانواع من الميلانين، إلى جانب العديد من المتغيرات الأخرى للتصبغ، هي ما يفسر التنوع الكبير في ألوان البشرة والشعر والعينين التي يمتلكها البشر.

إن المفتاح الذي ينظم نوع الميلانين الذي ستصنعه الخلايا الصباغية هو بروتين موجود في غشاء الخلية لهذه الخلايا، يسمى مستقبل الميلانوكورتين من النوع 1 (MC1R).

يمكن تنشيط هذا المستقبل عن طريق هرمون (a-MSH) الذي يسبب تخليق الإيوميلانين. ويمكن أيضًا تثبيطه في حالة عدم وجود الهرمون أو في وجود جزيئات معطلة تعمل على تعطيله (مثل ASP). عندما يتم تعطيل المستقبل، تكون الخلايا الصباغية قادرة فقط على تصنيع مادة الفيوميلانين  التي تساعد في بروز صبغة مختلفة تجعل الجلد والشعر أفتح بكثير.

تحور الجين

هناك أشخاص قاموا بتحور الجين الذي يشفر مستقبل MC1R، ومن ثم لا يمكن تنشيطه. هؤلاء الأفراد سوف يصنعون فيوميلانين مائل إلى الحمرة. إنهم ذوو شعر أحمر.

لذلك، من الممكن تحسين تخليق الإيوميلانين عن طريق تنشيط عدد محدود من الجينات. ما يؤدي إلى تغميق الجلد. وبالتالي من الممكن أيضًا تقليل تخليق الإوميلانين وزيادة تخليق الفيوميلانين  وإلغاء تنشيط جين واحد فقط، وهو جين MC1R.

هذا الأخير، هو السبب في ظهور غالبية الأشخاص ذوي الشعر الأحمر واستمروا في التواجد في البلدان الشمالية، وخاصة أيرلندا والمملكة المتحدة. ولكن أيضًا في روسيا ودول أخرى.

أعلى إشعاع شمسي

أما في حالة القارة الأفريقية. حيث يقع جزئها المركزي بين الخطوط التي تحدد مداري السرطان والجدي، حول خط الاستواء. يجعلها واحدة من مناطق الأرض ذات أعلى إشعاع شمسي. حيث تكون أشعة الشمس تؤثر يوميًا على جميع الكائنات الحية التي تسكنها.

تزودنا الشمس بالحرارة والطاقة التي نحتاجها للعيش، من خلال النباتات والحيوانات التي تتغذى عليها والتي نستهلكها أيضًا في النهاية.

لكن الشمس تحمل أيضًا مخاطر. يمكن للأشعة فوق البنفسجية التي تنتقل في أشعة نجمنا أن تدمر الحمض النووي. ويمكن أن تنتج طفرات تغير خلايا الجلد وتتحول إلى ورم يمكن أن يصبح خبيثًا وينتشر في جميع أنحاء الجسم (ورم خبيث) وينهي حياة الشخص.

أشعة الشمس وخطورتها

ولهذا السبب من المهم أن تحمي نفسك من أشعة الشمس: لتجنب الإصابة بأي نوع من أنواع سرطان الجلد المختلفة التي نعرفها. مثل الورم الميلانيني، وهو الأكثر عدوانية على الإطلاق.

واختتمت المجلة بالقول، يمنع الجلد دخول الفيروسات والبكتيريا والطفيليات. فهو يحافظ على الماء الذي نحتاجه في أجسامنا ويمنع الجفاف.

بالإضافة إلى أنه يحتوي على الخلايا التي تصنع صبغة الميلانين وهو ما يحمينا من أشعة الشمس.

تسمى هذه الخلايا بالخلايا الصبغية. وهي المسؤولة الرئيسية عن قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا ضد الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

من كل هذا يمكن أن نستنتج بسهولة أنه كلما زادت الصبغة الموجودة في بشرتنا، زادت حمايتنا من أشعة الشمس.

اقرأ أيضاً:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث