الرئيسيةحياتناالإجهاد والتوقعات الخاطئة يمكن أن تدمر العلاقة الحميمة بين الزوجين

الإجهاد والتوقعات الخاطئة يمكن أن تدمر العلاقة الحميمة بين الزوجين

وطن – مما لا شك فيه أن الجماع والعلاقة الحميمة هي نبض حياة العلاقة الزوجية. فهو يعمل على تجديد الحب والانسجام بين الزوجين.

والعلاقة بين الزوجين، إذا لم يكن فيها جماع فإن هذه العلاقة تضمحل وربما تنتهي مع الوقت. وبما أن الجماع مهم جدا في الحياة الزوجية فيجب على الزوجين الاهتمام به والاعتناء بتفاصيله.

ولكن هناك بعض الأمور التي تقتل الجنس والرغبة الجنسية بين الزوجين تحدثت عنها مجلة “لا فيدا لوثيدا” الإسبانية في هذا المقال بالتفصيل:

وبالفعل، لا يمكن أن تستمتع بالعلاقة الحميمية بشكل أساسي إلا من خلال تخفيف الضغط والشعور بالمحبة والانسجام. لكن كيف؟

قد يهمك أيضا:

كيف أن التوتر والتوقعات ليست جيدة لممارسة العلاقة الحميمة

بحسب ما ترجمته “وطن”، ينظر الكثيرون إلى الجنس من خلال نظرة الكمالية. التي تزيد من الضغط وتحرمهم من اللذة، وفي النهاية تصبح إمكانية تحقيق علاقة حميمة كاملة، أمر صعب للغاية.

الأشخاص المهووسون بالجنس، هم عادةً أولئك المهووسون بالكمال ومجالات أخرى من حياتهم مثل، عملهم وهواياتهم وما إلى ذلك. لكن هذا ليس مطلقًا.

المعتقدات الكاذبة التي تفسد الإشباع الجنسي

بعض الناس يقومون بأشياء كثيرة بشكل مبالغ فيه، ما يسبب لهم الإرهاق والإجهاد. و يمكن أن يؤثر الإجهاد في العمل أو المنزل أو العلاقات لأي شخص.

ومن المؤكد أنه يؤثر على رغبات الشخص ومتطلباته الشخصية. لذا فهو يعتبر من أهم أسباب قتل الجنس ورغبته لدى الأشخاص. لأن الشخص عندما يكون متعبا ومجهدا، تكون رغبته للعلاقة الحميمة ضعيفة جدا أو معدومة، وبطبيعة الحال فإن ممارسة الجنس تحتاج الى راحة ونشاط للقيام بها.

علاوة على ذلك، توجد مشكلة الإجهاد في الجنس، الذي يحدث بسبب توقعاتنا بأن نكون مثاليين في أثناء العلاقة الجنسية. وهذا ما يخلق المفاهيم الخاطئة، والتي تصبح في النهاية “مدمرة” للإشباع الجنسي لدى كل من الرجال والنساء.

هزة الجماع

كما أن معتقدات مثل: “يجب أن يكون لدي دائمًا هزة الجماع”، “يجب أن يكون لدي انتصاب مثالي طوال الوقت. يجب أن يكون لدي هزة الجماع في الوقت المناسب، ليس مبكرًا أو متأخرًا”، “يجب أن يكون لدي الجسم المثالي لإرضاء شريكي”، تلعب دورا مهما في قتل الرغبة الجنسية، ناهيك عن أنها تفسد العلاقة الحميمة بين الزوجين.

بالطبع، ما نقوله لا يقلل من معاييرنا الأساسية، في التمتع بحياة جنسية جيدة. لكن من المهم أن نميز في أذهاننا مفهوم الزوجين المثاليين عن مفهوم الجنس المثالي.

الزوجان المثاليان غير موجودان، لكن، الجنس المثالي موجود. هذا ما يحدث بين الأشخاص غير المثاليين، الذين يشعرون بالحاجة إلى تقديم المتعة وتلقيها. وقبل كل شيء الذين لديهم تلك الرغبة في التحسين وتقديم المزيد من المتعة لشَريكهم.

ثم بعد ذلك، يتم تحديد مدى جودة الحبيب من خلال رغبات شريكهم، وهي دائمًا ما تكون رغبات ذاتية. والتوافق والانسجام مع الشريك هو أساس جودة العلاقة الحميمة، والتي ستتحسن بصفة تدريجية.

المصدر: (لا فيدا لوثيدا – ترجمة وتحرير وطن)

اقرأ أيضا:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث