الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةحياتناهذا ما يجب عليك فعله بعد الانتهاء من عملك اليومي

هذا ما يجب عليك فعله بعد الانتهاء من عملك اليومي

- Advertisement -

وطن – “في الحقيقة، يمكن أن يكون إنهاء يوم عملك أكثر متعة مما تتخيل، حيث يوجد مفاتيح ستساعدك على إنهائه بأفضل طريقة ممكنة”.

وفقا لمجلة “لا مينتي إيس مارافايوسا” الاسبانية، فإن إنهاء عملك اليومي ليس مجرد الإنتهاء من المهام الصعبة والخروج للاستمتاع بالراحة. فحتى لو كان يومًا واحدًا فقط، فإنه يشكل حلقة من المهام والنشاطات والملفات، التي تستدعي منك إغلاقها أو إنهائها تماما. بالإضافة إلى ذلك، يُنصح أيضًا بإعداد مخططاتك لليوم التالي.

وبحسب ترجمة “وطن”، فمن المعتاد أن ينظر الموظف فقط إلى الوقت. وبمجرد أن يتحقق منه، يتوقف عن فعل ما يفعله على الفور. لكن في هذه النقطة المهمة، أنت تفقد الفرصة لإنهاء عملك اليومي بحافز أكبر ونظام عقلي، مما يفتح أبواب مهام أخرى، أنت في غنى عنها.

- Advertisement -

كما أنه من الممكن أيضًا أن تنهي عملك اليومي بفوضى أو مشكلة يصعب عليك العودة إليها في اليوم التالي. لأنه يتعين عليك أولا استعادة بعض المنطق والعقلانية، التي استعنت بها على قضاء مهامك بالفعل في اليوم السابق. لذلك، من الأفضل أن تكمل كل مهامك اليومية ولا تتركها للغد.

وفيما يلي استعرضت المجلة بعض الإجراءات التي تساعدك على تحقيق ذلك.

1. خطط لأنشطة اليوم التالي وحدد هدفًا عامًا

أفضل وقت للتخطيط لأنشطة اليوم التالي، يكون بعد انتهاء يومك في العمل. إنها طريقة لإنشاء خط استمراري بين ما فعلته اليوم وما يجب عليك فعله غدًا. فهذا، يمنحك النظام العقلي ويجهزك ليوم جديد.

- Advertisement -

كما يجب تحديد أولويات الأنشطة التي يجب القيام بها في اليوم التالي وتدوينها. وبالمثل، بعد القيام بذلك، يوصى بشدة أن تحدد هدفًا عامًا لليوم التالي. هذا يساعدك على تركيز جهودك نحو المكان الصحيح.

2. تقييم ما إذا كان الهدف من اليوم قد تحقق

نظرًا لأنك حددت بالفعل هدفًا عامًا في اليوم السابق، فمن الملائم أن تقوم في نهاية اليوم بتقييم ما إذا كنت قد حققته. هذا يساعدك بشكل أساسي بطريقتين: أولا، تحديد التقدم في عملك والعقبات المحتملة التي تمنعك من المضي قدمًا.

ثانيًا، التحقق من أنك حققت ما خططت له، وهذا سيجعلك تشعر بتحسن حيال نفسك وسيعطيك حافزا جديدا للعمل.

كما يعد التقدم، لتحقيق الهدف طريقة رائعة للحفاظ على إطار ذهني إيجابي، بالإضافة إلى القدرة على التحكم في الأنشطة التي تقوم بها.

3. تذوق طعم ما حققته في ذلك اليوم

هذا نشاط من الأفضل عدم تخطيه. إنه عمل من أعمال الرعاية الذاتية والاعتراف الذي تستحقه. ليس من الضروري أن تكون قد فزت بجائزة حتى تهنئ نفسك كل يوم على ما حققته. مجرد الانتهاء من اليوم بنحاح، هو سبب كافٍ لمدح ذاتك.

وإذا كان اليوم صعبًا، يجب أن تتعرف أيضًا على نفسك لتحمل هذه الصعوبة. وإذا كان اليوم جيدا للغاية، فهذا سبب إضافي لتشكر نفسك.

تذوق طعم إنجازاتك مهما كانت صغيرة. هذه ليست طريقة للحفاظ على نشاطك وقدراتك العالية فحسب. بل إنها تساعدك أيضًا على تبديد ضغوط اليوم وإعداد نفسك بأفضل طريقة لما ينتظرك من الحياة.

4. تنظيم وتنظيف منطقة العمل

يعد تنظيم المكان الذي تعمل فيه شيئًا آخر، ينصح به عند الانتهاء من عملك اليومي. أول شيء هو وضع كل ما استخدمته في المكان المناسب، حتى يكون مكتبك مرتبا ومنظما في اليوم التالي.

5. ضع نفسك في “وضع الراحة”

كما يساعدك إغلاق ملفات ومهام اليوم، في التخلص من هموم العمل. بعد ذلك، ستنطلق نحو يوم آخر ومهام جديدة.

يبدو هذا أمرا سهلا، لكن العمل في بعض الأحيان، يأخذ منك حيزا كبيرا من اهتماماتك، لءلم، ينصح هنا بأخذ قسط من الراحة كأمر إلزامي، حتى تكون بنشاط يوم غد.

ختاما، إن لحظات بداية اليوم والانتهاء من عملك اليومي، لحظتان مهمتان، يجب أن تعطي لكل منهما الاستعدادات التي تتوافق معهما. نحن لسنا آلات ولهذا السبب نحتاج إلى الانتقال من الراحة إلى العمل، ومن العمل إلى الراحة، بالتدريج وعقولنا منظمة.

(المصدر: لا مينتي إيس مارافايوسا)

إقرأ أيضا:

7 نصائح يقدمها كتاب “The $100 Startup” لرواد الاعمال

9 أسرار لتصبح مليونير حسب أغنى رجال العالم

هل تريد أن تعرف ماذا ينصح الآباء اليابانيين أطفالهم حتى لا يكونوا كسالى؟

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث