الخميس, مايو 19, 2022
الرئيسيةالهدهدمجلة إسبانية: كازاخستان سبب الاضطراب في آسيا الوسطى

مجلة إسبانية: كازاخستان سبب الاضطراب في آسيا الوسطى

نشرت مجلة “أتلايار” الإسبانية مقال رأي للكاتب ألبيرتو سواريز سوتيل، سلط من خلاله الضوء على الوضع المتوتر في أوكرانيا، والذي حظي بمراقبة الغرب له عن كثب مع بداية عام 2022. بحيث أثار الانتشار العسكري الروسي على الحدود الأوكرانية قلق الناتو، خوفا من احتمال تدخل روسيا عسكريا في كازاخستان.

ومع ذلك، لم يكن هذا الوضع أساس القلق في الشرق وفقا لما ترجمته “وطن”.

طبقا لما ذكره الكاتب، حدث أول اضطراب سياسي كبير في بداية عام 2022 على الجانب الروسي في كازاخستان، الدولة المتاخمة لروسيا والصين. فبعد أن أثار قرار الحكومة الكازاخستانية رفع سعر الغاز المسال في بداية العام، غضب الناس في بلد يستخدم فيه المواطنون مصدر الطاقة هذا للعيش. وسرعان ما تحول الغضب من ارتفاع الأسعار إلى احتجاج على الحكومة، خاصة ضد الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف. الذي قاد البلاد منذ استقلالها في عام 1991 حتى عام 2019. لكنه حافظ على نفوذه من خلال مجلس الأمن، وتسبب في اتساع الهوة بشكل كبير على مستوى المعيشة بين النخبة الغنية والفقيرة.

وبحسب ما أوضحه ألبارتو، ما يهم في أزمة كازاخستان هو العواقب التي يمكن أن تحدثها مثل هذه الاحتجاجات على أسعار الوقود وتَعدين العملات المشفرة. في الحالة الأولى، من المهم ملاحظة أن كازاخستان موطن لاحتياطيات كبيرة من النفط والغاز تستغلها شركات مثل إكسون موبيل وشيفرون. وفي حين أن الإنتاج لم يتأثر بالاحتجاجات، لكن قد تفكر الشركات الأجنبية في مغادرة البلاد. لأنها من المرجح أن تنظر إلى كازاخستان كدولة غير مستقرة للقيام بأعمال تجارية.

اقرأ ايضا: كيف يمكن أن تتحول الاحتجاجات في كازاخستان إلى أزمة جيوسياسية؟!

العملات المشفرة في كازاخستان

أما فيما يتعلق بالعملات المشفرة، تمتلك كازاخستان 18 بالمئة من تعدين البيتكوين في العالم. أدت الاحتجاجات إلى خسارة 5 بالمئة من قيمتها، الأمر الذي أثار قلق مستثمري البيتكوين. إن الاستخدام الشائع بشكل متزايد لعملة البيتكوين في التمويل والافتقار إلى السيطرة على المعاملات سيزيد من احتمال مناقشة إمكانية تنظيم عملات البيتكوين، لمنع الصدمات مثل الكازاخستانية.

ومن المهم أيضًا رد فعل روسيا السريع على الاحتجاجات من خلال منظمة معاهدة الأمن المشتركة. لأول مرة، تدخلت منظمة معاهدة الأمن الجماعي عسكريًا لاستعادة النظام بناءً على طلب دولة عضوة. من المرجح أن ينظر إلى مثل هذا التدخل على أنه سابقة للقمع ضد الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في البلدان القريبة من موسكو. إذا تدخلت روسيا في كازاخستان، فمن المحتمل جدًا أنها ستفعل الشيء نفسه في سيناريوهات أخرى.

ومن المعروف، أنه يمكن الاستناد إلى صيغة منظمة معاهدة الأمن الجماعي من قبل طغاة مثل لوكاشينكو من بيلاروسيا، التي شهدت احتجاجات مؤيدة للديمقراطية العام الماضي. كما يمكن أن يؤدي مثل هذا الإجراء إلى توتر العلاقات الهشة بالفعل بين الغرب وروسيا. لأن الأولى ستأخذ نظرة قاتمة للتدخل العسكري لروسيا، في بلد على الحدود الشرقية لحلف الناتو. قد يجعل ذلك من الصعب حل النزاع الأوكراني، بل قد يؤدي إلى تدخل عسكري.

التدخل الروسي في كـازاخستان

مع بداية عام 2022، شهد العالم تدخل روسيا عسكريًا لقمع الاحتجاجات في كازاخستان، الدولة الواقعة في دائرة نفوذها. للوهلة الأولى، يبدو من غير المرجح أن نقارن بين ما حدث هناك وأوكرانيا. حيث يبقى أن نرى كيف ينتهي التصعيد العسكري الروسي على طول الحدود. ومع ذلك، فإن التدخل العسكري الروسي السريع، وهو الأول تحت مظلة منظمة معاهدة الأمن الجماعي. يجب أن يقلق الغرب لأنه من المحتمل جدًا أن يرى الطغاة مثل لوكاشينكو في بيلاروسيا، وهي دولة على حدود أوروبا الغربية. بناء على السيناريو الكازاخستاني، فرصة لطلب المساعدة من روسيا.

وفي الحقيقة، بما أن بيلاروسيا شهدت احتجاجات قمعية مؤيدة للديمقراطية في عامي 2020 و 2021. تجعل من المرجح أن تتدخل روسيا عسكريًا تحت مظلة منظمة معاهدة الأمن الجماعي إذا تكررت الاحتجاجات.

وختم الكاتب بالقول، أنه ما حدث في كازاخستان أثر أيضًا على العملات المشفرة والنفط المتوفر بكثرة في البلاد. في الحالة الأولى، سيؤدي الانخفاض السريع في قيمتها إلى زيادة الاهتمام بتنظيم سوق العملات المشفرة لمنع مثل هذه الصدمات. أما فيما يتعلق بالنفط، من المرجح أن تفكر الشركات الأجنبية في التخلي عن الاستثمارات في حقول النفط. حيث ربما تصبح كازاخستان دولة غير مستقرة، وغير مشجّعة، على القيام بأعمال استثمارية.

(المصدر:أتلايار – ترجمة وطن)

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث