الأربعاء, مايو 18, 2022
الرئيسيةالهدهدالغارديان: السعودية متواطئة مع الحكومة الإثيوبية في التنكيل بالمهاجرين واللاجئين "التيغراي"

الغارديان: السعودية متواطئة مع الحكومة الإثيوبية في التنكيل بالمهاجرين واللاجئين “التيغراي”

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية، ونقلا عن “منظمة هيومن رايتس ووتش”. بأن الآلاف من التيغرايين يُرحلون من السعودية ويحتجزون في أماكن احتجاز سرية في إثيوبيا.

آلاف الأشخاص من منطقة تيغراي يتعرضون لسوء المعاملة والإخفاء القسري

ونقلت الصحيفة عن تقرير صادر عن المنظمة الحقوقية الدولية قولها إنها حددت موقعين للاحتجاز. حيث يتعرض آلاف الأشخاص من منطقة تيغراي التي مزقتها الحرب في إثيوبيا لسوء المعاملة والإخفاء القسري.

اقرأ أيضا: “شاهد” المهاجرون الأفارقة يفضحون الإمارات في وقفات احتجاجية بالعواصم الغربية.. هذا ما تفعله في ليبيا

وقالت هيومن رايتس ووتش إن المواقع التي تم تحديدها عبر صور الأقمار الصناعية ومقاطع الفيديو وروايات الشهود في بلدتي سيميرا وشون. تُستخدم على الأرجح لاحتجاز المرحلين من تيغرايان.

مهاجرو تيغرايان يتعرضون لانتهاكات مروعة في الحجز السعودي

ويتضمن تقرير هيومن رايتس ووتش أيضًا شهادات من العائدين الذين يزعمون أنهم تعرضوا لسوء المعاملة والضرب أثناء الاحتجاز في المملكة العربية السعودية.

ونقل التقرير عن نادية هاردمان، باحثة شؤون اللاجئين والمهاجرين في هيومن رايتس ووتش قولها: “مهاجرو تيغرايان الذين تعرضوا لانتهاكات مروعة في الحجز السعودي تحتجزهم الشرطة الفيدرالية الإثيوبية في مراكز الاحتجاز عند عودتهم إلى إثيوبيا”.

وقالت: “على السعودية أن توفر الحماية للتغراي المعرضين للخطر، بينما على إثيوبيا أن تفرج عن جميع المبعدين من التيغرايين المحتجزين تعسفياً”.

وقالت الصحيفة إن مئات الآلاف من الإثيوبيين هاجروا خلال العقد الماضي، وسافروا بالقوارب عبر البحر الأحمر ثم برا عبر اليمن إلى المملكة العربية السعودية. وتشمل أسباب هذه الهجرة الصراع والصعوبات الاقتصادية والجفاف وانتهاكات حقوق الإنسان.

الحكومة الإثيوبية ستعيد 40 ألفا من مواطنيها المحتجرين في السعودية

وفي يناير 2021 ، أعلنت الحكومة الإثيوبية أنها ستتعاون في إعادة 40 ألفًا من مواطنيها المحتجزين في المملكة العربية السعودية. ووفقًا لمنظمة هيومن رايتس ووتش، فإن حوالي 40٪ من العائدين من السعودية بين نوفمبر 2020 ويونيو 2021 هم من تيغراين.

ووفقا للتقرير، فإن الـ 23 من التيغراي الذين تمت مقابلتهم أثناء إعداد التقرير هم عمال مهاجرون غير موثقين تم القبض عليهم في السعودية. ويقولون إنهم تعرضوا أيضًا لانتهاكات هناك، بما في ذلك الضرب والاكتظاظ. حيث أمضى الكثير منهم ما يصل إلى ست سنوات. في مراكز احتجاز رسمية وغير رسمية في المملكة.

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه بعد ترحيلهم إلى إثيوبيا. احتجزتهم الشرطة الفيدرالية الإثيوبية في مرافق في جميع أنحاء البلاد: في مراكز في جميع أنحاء أديس أبابا، في سيميرا، منطقة عفار، وفي منطقة شون، في ولاية تُعرف باسم منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية، وفي جيما، منطقة أوروميا.

شهادات من المحتجزين في السعودية وإثيوبيا

ونقلت المنظمة عن ترهاس *، وهي امرأة من تيغرايان تبلغ من العمر 33 عامًا وتم ترحيلها من المملكة العربية السعودية في ديسمبر / كانون الأول 2020. قولها لـ هيومن رايتس ووتش إن الشرطة الفيدرالية الإثيوبية أوقفتها عند نقطة تفتيش في أواش سباط بعفار. وركبتها في حافلة إلى ما تصفه بأنه “معسكر عسكري” في شون.

وقالت وهي تصف رحلة الحافلة التي استغرقت 36 ساعة إلى المخيم: “طلبنا من الشرطة الفيدرالية الطعام والماء والمرحاض. لكننا نتعرض للضرب إذا تركنا مقاعدنا”. “قالوا: قطاع الطرق لا يحتاجون إلى طعام”.

وفي عام 2021، كشفت صحيفة الغارديان عن سوء معاملة السعودية الجماعية للمهاجرين الأفارقة غير المسجلين، والتي تفاقمت بسبب الوباء. في مركز الشميسي للاحتجاز بالقرب من جدة.

وقال المحتجزون الذين تمت مقابلتهم في ذلك الوقت إنهم تعرضوا لسلسلة من الانتهاكات، بما في ذلك عدم كفاية الطعام والماء، والظروف غير الصحية، والحرمان من الرعاية الطبية، والابتزاز من قبل حراس المركز.

وقال جميع من تمت مقابلتهم تقريبا إن السلطات السعودية اعتقلتهم واحتجزتهم بسبب وضعهم غير القانوني كمهاجرين. لكن السلطات لم تقدم مبررات قانونية لاحتجازهم، ولم تسمح لهم بالاتصال بمحام أو للطعن في احتجازهم. الاحتجاز المطول دون الحصول على مراجعة قضائية ينتهك القانون الدولي.

السعودية ليست طرفًا في اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين

وأشارت الصحيفة إلى أن المملكة العربية السعودية ليست طرفًا في اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين، وقد تعرضت منذ فترة طويلة لانتقادات دولية لعدم وجود نظام لجوء.

وقالت هاردمان: “على السعودية أن تكف عن المساهمة في هذه الانتهاكات من خلال إنهاء الإعادة القسرية للتغراي إلى إثيوبيا. والسماح لهم بطلب اللجوء أو إعادة التوطين في بلدان ثالثة”.

يشار إلى أن الصراع في منطقة تيغراي شمال إثيوبيا، بدأ بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية والقوات المتحالفة معها وتلك التابعة للحزب الحاكم السابق في المنطقة. جبهة تحرير شعب تيغراي (TPLF) في نوفمبر 2020.

ومنذ ذلك الحين. بدأت الجماعات الحقوقية ووسائل الإعلام توثيق العديد من الانتهاكات بما في ذلك المجازر والتشريد الجماعي والعنف الجنسي والاعتقالات التعسفية وعرقلة الإغاثة الإنسانية.

(المصدر: الغارديان – ترجمة وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث