هل يمكننا تعويض ساعات النوم المفقودة لفترة أطول قليلا في عطلات نهاية الأسبوع؟

0

قد يجلب النوم لفترة أطول قليلا، في عطلة نهاية الأسبوع فوائد غير متوقعة.

ونشرت صحيفة “لا فانغوارديا” الإسبانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على النوم، الذي يعد من أهم مُتع الحياة، التي ليس لها مثيل، وليس ذلك فحسب، بل إنه الجزء الأكثر أهمية في اليوم، لأن له فوائد صحية لا تعد، حيث يساعد النوم أجسامنا على العمل على النحو الأمثل. لذا فإن دورة النوم غير المنتظمة، ستسبب العديد من الاضطرابات خلال اليوم.

وفي التقرير الذي ترجمته “وطن” أكدت الصحيفة أن  أولئك الذين يبقون مستيقظين حتى الساعات متأخرة من الليل أو ربما إلى ساعات الفجر الأولى، ربما  يكون معرضين أكثر للوفاة، بالإضافة إلى كونهم مرشحين مثاليين لأمراض مثل الاضطرابات النفسية أو الأمراض المزمنة مثل مرض السكري أو أمراض الجهاز التنفسي، كل هذا دون احتساب الخلل الكبير الذي يولده قلة النوم في أجسامنا.

وفي ذات الوقت، أولئك الذين ينامون ساعات أكثر من اللازم، يمكن أن يتعرضوا إلى مشاكل صحية أيضا.

مع كل هذه المخاطر، سيرغب عشاق الليل من هنا فصاعدا في التفكير مرتين، حيث لن   يسعهم إلا أن يناموا قليلا، معتقدين أنهم سيكونون قادرين على تدارك ساعات النوم المفقودة بمجرد وصول عطلة نهاية الأسبوع.

ولسائل أن يسأل الآن، هل يمكن استعادة النوم المتراكم في نهاية الأسبوع؟

اقرأ أيضاً: دراسة: مقاومة الأنسولين يمكن أن تضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب

منذ وقت ليس ببعيد، اتفق المختصون، على أن هذا الأمر غير ممكن، حيث لا يمكن تعويض ساعات النوم المفقودة ببضع ساعات أخرى إن أمكن في نهاية الأسبوع.

ولكن لحسن الحظ اليوم، ما يزال هناك قدر ضئيل من الأمل. قبل بضع سنوات، وجدت دراسة أجراها باحثون في معهد بحوث الإجهاد بجامعة ستوكهولم (السويد)، أن هؤلاء البالغين الذين ينامون خمس ساعات أو أقل في الليل و يعوضون ذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع، لم يكن لديهم معدلات إجهاد أعلى من أولئك الذين ناموا ساعات كافية أو حافظوا على روتين نوم منتظم.

فوائد النوم

أولئك الذين ينامون ساعة أو ساعتين إضافيتين في عطلات نهاية الأسبوع لديهم مخاطر أقل للإصابة باضطرابات مثل الاكتئاب.

ربما لهذا السبب، هناك من يعتمدون على عطلات نهاية الأسبوع ليتمكنوا من قضاء بضع ساعات إضافية في السرير. لحسن الحظ، لا تستمر الدراسات الحديثة في دعم البيانات التي لا يمكن إجراؤها فحسب، بل يمكن أن تكون مفيدة للجسم أيضًا.

فوائد النوم
فوائد النوم

الهدف من هذه النتائج، هو تحقيق التوازن أو إنشاء روتين أكثر انتظاما. يمكننا النوم قليلا خلال الأسبوع والاستفادة من عطلات نهاية الأسبوع، ولكن طالما لدينا روتين معين، سيتكيّف جسمنا وفقًا لذلك، وفي هذا السياق، ينصح الخبراء  إذا أمكن، بتجنّب أو الحد من أي تغيير في دورة نومنا.

وفقًا لدراسة صغيرة أجراها باحثون كوريون جنوبيون، ونُشرت في المجلة المتخصصة Sleep Medicine، فإن الاستفادة من النوم ومحاولة استعادة النوم في عطلة نهاية الأسبوع سيكون مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة باضطراب الاكتئاب. وفي الحقيقة،  سَنلاحظ هذه الفائدة  فقط من خلال إضافة ساعة أو ساعتين إضافيتين.

الأفضل.. دورة نوم منتظمة

لن يتفق بعض المتخصصين تمامًا مع هذا. لكن وفقًا لدرَاسة أخرى قام بها فريق الدكتور داميان ليجر، رئيس مركز Hotel Dieu Sleep and Wake Center، في مستشفى المساعدة العامة في باريس، فإن أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات خلال الأسبوع، قد يحاولون الحصول على قسط أكبر من الراحة في عطلات نهاية الأسبوع، لكن ربما لا يكفي.

والسبب بسيط،  لأنه وفقًا ليجير، أولئك الذين يعانون من صعوبة في النوم خلال الأسبوع يستمرون في مواجهة نفس المشاكل في عطلات نهاية الأسبوع. أجسادهم ليست معتادة على الراحة بشكل صحيح في عطلات نهاية الأسبوع، لذلك لن يكونوا قادرين على التعافي بغض النظر عن مقدار نومهم لفترة أطول قليلاً.

وقد قال في هذا الخصوص، “ربما لا يأخذون الوقت الكافي للقيام بذلك أو قد يعانون من ظروف نوم سيئة للغاية، على غرار البيئة الصاخبة  أو الإجهاد الناتج عن الرغبة في النوم كثيرا بأي ثمن، أو وجود الأطفال في المنزل”.

وفقًا ليجير، يواجه واحد من كل ثلاثة بالغين الحرمان من النوم يوميًا، وهو أمر شائع بشكل متزايد، خاصة في الدول الغربية وفي الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحضرية، وذلك بسبب ساعات العمل الطويلة أو الاستخدام المفرط للأجهزة الإلكترونية وغيرها من الأمور الاخرى.

بالنسبة للمتخصصين، يعتبر النوم وسيلة فعالة للتخلص من الإجهاد تماما، الذي يؤثر على الجسم بشكل كبير. في المقابل، يمكنك محاولة تعويض ساعات النوم، التي فقدتها عن طريق القيلولة المتقاطعة أو الحصول على مزيد من النوم في عطلات نهاية الأسبوع، ولكن من الأفضل طبعا محاولة إنشاء روتين نوم منتظم ومتوازن.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More