لماذا يجب تغيير فرشاة الأسنان بانتظام؟

0

فرشاة الأسنان، لا تدوم إلى الأبد، لأنه بمرور الوقت تتراكم البكتيريا والجراثيم بين شعيرات رأس فرشاة الأسنان ولهذا السبب، توصي معظم الشركات المصنعة باستبدالها بعد مرور 12 إلى 16 أسبوعًا.

وقالت مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية في تقرير تحدثت فيه عن أهمية العناية بنظافة الأسنان، التي تعتبر أمرا ضروريا للحفاظ على صحة الفم وانتعاشه، إن هناك العديد من الأسباب التي تجعل من المهم تغيير فرشاة الأسنان، ليكون الفم خاليا من الجراثيم و منتعشا أكثر وقت ممكن. حسب ترجمة صحيفة “وطن”.

ولكن هناك أسباب أخرى، تفرض عليك تغيير فرشاة أسنانك، حتى قبل الوقت المقترح.

فيما يلي استعرضت المجلة الأسباب، التي تجعل من المهم تغيير فرشاة الأسنان حتى قبل الوقت المحدد:

أسباب تغيير فرشاة الأسنان

يعتبر تفريش الأسنان أحد الإجراءات الرئيسية للعنَاية بتجويف الفم. كما يعد وجود أداة في حالة جيدة أمرًا ضروريًا لأداء المهمة بشكل صحيح.

اقرأ أيضاً: 5 أسباب مهمة لتتَوقف عن تناول العشاء في ساعات متأخرة من الليل

وسواء كنت تستخدم فرشاة أسنان يدوية أو كهربائية، فمن الأفضل تغييرها كل 3 أشهر، ناهيك  أن بعد 90 يومًا من الاستخدام المنتظم، تفقد الشعيرات قوتها وفعاليتها في إزالة البلاك البكتيري.

ومع ذلك، هناك بعض الأسباب، التي تدعو إلى تغيير فرشاة الأسنان قبل الوقت المقدر.

شعيرات منحنية أو تالفة

يؤدي الاستخدام المنتظم لفرشاة الأسنان، إلى ثني الشعيرات وإضعَافها. وبهذه الطريقة، تصبح الأداة غير سليمة ولا تتمتع بالكفاءة اللازمة لإزالة البلاك الجرثومي من الأسنان واللثة.

بخلاف تقنية التنظيف المناسبة، إذا لم تكن الفرشاة في حالة جيدة، فلن تكون نظافة الفم فعالة. وفي حال لم تقضي على البكتيريا بشكل صحيح، فإنك تزيد من خطر الإصابة بأمراض الفم، مثل التجاويف والتهاب اللثة.

لذلك، عندما تلاحظ أن شعيرات فرشاة الأسنان، أصبحت مائلة أو متجهة للخارج، تأكد أنه الوقت المناسب لاستبدالها. إلى جانب ذلك، حتى لو لم تمر الأشهر الثلاثة المقترحة بعد، وتأكدت بأن شعيرات فرشاة الأسنان، أصبحت تالفة، فإن تغييرها هو الأفضل لصحة الفم.

يجب أن تكون شعيرات فرشاة الأسنان، مستقيمة وناعمة وثابتة، بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن يكون المقبض نظيفًا وسهل الإمساك به. بهذه الطريقة، سيكون من الممكن الوصول إلى جميع الأماكن في الفم للتخلص من الجراثيم وبقايا الطعام بشكل فعال.

في حالة فرشاة الأسنان الكهربائية، تقوم الرؤوس بتنظيف سطح السن بالتناوب والاهتزاز بسرعة عالية. أما عندما تتلف شعيرات الرأس، فقد حان الوقت أيضًا لاستبدالها بشعيرات جديدة.

مرور الوقت

في كثير من الأحيان، لا تظهر أي علامات تآكل واضحة على شعيرات فرشاة الأسنان على الرغم من شهور الاستخدام. وعلى الرغم من أن التلف غير ملحوظ، إلا أن مرور الوقت هو سبب آخر لتَغيير فرشاة الأسنان.

كل يوم، وأثناء تنظيف الأسنان، تتراكم الكائنات الحية الدقيقة والمخلفات المجهرية على فرشاة الأسنان. على الرغم من أن هذا النوع من التراكمات غير ملحوظ، ولا يُرى بالعين المجردة، إلا أن له تأثير سلبي على فعالية التنظيف.

اقرأ أيضاً: هل يمكن أن يكون مرض السكري والسمنة سببا في مرض السرطان؟

اعلم أن غسل شعيرات الفرشاة تحت تيار ماء قوي بعد الاستخدام، ووضعها في وضع رأسي للتهوية والتجفيف يساعد في الحفاظ عليها. على أي حال، بعد مرور 12 إلى 16 أسبوعًا، عليك شراء  فرشاة جديدة.

لقد كنت مريضا

يعد المرض، من بين الأسباب الأخرى لتَغيير فرشاة أسنانك. إذا كنت أنت أو أحد أفراد عائلتك مصابا بالأنفلونزا أو الذبحة الصدرية أو العدوى، فالأفضل أن تقوم العائلة التي تعيش معك بتجديد فرشاة الأسنان.

من المحتمل أن الشخص الذي كان مريضًا، سيسبب العدوى لبقية أفراد الأسرة لذلك من المهم أن تغير جميع أفراد الأسرة فرشاة الأسنان..

مع استبدال أدوات نظافة الفم، يمكن تجنب انتشار الجراثيم المسببة للأمراض بين شعيرات فرشاة الأسنان، هكذا ستتقلص فرص انتشار العامل المعدي عبر شعيرات الفرشاة.

علاج الأسنان المتواصل

تعتبر الإصابة مضاعفات خرّاج الأسنان سببًا آخر لتَغيير فرشاة أسنانك. إذا كان الشخص يزور طبيب الأسنان بشكل متكرر، لعلاج التجاويف والتهاب اللثة والتهاب دواعم الأسنان والتهابات الفم بصفة عامة، فبمجرد الانتهاء من العلاج، يكون من المثالي شراء فرشاة جديدة.

يقلل تغيير الفرشاة، من خطر إعادة إدخال سلالات من الكائنات الحية الدقيقة، التي تم القضاء عليها والتي قد تكون بقيت بين الشعيرات القديمة. وعلى الرغم من أن العديد من البكتيريا، التي تسببت في مشاكل الفم لا تزال موجودة في الفم، فإن امتلاك فرشاة أسنان جديدة سيسَاعد أيضًا في منع تكاثرها وتراكمها. بهذه الطريقة، من الممكن الحفاظ على صحة الفم ونظافة الأسنان.

الرطوبة الزائدة

عندما تظل شعيرات الفرشاة مبللة لفترة طويلة، يكون انتشار الجراثيم عليها أسهل. كما أن الاعتياد على غسل الفرشاة ورجّها بعد الاستخدام ووضعها في وضع رأسي لتَجفيفها وتهويتها، يعدّ أمرًا مثاليًا لتجنب التلوث والعدوى.

من المهم أن تضع في اعتبارك أن التهوية والرطوبة، في الحمام تؤثر بشكل كبير على حالة شعيرات الفرشاة. وإذا لم يكن من الممكن الحفاظ على مكان وضع فرشاة الأسنان،  نظيفا وجافا، فمن الأفضل تغييره بشكل متكرر. فضلا عن ذلك، ينبغي عليك استبدال الفرشاة، إذا بقيت مبللة لأكثر من 48 ساعة.

الرحلات والسفر

تعدّ الرحلات الطويلة، سببا آخر لاستبدَال فرشاة الأسنان، حيث سيتم تخزين فرشاة الأسنان لفترة طويلة، بالإضافة إلى سوء التهوية، ما يجعلها غير صالحة للاستعمال. توجد واقيات بلاستيكية لحمايتها ومنع الشعيرات من الاتصال بأشياء أخرى.

في الواقع،  إن التخزين المطول وقلة التجفيف يساعدان على تكاثر البكتيريا. لهذا السبب، وبعد رحلة طويلة، من الأفضل شراء فرشاة جديدة.

نصائح للعناية بفرشاة أسنانك

  • الغسيل والتجفيف: بعد عملية تنظيف الفم، يجب غسل الفرشاة تحت الحنفية لإزالة البكتيريا وبقايا الطعام و بقايا المعجون. يجب تصريف المياه بقوة وترك الفرشاة تجف في مكان نظيف وجيد التهوية.
  • استخدم حامل الفرشاة: تسمح لك أداة حمل الفرشاة بالحفاظ على فرش الأسرة بأكملها منفصلة وجيدة التهوية، لتجنب تبادل الجراثيم.
  • مكان التخزين: يجب أن يكون المكان الذي توضع فيه الفرشاة جافًا ومزودًا بالتهوية. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون بعيدًا قدر الإمكان عن منطقة المرحاض، حيث إنه مصدر للجراثيم التي يمكن أن تصل إلى الشعيرات. إذا كانت الفرشاة في الحمام، فإن إغلاق غطاء المرحاض يعد ممارسة جيدة.
  • استخدم واقيات السفر: عندما يكون من الضروري نقل الفرشاة معك عند السفر، فالأفضل هو استخدام واقي بلاستيكي يمنع تشوه الشعيرات وملامستها للأشياء الأخرى. من الضروري إبقاء الفرشاة جافة لتجنب انتشار البكتيريا.
  • لا تشارك فرشاة الأسنان: يجب ألا تشارك فرشاة أسنان مع شخص آخر. في حالة حدوث ذلك عن طريق الخطأ، من الضروري تغييرها بواحدة جديدة.

تعتبر مراقبة حالة الشعيرات، عادة جيدة لتتمكن سريعا من تغيير فرشاة الأسنان. يُنصح أيضًا بتسجيل تاريخ استخدام فرشاة جديدة والتخطيط لاستبدالها مع جميع أفراد العائلة.

يعد الحفاظ على فرشاة الأسنان، في حالة مثالية أمرًا ضروريًا لنظافة الفم بشكل فعال. وعلى الرغم من أن الاستبدال قد يبدو أحيانًا غير ضروري أو مكلفًا للغاية، إلا أن المكاسب الصحية ستكون أكبر بكثير.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More