اخترقت الرصاصة صدره.. استشهاد فلسطيني في نابلس يشعل مواجهات واسعة “شاهد”

0

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد شاب اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في قرية بيتا القريبة من نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة والتي تشهد بانتظام تظاهرات ضد الاستيطان.

وقالت الصحة الفلسطينية في بيان إن عماد علي محمد دويكات 38 عاماً، استشهد بعد أن وصل بحالة حرجة جداً مصاباً بالرصاص الحي في الصدر إلى مستشفى رفيديا في نابلس.

مواجهات عنيفة في نابلس

جيش الاحتلال الإسرائيلي تحدث بدوره عن ما أسماه “اعمال شغب” شهدتها المنطقة بعد تظاهر نحو 700 فلسطيني.

اقرأ أيضاً: صراع خلافة في الضفة الغربية.. تقديرات إسرائيلية : الأوضاع الأمنية قد تطيح برئيس السلطة محمود عباس

ونقلت وكالة فرانس برس عن الجيش قوله إن قواته ردت باستخدام وسائل ما قالت عنها “مكافحة الشغب”، مضيفاً “احطنا علما بمقتل فلسطيني” واصابة آخرين من دون تفاصيل اضافية.

الشهيد الخامس في بيتا

يذكر أن دويكات هو الشهيد الخامس في البلدة التي يحتج أهلها حسب ما ذكرت فرانس برس ضد إقامة بؤرة استطانية على أراضيها منذ أوائل أيار/مايو الماضي، إضافة إلى استشهاد فلسطيني سادس من قرية يتما المجاورة.

وقالت الصحفية ساجدة بني شمسة -وهي من بلدة بيتا- إن الشهيد أصيب بالرصاص الحي في أسفل صدره ونقل إلى مستشفى رفيديا، حيث وصفت إصابته بالحرجة منذ بدايتها. وفق ما أبلغت به الجزيرة نت.

والشهيد أب لـ4 فتيات وطفل رزق به حديثا، وقد نعته الفصائل الفلسطينية في بلدة بيتا التي اشتدت بها المواجهات بعد استشهاده.

وهو الشهيد السادس الذي يرتقي في البلدة منذ بداية المواجهات قبل أكثر من 3 أشهر رفضا للاستيطان في جبل صبيح.

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني قد أعلن أن نحو 40 فلسطينيا أصيبوا بعد ظهر اليوم في بلدة بيتا خلال المواجهات مع جيش الاحتلال، وأن واحدا أصيب بالرصاص الحي و3 منهم أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وتشهد قرية بيتا ( 16 الف نسمة) مواجهات شبه يومية، خصوصا في ساعات المساء، احتجاجا على بؤرة استيطانية اسرائيلية اقامها مستوطنون على سفح جبل من اراضي القرية.

وتشتد وتيرة هذه المواجهات بعد صلاة الجمعة كل اسبوع.

وقال نائب رئيس بلدية بيتا موسى حمايل ان الجيش الاسرائيلي ” فتح النار على مجموعة من المتظاهرين توجهوا عقب الصلاة الى موقع المستوطنة ما ادى الى اصابة عماد”.

واضاف “عماد هو الشهيد الثاني الذي يتم اطلاق رصاص متفجر عليه، اذ اخترقت الرصاصة ظهره بعد ان اصابته في صدره”.

وفي 23 تموز/يوليو الفائت، اصيب 320 فلسطينيا في مواجهات مع القوات الاسرائيلية في بيتا، معظمهم بالغاز المسيل للدموع وفق مسعفين. وقضى فتى في اليوم التالي متأثرا باصابته بالرصاص.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More