"البرجر" الأغلى في العالم (1769 دولاراً أميركياً) - وطن يغرد خارج السرب

“البرجر” الأغلى في العالم (1769 دولاراً أميركياً)

0

تساءل الناس في بريطانيا، لدى سماعهم خبر البرجر الأغلى في العالم، إن كان هناك أشخاص قد يدفعون، في الواقع، ذلك المبلغ الباهظ لشراء ساندويش. وعلّق آخرون، إنّ غلاء ثمن الطّعام لا يعني بالضرورة، أنّه ذو مذاق جيّد، كما أنّ الخليط الذي يحويه مثير للاشمئزاز، حتّى لو جمع أغلى مكوّنات الطعام في العالم، إذ رجّحوا أن يؤدي دمجها سوياً إلى إبطال النكهة المميّزة لكل منها.

بيد أنّ مطعم “هونكي تونك”، لم يتكبّد على ما يبدو، عناء التفكير بتلك الآراء، وحضّر الساندويش على أمل تحقيق الأرباح، معلناً عن اختراعه في العاصمة البريطانية لندن، كأغلى “برجر” في العالم، مغلّف بأوراق الذهب ومزيّن بالكافيار وسرطان البحر.

استغرق تحضير الـ”برجر” بالمعايير المطلوبة، نحو ثلاثة أسابيع، كي يستحق عن جدارة دفع مبلغ 1,100 باونداً (1769 دولاراً أميركياً) ثمناً له. مسجّلاً بذلك أغلى سعر ساندويش من نوعه في العالم.
انتقى مطعم “هونكي تونك” في منطقة تشيلسي غرب لندن، مجموعة متنوّعة من الطعام الشهي والثمين، لتبرير السعر المبالغ فيه لـ”البرجر”.

يحتوي الساندويش على نحو 220 غراماً من أفضل أنواع لحم البقر المربّى في الصين على حمية خاصّة، و60 غراماً من لحم الغزال أو الطرائد النيوزيلندي، بغية إحراز توازن في محتوى الدهون. ويتوسطه قطعة فطر سوداء، تخزّن السوائل عند الطهي.

أمّا ملح الفطيرة فمن جبال الهملايا، ويُقدّم الطبق مع سرطان البحر الكندي المغمّس بالزعفران الإيراني.

كما تحتل قطعة لحم الخنزير المملّح سطح الساندويش، ويعلوها شراب الإسفندان، (هو شراب يُصنع عادة من أشجار القيقب)، والكافيار، وبيض البط المدخّن والمغطى بأوراق ذهبية.

وتصبح الفطيرة جاهزة، بعد إضافة مسحوق الشاي الأخضر الياباني، والمايونيز، وأوراق الذهب. ويضاف إليها في النهاية عصير المانجو والشمبانيا والكمأة، أو أغلى أنواع الفطر الأبيض والجبن المبروش.

يحتوي الـ”برجر” على 2,618 وحدة حرارية، ما يزيد عن المعدّل اليومي المطلوب للرجل البالغ.
وبهدف الترويج لـ”جلام برجر”، وهو الاسم الذي أطلقه مطعم “هونكي تونك” على الساندويش، أعلن عن مسابقة للفوز بأغلى “برجر” في العالم، مع تخفيضات في السعر على موقع “جروبون”، (موقع تجارة إلكتروني، يعقد صفقات بيع يومية بأسعار مغرية).

ومن جهته، قال كريس لارج، مدير الطهاة في مطعم “هونكي تونك” الأميركي التصميم، إنّ رابح الـ”برجر” لن ينسى طعمه المميّز مدى الحياة، واصفاً الساندويش بالتحفة الرائعة، لما يحتويه من مكوّنات.

وفي سياق متصل، انتقد مئات الأشخاص، مكوّنات الساندويش وسعره، وقال أحدهم “إنّه ليس “برجر”، بل إهانة واستهزاء بحق الإنسانية”، وأضاف آخر “حتى لو أصبحت من أغنى أثرياء العالم، لن أدفع ذلك المبلغ لقاء “برجر”.

لندن ــ كاتيا يوسف
العربي الجديد

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More