عثرت السلطات الليبية، على 20 جثة مهاجر غير شرعي من الجنسية المصرية جنوب “بوابة الــ 200″، بحوالي 250 كيلو متر بالقرب من “وادي علي” داخل الرمال.

وقد تم إحضار الجثث إلى مركز طبرق الطبي في حالة تعفن تام ولم يتم التعرف على أسباب الوفاة.

وقام  شبيبة الهلال الحمر بطبرق بتغليف الجثث. وبتفتيشها عثر على عدد من الجوازات والبطاقات وقليل من المتعلقات الموجودة معهم.

وقال رئيس وحدة التحقيق في جهاز طبرق العقيد مراجع محمد جبريل في تصريح لـ”أخبار 24″ إن هذه الجثث وجدت في الصحراء جنوب بوابة الــ 200 وبسبب عدم وجود أية سيارات لدينا من ذات الدفع الرباعي استعنا بعدد من المواطنين لجلبهم من الصحراء إلى مركز طبرق الطبي .

وأضاف جبريل أن جهاز الهجرة غير الشرعية يعاني ظروف صعبة بسبب عدم توفر الإمكانيات كما أن الإمكانيات المهمة لاتتوفر لدى شبيبة الهلال الأحمر الذين يقومون بعمل إنساني في غياب المنظمات الدولية لمتابعة المهاجرين من دول أفريقيا ومصر ودخولهم عبر الحدود الصحراوية إلى ليبيا .

وتابع رئيس وحدة التحقيق في جهاز الهجرة غير الشرعية “لدينا معلومات مؤكدة عن وجود أخرى سوف نقوم بإحضارها إلى طبرق” .

يشار إلى أن شبيبة الهلال الأحمر وخفر السواحل يقومون بدفن هذه الجثث المجهولة التي توجد في الصحراء أو على شواطئ طبرق في مقبرة خصصت لهم دون أن يتعرف عليهم في غياب المنظمات الدولية.