الرئيسية » تقارير » تقرير بريطاني: دول جارة لقطر تدفع لجماعات ضغط للتحريض على الدوحة بسبب حماس

تقرير بريطاني: دول جارة لقطر تدفع لجماعات ضغط للتحريض على الدوحة بسبب حماس

وطن – كشف تقرير لصحيفة “التايمز” البريطانية عن مصدر التحريض على دولة قطر بسبب استضافتها قادة المكتب السياسي لحركة حماس، ووساطة الدوحة في ملف حرب غزة.

الصحيفة قالت في تقريرها إن قطر استضافت القيادة السياسية لحماس في عام 2012 بموافقة أمريكا وإسرائيل وشجعت الإدارة الأمريكية الدوحة سراً على الاستمرار في دور الوساطة، لأن طرد حماس ـ كما يطالب به بعض الساسة الأميركيين ـ من شأنه أن يقطع قناة اتصال حيوية مع الحركة.

قطر غاضبة من التحريض ضدها واستغلال ملف الوساطة

وفي وقت سابق من هذا العام، قالت جامعة تكساس إيه آند إم إنها ستغلق حرمها الجامعي في الدوحة، وهو ما انتقدته قطر باعتباره قرارًا يستند إلى “معلومات مضللة”.

في حين قدم السيناتور الجمهوري تيد بود، الأسبوع الماضي، مشروع قانون يهدد بإنهاء اعتراف الولايات المتحدة بقطر كدولة حليف من خارج الناتو ما لم تطرد قادة حماس.

وبحسب تقرير “التايمز” فإنه بالنسبة لدولة تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة واستثمرت بكثافة في تعزيز صورتها عند استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، كانت الانتقادات لاذعة.

  • اقرأ أيضا:
رعب وتحذير في إسرائيل من انسحاب قطر من الوساطة مع حماس.. ما الذي يخيف تل أبيب؟

وظهر التذمر في الدوحة إلى العلن الأسبوع الماضي، عندما هاجم الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس الوزراء القطري، ما أسماه “المصالح السياسية الضيقة” وقال إن قطر “ستعيد تقييم” دورها كوسيط.

ويقول أشخاص مطلعون على الأمر إنه لن يُطلب من حماس المغادرة قبل انتهاء الحرب في غزة وإذا انسحب قادة الحركة بالفعل من الدوحة، فليس من المؤكد الدولة التي ستستقبلهم.

وقد أشادت تركيا بشدة بحماس ووصفتها بأنها “جماعة مقاومة” وتحتفظ حماس بمكتب منخفض التمثيل هناك، كما هو الحال في مصر التي تشارك في ملف الوساطة أيضا.

واستضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس المقيم في الدوحة، الذي قام بزيارة إلى إسطنبول.

  • اقرأ أيضا:
كاتب فلسطيني: هكذا وجه وزير خارجية قطر الضربة القاضية لنتنياهو بعد تبليغ الأمريكيين بهذا الأمر

لكن تركيا أيضًا عضو في حلف شمال الأطلسي وتقيم علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال، ولديها تجربة قصيرة في إيواء صالح العاروري لم تدم طويلاً وقال ثلاثة مسؤولين إقليميين إن تركيا رفضت الفكرة سرا، لكنها قد تغير رأيها، بحسب تقرير “التايمز”.

ولن يكون لبنان خياراً واعداً، فقد اغتيل القيادي بحماس صالح العاروري هناك في يناير/كانون الثاني في غارة جوية إسرائيلية.

وتشمل الخيارات الأخرى الجزائر وعمان وإيران – وهو احتمال غير جذاب لمنظمة عربية سنية لا تريد أن يُنظر إليها في المنطقة على أنها وكيل لإيران.

وتنفي حماس أن يكون هذا الموضوع قد أثير خلال محادثة مع القطريين.

وقال مسؤول كبير في حماس لصحيفة التايمز: “لم يتم طرح هذا الأمر إنه هراء وليس له أي تأثير على الواقع ولم يتم مناقشته داخل الحركة”.

لوبيات غربية مدفوعة للضغط على الدوحة

ويقول دبلوماسيون أميركيون وغربيون إن حكوماتهم لا تشارك انتقادات السياسيين، وأن الدوحة تعتقد أن الهجمات هي من عمل جماعات الضغط التي تعمل نيابة عن المنافسين الإقليميين للدوحة وتعمل أيضا نيابة عن إسرائيل.

والمقصود بالمنافسين الإقليميين هنا هي الدول الجارة لقطر خاصة الإمارات والسعودية.

ومع ذلك، فقد شعرت قطر بخيبة أمل لأن الإدارة الأمريكية لم تدافع بشكل علني عنها، وقد تتزايد الانتقادات في نوفمبر إذا فاز دونالد ترامب بالانتخابات وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين: “إنهم ينظرون إلى المدى الطويل”.

  • اقرأ أيضا:
من تركيا.. قادة حماس يعلقون على تقارير زعمت عزم الحركة مغادرة الدوحة

ودعم ترامب، الأقرب إلى السعودية والإمارات من قطر، المقاطعة التي قادتها هاتان الدولتان ضد الإمارة الخليجية في عام 2017. وقد خفف من معارضته للدوحة عندما علم أن قطر تستضيف قاعدة جوية أمريكية كبرى، حسبما ذكر دبلوماسي غربي آخر.

وفي وقت لاحق وجد ترامب أن قطر لا غنى عنها عندما استضافت المفاوضات الأمريكية مع طالبان لسحب قواتها من أفغانستان.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.