ماذا قال مفتي سلطنة عمان عن ردّة فعل هنية حينما علم باغتيال أبنائه وأحفاده!؟

وطن – أشاد مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي برباطة جأش رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، حين تلقيه خبر اغتيال 7 من أبنائه واحفاده في قصف اسرائيلي لسيارتهم في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، يوم الأربعاء (أول ايام عيد الفطر المبارك).

وقال الخليلي، عبر بيان نشره على صفحته بمنصة التواصل الاجتماعي “إكس”: “بمناسبة استشهاد عدد من أعز شباب المقاومة الفلسطينية، ومن بينهم أبناء وأحفاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس القائد إسماعيل هنية أيده الله، وما أبداه من رباطة جأش ورحابة صدر وإيمان صادق بقضاء الله تعالى، ورضا بكل ما يأتي به القدر الإلهي، نزف التهاني إلى جميع أسر الشهداء، وإلى الشعب الفلسطيني كله بما جمع الله تعالى له من أسباب الخير والتحلي بالصبر”.

واغتالت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، 7 من أبناء هنية وأحفاده، وهم الشهداء: حازم وأمير ومحمد وأولادهم: منى وآمال وخالد ورزان.

أبناء هنية
أبناء هنية الشهداء

وكان لافتاً كيف تلقى إسماعيل هنية نبأ اغتيال أبنائه وأحفاده، وهو يزور عدداً من جرحى الحرب على غزة خلال تلقيهم العلاج في إحدى مستشفيات العاصمة القطرية الدوحة.

ورصد مقطع فيديو، تلقي هنية النبأ بصبر ورباطة جأش، وقال لحظة سماعه للخبر “ربنا يسهل عليهم”، وأصر على الاستمرار في زيارته للجرحى بعد تلقيه نبأ استشهاد أبنائه وأحفاده.

كما تلقت زوجة هنية نبأ استشهاد أبنائها وأحفادها وهي ترقد في المستشفى لوعكة صحية أصابتها قبل العيد بعدة أيام، ولم تعلم بارتقائهم إلا بعدَ يوم. كما قال نجلها الأكبر عبدالسلام في منشور على فيسبوك

وأقر جيش الاحتلال باغتيال 3 من أبناء هنية بغارة استهدفت سيارة في قطاع غزة، زاعما انتماءهم لكتائب القسام وأنهم كانوا في طريقهم لتنفيذ ما أسماه “نشاطا إرهابيا”.حسب زعمه

وقال هنية، الخميس، لوكالة رويترز إن أبناءه الذين استشهدوا في هجوم إسرائيلي لم يكونوا مقاتلين في كتائب القسام، وإن مصلحة الشعب الفلسطيني مقدمة على كل شيء.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا