الرئيسية » حياتنا » مصر.. مدرس يقتل طالبه ويقطع جسده إلى ثلاث أجزاء من أجل فدية

مصر.. مدرس يقتل طالبه ويقطع جسده إلى ثلاث أجزاء من أجل فدية

وطن – شهدت بلدة بلقاس بمحافظة الدقهلية شمال شرق الدلتا بمصر جريمة بشعة في الساعات الماضية، بعد أن تم العثور على جثة طالب بالصف الأول الثانوي، كان قد اختفى منذ الثلاثاء الماضي، مقسومة إلى 3 أجزاء، كل جزء مرمي في منطقة ما. على حاجز تصريف المياه بمركز الستاموني.

وفي التفاصيل التي نشرتها وسائل إعلام مصرية تعود أحداث الواقعة إلى بلاغ تلقاه مدير أمن الدقهلية من مدير المباحث الجنائية، من مأمور مركز شرطة الستاموني، بالعثور على أشلاء جثة إنسان داخل كيس خيش ملقاة على كوبري بنك، في المنطقة الواقعة بين قريتي 7 ثابت والنقع.

وكان والد الضحية وهو تاجر أدوات منزلية مقيم بدائرة مركز الستاموني بالدقهلية أبلغ عن تغيب أبنه وهو طالب مقيم بذات العنوان عقب خروجه من المنزل لتلقى دروس تعليمية بإحدى القرى المجاورة .

وبعد محاولة الإتصال على هاتفه أجاب شخص “مجهول” وقرر بتواجد المتغيب رفقته وطلب مبلغ مالي نظير إطلاق سراحه. وأكد والده إرسال المبلغ عن طريق فودافون كاش.

وفى وقت لاحق تبلغت الأجهزة الأمنية من بعض أهالي إحدى القرى بدائرة المركز بالعثور على جوال بلاستيكي مُلقى بإحدى الأراضي الزراعية بداخله جزء من جثمان المجنى عليه.

جثة مقسمة

وعلى الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان البلاغ. وتبين أن الجثة لشاب يدعى إيهاب أشرف عبد العزيز، وهوطالب في السنة الأولى ثانوي، مقيم بقرية ثابت 7 بمركز ستاموني، وتم الإبلاغ عن غيابه بعد خروجه من الدرس .

وبعد ثمانية أيام من العثور على الجزء السفلي من جثة الطالب القتيل، عثر فريق الطب الشرعي على الجزء العلوي، باستثناء الرأس، فيما ظل مرتكب الجريمة «مجهولاً»، حتى الخميس.

وجرى نقل الجثمان إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولي تحت تصرف النيابة العامة التي أمرت بانتداب الطبيب الشرعي للتشريح، وتكليف ضباط إدارة البحث الجنائي بالتحري حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

ونعى أهالي القرية جثمان الطالب، بعد أداء صلاة الجنازة على نصف الجثة، مساء أمس الأربعاء، ودفنه في مقابر عائلته، في مشهد جنائزي مهيب.
https://web.facebook.com/groups/822979999636561/posts/826068895994338/?__cft__[0]=AZXmMQK1r2oXCKC4DQ2vm-usFer2KV5qEdJcMvAELlbJZn3fW-p49BVPiHn4qKZFmvoLnoHlZSpa1wQ9uo2QKms2s7OamVqN-MyRECr671A1mDcYtAcQq7DCxQ_h62T5p2zt8pK61GcTs_MSDPfZHoddHogAox2vUz5rupBv7y9ZSSwL_EsyikRSHQHWrk0U0lQNorwEuOXmkAZKJ7fsH0NH&__tn__=%2CO%2CP-R

آخر من كان مع الضحية

ومن خلال التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية في المنطقة توجهت أصابع الإتهام إلى مدرس الضحية في مادة الفيزياء وشريك معه يعمل نجاراً .

وبحسب موقع newsdirectory اشتبهت الشرطة في المدرس لأنه آخر من تواجد مع “إيهاب”، وعندما تم القبض عليه عثروا على بقية الجثة.

وعُثر على الجزء العلوي “ملفوفاً” في كيس، ومرمياً في مجرى مياه بين قريتي النقعة وبصر، ضمن مركز الستاموني.

  • اقرأ أيضا:
“شاهد” طالب سعودي لم تعجبه درجته بالامتحان فباغت مدرسه المصري برصاصة اخترقت رأسه من الخلف

منشور للتمويه

وكان المدرس المذكور قد نشر على حسابه في “فيسبوك” منشوراً للتمويه وإبعاد التهمة عنه قال فيه “رحمك الله، وجعل مثواك الجنة، وأذاق من فعلها العذاب في الدنيا والآخرة “.

وعلى مبدأ “يقتل القتيل ويمشي بجنازته” ظهر المعلم المتهم بقتل طالب الدقهلية منهاراً بجوار والد المجني عليه، حيث لم يتركه لحظة واحدة، وكان معه في النيابة العامة أثناء الإدلاء بأقواله بشأن العثور على أجزاء من جثة نجله، بينما وردد المعلم في أذنيه وهو يحضر له الطعام والشراب: “ما ضيعنا حق إيهاب”.

كواليس القبض على القاتل

وبحسب تحريات الأجهزة الأمنية، فإن المعلم كان يمارس القمار وتراكمت عليه الديون، فخطط لجريمته التي بدأها باختطاف الطالب من الدقهلية. وعندما ضربه بالسكين لم يستطع السيطرة على نفسه حتى قطع ضحيته إلى 3 أجزاء.

وتم تشكيل فريق بحث جنائي من ضباط إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الدقهلية بالتنسيق مع قطاعي الأمن الوطني والأمن العام، لكشف غموض الواقعة.

وبعد التحقيقات الأولية، ظهرت الشبهات حول مدرس فيزياء كان يتلقى الطالب معه درساً خصوصياً، وتم القبض عليه.

بيان النيابة العامة

وبدورها أصدرت النيابة العامة، اليوم الخميس، بيانها الأول بشأن واقعة العثور على جثة طالب بمركز الستاموني بالدقهلية، حيث قالت إنها استمعت إلى أقوال والد الطالب القتيل بالدقهلية، والتي ذكر فيها أن ابنه ذهب لأخذ درس في مادة علمية، وبعد انتهاء المهلة حاول الاتصال بهاتفه المحمول أكثر من مرة لكنه لم يرد.

وفي المرة الأخيرة رد عليه مجهول وأخبره أنه خطفه وطالب بـ 100 ألف جنيه «فدية».

وقالت النيابة العامة في بيانها إنها تلقت إخطاراً من قسم شرطة الستاموني يوم 14 فبراير في السادسة مساءاً، بالعثور على النصف السفلي من جثة بشرية مجهولة الهوية، ونقلها الأهالي إلى مستشفى بلقاس العام.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.