الرئيسية » حياتنا » هل يجف نهر النيل؟! .. اكتشف الحقائق وتوقعات الخبراء

هل يجف نهر النيل؟! .. اكتشف الحقائق وتوقعات الخبراء

وطن – يعتمد أكثر من 280 مليون شخص في 11 دولة أفريقية على نهر النيل، لكنّ الضغط الناتج عن الاستخدام المفرط والسدود والتغير المناخي، بالإضافة إلى تهديدات أخرى، يساهم في تراجع حوض نهر النيل.

كانت موارد هذا الطريق المائي القديم شريان حياة في الصحراء للبشرية طالما كانت الصحراء الكبرى تمتد كمساحة جافة من الرمال.

على مرّ تاريخه الطويل، تحمل حوض النيل باستمرار الجفاف بشدة متفاوتة.

بينما تحمّل النهر هذا الضغط، عانى الأشخاص الذين يعتمدون على النيل من عواقب وخيمة.

تتجاوز أسباب جفاف نهر النيل في الوقت الحاضر مجرد الجفاف، ومن المحتمل أن تؤثر على عدد أكبر من الأشخاص أكثر من أي وقت مضى.

أين يقع نهر النيل؟

يمتد هذا النهر  البالغ من العمر 30 مليون عام من الجنوب إلى الشمال عبر 11 دولة في شمال شرق أفريقيا قبل أن يصب في البحر الأبيض المتوسط في جنوب شرق مصر.

أين يقع نهر النيل
نهر النيل

في طريقه إلى البحر، يمر النيل عبر بوروندي ورواندا وأوغندا وكينيا وتنزانيا وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية والسودان وإريتريا وإثيوبيا ومصر. حوالي 86 في المئة، ومع ذلك، من مساحة حوض نهر النيل تقع في السودان وإثيوبيا ومصر.

هل يجف نهر النيل؟

قبل حوالي 50 عامًا، كان النيل يتدفق بحوالي 106,000 قدم مكعب في الثانية.

اليوم، انخفض تدفق المياه في النهر إلى حوالي 99,900 قدم مكعب في الثانية.

يخشى العلماء في الأمم المتحدة، أن هذا الاتجاه سيستمر. تدعي توقعاتهم الأكثر إثارة للقلق أن تدفق نهر النيل يمكن أن ينخفض بنسبة 70 في المئة بحلول عام 2100 إذا استمر الجفاف الحالي.

تظهر الدراسات الحالية أن النيل يتقلص بمعدل مقلق يبلغ 0.12-0.2 بوصة سنويًا.

قد يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار 1.6-3.3 قدم إلى انكماش النيل بنسبة 19-32 في المئة، وفقًا لدراسة أجريت في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

تقرير دراسة آخر من الجمعية الوطنية للمياه الجوفية يفيد بأن ارتفاع مستويات سطح البحر بسبب التغير المناخي يمكن أن يستنفد ما يصل إلى ثلث المياه العذبة في نهر النيل بحلول نهاية هذا القرن.

مشاكل في المصدر: بحيرة فيكتوريا

وفقًا لدراسة نشرت في مجلة علوم الأرض والخطابات الكوكبية، فإن أحد المصادر الرئيسية الاثنين لمياه نهر النيل يمكن أن يختفي في غضون 400-500 عام.

وجدت الدراسة أن بحيرة فيكتوريا، أكبر بحيرة استوائية في العالم، جفت وامتلأت عدة مرات في الماضي. البحيرة هي جزئياً مصدر النيل الأبيض.

النيل الأبيض هو أحد المصادر الرئيسية الاثنين لنهر النيل.

بحيرة فكتوريا
بحيرة فكتوريا

بحسب الدراسة: “وفقًا لتوقعات المناخ المستقبلية، يتنبأ نموذجنا أيضًا بأنه بمعدلات التغير الحالية في درجة الحرارة ومعدلات انخفاض مستوى البحيرة السابقة، قد لا يكون لبحيرة فيكتوريا منفذ إلى النيل الأبيض في غضون 10 سنوات، وقد تفقد كينيا الوصول إلى البحيرة في أقل من 400 عام، مما قد يؤثر بشكل كبير على الموارد الاقتصادية التي توفرها بحيرة فيكتوريا لمجتمع شرق أفريقيا”.

يبدو أن أفريقيا ليست غريبة عن تقلبات المياه بسبب التغير المناخي.

بينما كان من المحتمل أن تكون اختفاءات بحيرة فيكتوريا في الماضي بسبب التغير المناخي قبل آلاف السنين، فإن الأسباب الحديثة أكثر تعقيدًا.

بحيرة تشاد، التي تعد أيضًا جزءًا من منطقة بحيرات شرق أفريقيا، هي مثال على كيفية تأثير الضغوط البشرية التي تتجاوز التغير المناخي على الموارد المائية.

كانت البحيرة في بعض الأحيان متصلة بنظام أحيانًا بنظام نهر النيل الأبيض.

فقدت بحيرة تشاد، التي كانت في يوم ما بحجم ولاية ميريلاند الأمريكية، 90 بالمئة من حجمها بين عامي 1963 و2013.

جاءت أكبر مساهمة في هذا النقصان ليس من تغير المناخ وإنما من الاستهلاك المفرط.

يستخرج البشر المزيد من الماء من البحيرة أكثر مما يمكن أن تعوضه الأمطار.

وتحت ضغط مماثل بحيرة فيكتوريا. لو أن بحيرة فيكتوريا واجهت نفس مصير بحيرة تشاد، فإن نهر النيل سيفقد 40 بالمئة من مصادر مياهه.

مشاكل في المصدر: النيل الأزرق

إلى جانب النيل الأبيض، المصدر الرئيسي الآخر لنهر النيل هو النيل الأزرق.

يزود النيل الأزرق نهر النيل بما يصل إلى 60 بالمئة من مياهه.

ينبع النيل الأزرق من المرتفعات الإثيوبية ويتصل بالنيل الأبيض في العاصمة السودانية الخرطوم قبل التوجه شمالاً إلى مصر.

النيل الأزرق
النيل الأزرق

أكبر تهديد للنيل الأزرق هو سد ضخم أكملته إثيوبيا مؤخرًا.

يحتوي سد النهضة الإثيوبية، الذي تكلف 5 مليارات دولار، على خزان يحمل 17.7 تريليون غالون من الماء.

هذا الكم يعادل ضعف المياه الموجودة في بحيرة تانا، أكبر بحيرات إثيوبيا.

كما أنه الكمية اللازمة لتغطية 100,000 ميل مربع من الأرض بعمق قدم واحدة.

تدعي الحكومة الإثيوبية أن السد يمكن أن يولد 5000 ميغاواط من الكهرباء، مضاعفة إنتاج الكهرباء في البلاد.

نصف سكان إثيوبيا البالغ عددهم 120 مليون نسمة فقط لديهم إمكانية الوصول إلى الكهرباء.

كان سد النهضة مصدر توتر بين إثيوبيا وجيرانها، مصر والسودان، منذ بدء البناء في عام 2011.

اعتمدت مصر طويلًا على نهر النيل لتلبية 95 بالمئة من احتياجاتها المائية.

ستستمر هذه الاحتياجات في النمو مع تضاعف عدد سكانها البالغ 109 ملايين نسمة بحلول عام 2050.

أي نقصان في نهر النيل سيؤثر على قدرة البلاد على دعم زراعتها.

انحسار خط الشاطئ

يتراجع خط شاطئ دلتا نهر النيل بما يقارب 60 قدمًا سنويًا، وفقًا لمجلس السياسة الشرق أوسطية.

بينما يعد تغير المناخ والارتفاع الناتج في مستوى سطح البحر جزءًا من المعادلة، فهما ليسا المسؤولين بالكامل عن هذا التهديد لنهر النيل.

نشرت دراسة بعنوان “دلتا النيل في مرحلة الدمار” في مجلة الأبحاث الساحلية تقريرًا بأن دلتا النيل لم تعد دلتا فعالة.

أدى السدود الواسعة لنهر النيل إلى منع الطمي والرواسب من تجديد الدلتا، مما أدى إلى تآكل السواحل. ستزيد تحويل مياه النهر إلى مشاريع الزراعة الصحراوية من تفاقم قدرة النظام على تجديد نفسه.

وجدت الدراسة أن “دلتا النيل تحولت إلى مرحلة الدمار خلال الـ 150 سنة الماضية، محفزة بتنظيم المياه الذي عطل التوازن بين تدفق الرواسب، والآثار التآكلية للعمليات الساحلية، والانخفاض”. “لقد تغير هذا المركز السابق للترسيب إلى درجة أنه لم يعد دلتا فعالة ولكن بدلاً من ذلك، سهل ساحلي غارق ومتآكل”.

مستقبل نهر النيل

طوال وجود الأرض، كان التغيير هو الثابت الوحيد.

قبل بضعة ملايين من السنين، كاد البحر الأبيض المتوسط أن يجف.

قبل بناء الأهرامات بقليل، استمتع أسلافنا بفوائد الصحراء الكبرى التي لم تكن عبارة عن أرض قاحلة مليئة بالرمال. بين 11,000-5,000 سنة مضت، كانت الصحراء مغطاة بالنباتات والبحيرات.

الأهرامات
الأهرامات

في الثمانينيات، عانى حوض نهر النيل من أسوأ جفاف شهدته المنطقة في 500 سنة.

تسبب الجفاف في جفاف مناطق من النيل بالكامل في بعض مناطق السودان.

انخفض تدفق النهر إلى أدنى مستوى له في أكثر من 100 عام. يخشى البعض أن يعود ملء سد النهضة بالنيل إلى المستويات التي شوهدت في الثمانينيات.

تتوقع دراسة للمعهد الوطني الأمريكي للصحة أن تزداد الجفاف في حوض نهر النيل سوءًا في المستقبل بسبب التأثير المشترك لمختلف التهديدات التي يواجهها النظام.

بعض التهديدات، مثل تأثير ظاهرة النينيو الأقوى وعامل الطقس المعروف باسم الثنائية المحيط الهندي، خارجة عن السيطرة البشرية.

لمدة 30 مليون سنة، نجا نهر النيل من الجفاف الذي أزال الحضارات على ضفافه من التاريخ.

تلهم مقاومة النهر العنيدة الأمل في قدرته على تحمل تهديداته الحالية. بينما ليست جميع مشاكل النيل من صنع الإنسان، فإن تخفيف الضغوط التي تسببها الاستخدام غير المسؤول أمر يمكن التحكم فيه.

إدراك البشر بأن لديهم القوة لمساعدة هذه الواحة التي يبلغ طولها 4,000 ميل في الصحراء هو أكثر المعارف وعدًا.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.