الرئيسية » الهدهد » فيديوهات جديدة قادمة من غزة للقسام وسرايا القدس (شاهد)

فيديوهات جديدة قادمة من غزة للقسام وسرايا القدس (شاهد)

وطن – بثت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الأحد، ما قالت إنه قصف مقاتليها بقذائف الهاون للقوات الإسرائيلية الراجلة في محاور التقدم في المنطقة الوسطى من قطاع غزة.

وأظهرت المشاهد -التي بثتها قناة الجزيرة- مقاتلين من القسام وهم يطلقون قذائف الهاون باتجاه القوات الإسرائيلية.

وبدا في أحدها مقاوم قسامي وهو يلقم عدة قذائف متتالية بقاذف إلى جانب شجرة. وفي مشهد تال ظهر مقاوم آخر داخل مكتب وهو يلقم قاذف بقذائف أخرى.

القسام تبث مشاهد جديدة لمعاركها

كما ظهر مقاتل قسامي ثالث وهو يقوم بذات العملية، ويسمع صوت مقاوم إلى جانبه وهو يقول له “روح اسقي” تشجيعاً له. ويسمع أصوات تكبير من حوله.

مقاتل ظهر في المقطع وهو يتربص لقوة خلف أشجار كثيفة في منطقة زراعية ثم يتوجه للكاميرا ويقول وهو يرفع يده “الله أكبر ولله الحمد”، قبل أن يقوم بتلقيم قذيفة وإطلاقها نحو هدف لا يرى جراء الدخان الذي ملأ المكان.

ويكرر العملية عدة مرات وبدا في مشهد تال مدفع صغير مثبت على كتل بيتونية ويقوم مقاوم بتلقيمه بالقذائف.

فيديو جديد لسرايا القدس بعنوان “عبواتنا.. براكينٌ بأجسادكم تتضرم”

وإلى ذلك بثت كتائب “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لتصنيع عبوات “كوع” الناسفة محلية الصنع تحت عنوان “عبواتنا.. براكينٌ بأجسادكم تتضرم”.

  • اقرأ أيضا:
كيف سيطرت سرايا القدس على مسيرة استطلاع إسرائيلية دون تدميرها؟ (فيديو)

وأظهر الفيديو أحد خبراء التصنيع لدى السرايا، وهو يقوم بتجهيز هياكل القذائف ويحضّر قطعها الداخلية. ويرى في مشهد آخر وهو يجهز مادة التفجير، وأظهر مشهد تال مراحل لاحقة لتجهيز هذه الأسلحة محلية الصنع.

انسحاب لواء الاحتياط 55

وعلى صعيد تقهقر وهزائم العدو تداول ناشطون مشاهدا لما قالوا إنه انسحاب لواء الاحتياط 55 بالجيش المحتل من قطاع غزة.

وشوهدت قوات الاحتلال وهي تجرجر أذيال الخيبة، وبدت حاملة جند وهي تسير ببطء على طريق ترابي، وعلى جانبي الطريق عدد من جنود الاحتلال يمشون راجلين.

ويسمع أصوات عدد من الجنود وهم يصيحون بأصوات عالية في تغطية على هزائمهم وفشلهم ، فيما بدت على جانبي الطريق مشاهد الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي بالقطاع المحاصر.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.