الرئيسية » الهدهد » ضرب وحرق وتبول واعتداء جنسي .. جنود ومستوطنون ينكلون بـ3 فلسطينيين (شاهد)

ضرب وحرق وتبول واعتداء جنسي .. جنود ومستوطنون ينكلون بـ3 فلسطينيين (شاهد)

وطن – في جريمة جديدة تضاف لسلسة جرائم الاحتلال، أقدم عدد من الجنود الإسرائيليين والمستوطنين على تنفيذ جريمة بشعة بحق 3 فلسطينيين في وسط الضفة الغربية، الأسبوع الماضي، بعد أيام من عملية طوفان الأقصى التي بدأتها حركة حماس في 7 أكتوبر .

ووفقاً لما نقلته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، الجمعة، فقد قال الضحايا أنهم تعرضوا للإيذاء لساعات يوم 12 أكتوبر، حيث جرى ضربهم، وتجريدهم من ملابسهم الداخلية، وتقييدهم، والتقاط صور لهم في تلك الحالة السيئة.

ووفقا لشهادتهم، فقد تبوّل اثنان من الجنود والمستوطنين عليهم. كما أطفأ أحدهم السجائر في أجسادهم. بينما تعرض آخر لاعتداء جنسي من قبل أحد المستوطنين.

ضرب وحرق وتبول واغتصاب.. جنود ومستوطنون إسرائيليون ينكلون بثلاثة فلسطينيين
الاحتلال ينكل بثلاثة فلسطينيين

وزعم الجيش الإسرائيلي إن الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا في الحادث. وتم عزل الضابط القائد من منصبه.

وبحسب الصحيفة، فقد وقعت الحادثة في قرية وادي السيق الفلسطينية الصغيرة، على بعد 10 أميال شرق رام الله، والتي قالت الصحيفة إنه تم إخلاؤها إلى حد كبير في الأسابيع الأخيرة بعد تصاعد هجمات المستوطنين على مجتمع الرعاة.

وقال الناشطان، محمد مطر (46 عاما) ومحمد خالد (27 عاما)، لصحيفة “هآرتس” إنه عندما ركبا سيارتهما وكانا على وشك العودة إلى رام الله، وصلت شاحنتان صغيرتان تحملان 25 إسرائيليًا يرتدون زي الجيش الإسرائيلي، بعضهم مغطى وجهه.

وسرعان ما استدار “مطر” بسيارته محاولاً الخروج في الاتجاه الآخر واتصل بمسؤول اتصال السلطة الفلسطينية، بالجيش الإسرائيلي للإبلاغ عن تعرضه لهجوم.

التنكيل بمحمد مطر ومحمد خالد

وأضافوا أن الإسرائيليين تمكنوا من اللحاق بمطر وخالد، وسحبوهما من سيارتيهما وألقوهما أرضا قبل أن يضربوهما بأسلحتهم.

وذكرا أن الجنود غرزوا رأسيهما في التراب وركلوهما قبل أن يتم تقييد أيديهما لاحقا.

وقالا إنهم تعرفوا على العديد من أولئك الذين يرتدون الزي العسكري كمستوطنين من البؤر الاستيطانية غير القانونية القريبة.

وأخبروا صحيفة “هآرتس” أنهم لا يستطيعون معرفة أي من الإسرائيليين كانوا جنودًا مجندين، أو جنود احتياطيين في الخدمة، أو يرتدون زيًا عسكريًا جزئيًا.

محاولة تلفيق تهمة

ووفقاً لمطر، قام الجنود بعد ذلك بسحب حقيبته من سيارته وزعموا أنهم عثروا على عدة سكاكين كبيرة، حيث اتهم مطر الجنود بزرع السكاكين.

وقال للصحيفة إنه لم يكن ليطلب من السلطات الإسرائيلية الحضور إلى مكان الحادث لو كان بحوزته أسلحة يمكن أن تؤدي إلى اعتقاله.

وقال مطر إن الجنود أبلغوه وخالد بأنهما معتقلان وأن فريقا من عملاء الشاباك في طريقهما لاستجوابهما.

وأوضح خالد إن شاحنة “جي إم سي” بيضاء عليها “نجمة داود” سوداء، وصلت، وأن 6-8 إسرائيليين آخرين يرتدون زي الجيش الإسرائيلي، والذين يعتقد الفلسطينيون أنهم ضباط المخابرات، خرجوا من السيارة.

الضرب بأنبوب حديدي

وقالا إنهما اقتيدا إلى مبنى مهجور وعصبتا أعينهما، وقام أحد المهاجمين بتمزيق ملابسهما بسكين وأمرهما بالاستلقاء على بطونهما دون ارتداء أي شيء سوى ملابسهما الداخلية.

وأكدا على أن الإسرائيليين شرعوا في ضربهما بأنبوب حديدي، حيث وجهوا ضربات على أجسادهم بأكملها، بما في ذلك رؤوسهم.

تعذيب فلسطيني على يد جنود ومستوطنين
جرى الاعتداء على الفلسطينيين من قِبَل الجنود والمستوطنين بأنبوب حديدي

وضع وجوههما في البراز!

وقال خالد إن الجنود أشعلوا سجائر مشتعلة عليه وحاولوا قلع أظافره، وإن وجهه ووجه مطر تعرضا للدفع مراراً وتكراراً إلى الأرض، بما في ذلك في البراز.

وعلى الرغم من اتهامهما المزعوم لتنفيذ هجوم طعن، لم يتم اعتقال مطر أو أخذه لمزيد من الاستجواب، وكذلك الفلسطينيين الآخرين.

وظهر في الصورة رجل فلسطيني ثالث قال مطر وخالد إنهما لم يعرفا بوجوده لأنهما كانا معصوبي الأعين.

  • اقرأ أيضاً: 
مستوطنون يُشعلون النار في طفل فلسطيني بالخليل! (فيديو صادم)
صدمة ووعيد فلسطيني .. مجندتان إسرائيليتان تجبران 5 نساء في الخليل على التعري!
ووفقا للصحيفة فإن الشخص الثالث، هو من سكان وادي السيق، طلب ذكر اسمه الأول فقط ماجد.

وقال للصحيفة إنه كان في المنزل عندما وصل الإسرائيليون ولم يتمكن من الفرار مثل بعض جيرانه الآخرين.

وقال ماجد إنه تعرض للضرب المبرح على يد الإسرائيليين، الذين قيدوه وأخذوا متعلقاته.

وسمحت لهم الإدارة المدنية بالاتصال بعائلاتهم وإرسال سيارة إسعاف ليتم نقلهم إلى المستشفى، حيث دخل مطر إلى المستشفى لليلة واحدة، بينما أمضى خالد وماجد يومين في المستشفى.

اعتداء مستوطنين على فلسطيني
نقل الفلسطيني “ماجد” بالاسعاف الفلسطيني بعج الاعتداء عليه من قبل المستوطنين

وقال الثلاثة إن هواتفهم وسيارتهم وممتلكاتهم المختلفة ومبلغ نقدي قدره 2200 شيكل (544 دولارًا) تم أخذها منهم.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.