الرئيسية » الهدهد » هل تُسلم تركيا غادة نجيب للنظام المصري؟ .. تطورات جديدة

هل تُسلم تركيا غادة نجيب للنظام المصري؟ .. تطورات جديدة

وطن – كشفت تقارير إخبارية، عن تطورات جديدة في قضية توقيف الناشطة المصرية غادة نجيب، زوجة الفنان “هشام عبد الله” في تركيا وظروف احتجازها تمهيداً لترحيلها خارج البلاد.

وقال موقع “العربية نت” نقلاً عن مصادر أنه تم احتجاز غادة نجيب، في سجن الأجانب بمنطقة ملاطيا التي تبعد عن اسطنبول ألف كيلومتر، تمهيداً لإحالتها للمحاكمة وترحيلها بعد ذلك خارج البلاد.

غادة نجيب مهددة بالترحيل لمصر

وأضافت المصادر أن محامي زوجة الفنان لم يتمكن حتى الآن من مقابلتها ومعرفة سبب احتجازها. مؤكدة أنه سيسمح له بمقابلتها فور استدعائها للمحاكمة.

ووفق المصادر ذاتها فإن احتجاز نجيب والتكتم حول سبب ذلك يرجع لكونها متهمة بقضية تمس الأمن القومي التركي. موضحة أنه من المرجّح أن يتم إبعادها وترحيلها لخارج تركيا بعد استكمال الإجراءات القانونية.

وكانت السلطات التركية ألقت القبض على الناشطة المصرية المعارضة غادة نجيب، في اسطنبول منذ أيام.

وبحسب وسائل إعلام تركية فإن القبض على” غادة”، “جاء لعدم التزامها بتعليمات التوقف عن الهجوم والتحريض على القيادة والأجهزة الأمنية في مصر”، عبر منصات التواصل الاجتماعي.

لحظة اعتقالها

ووثق مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي قبل يومين، لحظة القبض على الناشطة غادة نجيب، التي بدت داخل سيارة ويسُمع صوت ضابطة أمن وهي تصرخ عليها باللغة التركية.

ثم تم اقتيادها إلى مركز احتجاز “باشاك شهير” قبل نقلها إلى سجن سيليفري، وكلاهما في إسطنبول، ثم إلى مركز احتجاز أبعد بكثير في ملاطية.

وذكرت مصادر مقربة من غادة نجيب أن السلطات التركية ربما احتجزتها انتقاما لرفضها حذف تغريدة تنتقد الحكومة المصري.

وسبق أن كشف زوجها الممثل المصري هشام عبد الله، عن اعتقال المخابرات التركية زوجته الناشطة السياسية غادة نجيب، لـ “أسباب سياسية”.

نجل غادة نجيب يعلق

وبحسب نجل نجيب فإن والدته اعتقلت دون مبرر من قبل رجال شرطة بملابس مدنية في تركيا، يوم الاثنين، ويمكن ترحيلها إلى القاهرة.

وكان “يوسف هشام” يتحدث مع والدته عبر الهاتف عندما تم القبض عليها. وقال لموقع ميدل إيست آي: “تم الاعتقال بطريقة عنيفة”.

وكشف أن عناصر الأمن نزعوا حجاب والدته في سيارة الشرطة، بينما كانت تحاول الاتصال بمحاميها.

غادة نجيب زوجة الفنان هشام عبد الله
غادة نجيب

وشاركت نجيب في ثورة 25 يناير ضد حسني مبارك عام 2011. وفي وقت لاحق، عارضت الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي أطاح بالرئيس المنتخب ديمقراطياً محمد مرسي في انقلاب عسكري عام 2013.

وفرت بعد ذلك إلى تركيا عام 2015 مع زوجها الفنان هشام عبد الله وأطفالهما.

ويقول أفراد الأسرة إنهم تمكنوا من رؤية نجيب لمدة 10 دقائق في قسم شرطة باشاك شهير. ولم يحصلوا على معلومات مفصلة عن سبب احتجازها مؤكدين أنها بدأت إضرابًا عن الطعام هناك.

قد يعجبك أيضاً

رأي واحد حول “هل تُسلم تركيا غادة نجيب للنظام المصري؟ .. تطورات جديدة”

  1. غادة نجيب مهددة بالترحيل لمصر!!أظن أنه لايمكن ترحيلهالمصرالمحتلة لإن الجحشسيسي جردها من الجنسية ولكن موقفها جرد الإردوغان من جميع الأقنعة الزائفة سواء الإنسانية أوالإسلامية يالها من سوء خاتمة للمكيافللي العثمانللي

    رد

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.