الرئيسية » الهدهد » على طريقة أحداث 11 سبتمبر.. مسيرات أوكرانية تضرب أبراج موسكو

على طريقة أحداث 11 سبتمبر.. مسيرات أوكرانية تضرب أبراج موسكو

وطن- استهدفت طائرة أوكرانية مسيّرة اليوم، الثلاثاء، برجا شاهقا في حي الأعمال وسط موسكو، فيما أُُسقطت مسيّرة أخرى على الأقل، في حين أعلنت السلطات الروسية إغلاق مطار دولي في موسكو مؤقتا.

وقال رئيس بلدية موسكو بحسب وسائل إعلام غربية، إن طائرة مسيرة قصفت مبنى شاهقًا يضم وزارات الحكومة الروسية للمرة الثانية في غضون ثلاثة أيام، حيث أسقطت الدفاعات الجوية “عدة” طائرات مسيرة استهدفت منطقة العاصمة.

طائرات مسيرة تخترق أبراج موسكو

ونقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن وزارة الدفاع الروسية قولها، إن أنظمة الدفاع الجوي دمرت طائرتين بدون طيار في منطقتي “أودينتسوفو ونارو فومينسك” بالقرب من موسكو.

في حين زعمت أن طائرة ثالثة تعرضت للتشويش وخرجت عن السيطرة قبل تحطمها في الحي التجاري في مدينة موسكو، وهو تجمع ناطحات سحاب زجاجية تم بناؤها لإظهار اندماج روسيا المتزايد في الأسواق المالية العالمية.

وألقت الوزارة باللوم على أوكرانيا فيما وصفته بـ “محاولة هجوم إرهابي”.

فيما شبهت الخارجية الروسية الأمر بأحداث 11 سبتمبر في أمريكا،

طائرات مسيرة تخترق أبراج موسكو
طائرات مسيرة تخترق أبراج موسكو

صور ومقاطع فيديو للهجوم

وأظهرت صور ومقاطع فيديو متداولة أن طائرة بدون طيار قد حطمت جزءًا من واجهة ناطحة سحاب حديثة ، IQ-Quarter ، على بعد 3.4 أميال (5.5 كيلومتر) من الكرملين، الذي يضم موظفين من عدة وزارات ، بما في ذلك وزارة التنمية الرقمية والاتصالات والكتلة الروسية وسائط.

فيما تضررت واجهة الطابق 21 من المبنى كلياً، كما سجلت كاميرات المراقبة المثبتة داخل أحد الطوابق لحظة اصطدام المسيرة بواجهة المبنى.

لا إصابات

وقال رئيس بلدية موسكو “سيرجي سوبيانين” في رسالة على تيلغرام، إن الزجاج الذي تبلغ مساحته 150 مترا مكسرا “، مضيفا أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وقالت وزارة الاقتصاد الروسية إن موظفيها كانوا يعملون في مكان بعيد عن الهجوم الأخير. كما تم إغلاق مطار فنوكوفو في موسكو مؤقتًا وتم إعادة توجيه الرحلات الجوية.

تهديدات متبادلة

وفيما تلقي وزارة الدفاع الروسية باللوم على أوكرانيا في الهجوم الذي ضرب البرج الشاهق في موسكو، لم تعترف أوكرانيا رسميًا بأنها كانت وراء الضربات ، على الرغم من أنها تبدو جزءًا من استراتيجية أوكرانية متنامية لإعادة عواقب حرب فلاديمير بوتين على السكان المدنيين في روسيا.

وتمثل هذه الهجمات المرة الخامسة على الأقل التي تصل فيها طائرات بدون طيار إلى العاصمة الروسية منذ مايو، عندما سقطت طائرتان بدون طيار فوق الكرملين.

وتقع موسكو والمنطقة المحيطة بها على بعد أكثر من 500 كيلومتر من الحدود الأوكرانية والصراع المستمر هناك.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.