الرئيسية » تقارير » ضربة لروسيا وترحيب أوروبي أمريكي.. ماذا يعني انضمام فنلندا لحلف الناتو؟

ضربة لروسيا وترحيب أوروبي أمريكي.. ماذا يعني انضمام فنلندا لحلف الناتو؟

وطن– أصبحت فنلندا رسميًا العضو الحادي والثلاثين في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مما يمثّل تحوّلاً كبيراً في المشهد الأمني ​​في شمال شرق أوروبا يضيف قرابة 1300 كيلومتر إلى حدود التحالف مع روسيا.

فنلندا تنضم رسميًا لحلف الناتو

تمّ ختم انضمام الدولة الإسكندنافية خلال حفل رسمي في مقر الناتو في بروكسل اليوم، الثلاثاء.

كان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، حاضرين عندما وقع وزير الخارجية، بيكا هافيستو، على انضمام فنلندا.

وقالت الرئاسة الفنلندية في بيان عبر “تويتر“: “أصبحت فنلندا اليوم عضواً في حلف الناتو الدفاعي. وانتهت حقبة عدم الانحياز العسكري في تاريخنا. وبدء عهد جديد”.

وتابعت: “تعمل كل دولة على زيادة أمنها إلى أقصى حد. وكذلك تفعل فنلندا. وفي الوقت نفسه، تعزز عضوية حلف الناتو مكانتنا الدولية وتتيح مجالًا للمناورة. وكشريك، شاركنا منذ فترة طويلة بنشاط في أنشطة الناتو. وفي المستقبل، ستقدم فنلندا مساهمة إلى الردع والدفاع الجماعيين للناتو”.

ماذا يُمثّل انضمام فنلندا للناتو من وجهة نظر روسية؟

يمثّل قَبول فنلندا في التحالف الأمني ​​الذي تقوده الولايات المتحدة ضربة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي سعى منذ فترة طويلة لتقويض الناتو، وقبل غزو أوكرانيا، طالب الكتلة بالامتناع عن المزيد من التوسع.

وبدلاً من ذلك، دفع الغزو فنلندا والسويد غير المنحازين للتخلي عن حيادهما وطلب الحماية داخل الناتو، على الرغم من أن محاولة السويد للانضمام إلى الكتلة قد أعاقت من قبل أعضاء التحالف تركيا والمجر.

عشيةَ حفل اليوم، الثلاثاء، أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ رفع العلم الفنلندي لأول مرة في مقرّ الحلف في بلجيكا، قائلاً: “سيكون يومًا جيدًا لأمن فنلندا وأمن دول الشمال ولحلف الناتو ككل”.

لكن روسيا حذرت من أنّ المزيد من توسّع الناتو لن يجلب المزيد من الاستقرار إلى أوروبا، وقالت أمس الاثنين، إنها ستزيد قواتها بالقرب من فنلندا إذا أرسل الحلف أي قوات أو معدات إلى الدولة العضو الجديدة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو لوكالة الأنباء الروسية “ريا نوفوستي”: “سنعزز قدراتنا العسكرية في الغرب والشمال الغربي إذا نشر أعضاء الناتو قوات ومعدات على الأراضي الفنلندية”.

وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أنّ انضمام فنلندا سيجبر موسكو على “اتخاذ تدابير مضادة لضمان أمننا، تكتيكيًا وإستراتيجيًا”.

قبل يوم، الثلاثاء، شاركت روسيا نحو 1215 كيلومترًا (755 ميلًا) من الحدود البرية مع خمسة أعضاء في الناتو. في حين يزيد انضمام فنلندا الحدود البرية لحلف الناتو مع روسيا بأكثر من الضعف.

وقال “ستولتنبرغ”، إنّ بوتين “فشل” في محاولته “إغلاق باب الناتو”.

وأضاف: “اليوم نظهر للعالم أنه فشل، وأن العدوان والترهيب لا يجدي نفعاً. وبدلاً من تقليص حلف شمال الأطلسي، حقق العكس -تمدد حلف شمال الأطلسي- وبابنا لا يزال مفتوحاً بحزم”.

وأضاف ستولنبرغ: “الانضمام إلى حلف الناتو أمر جيد لفنلندا. إنه جيد لأمن بلدان الشمال الأوروبي وهو مفيد لحلف الناتو ككل. تقدم فنلندا خبرة كبيرة وذات قدرة عالية في القوات على الصمود الوطني وسنوات من الخبرة في العمل جنبًا إلى جنب مع حلفاء الناتو”.

ماذا يعني ذلك بالنسبة لفنلندا والتحالف؟

تضمّن عضوية فنلندا في الناتو للدولة الواقعة في شمال أوروبا الوصول إلى موارد الحلف بأكمله في حالة الهجوم.

وهي تشمل الحماية التي يوفّرها مبدأ المادة 5 لحلف الناتو، والذي ينصّ على أن الهجوم على أحد أعضاء الناتو هو هجوم على جميع الأعضاء. لقد كانت تلك المادة حجر الزاوية في التحالف المؤلف من 30 عضوًا منذ تأسيسه في عام 1949 كثقل موازن للاتحاد السوفيتي.

تعمل عضوية الناتو أيضًا على دمج القوات الفنلندية بشكل أفضل في التدريب والتخطيط مع حلفاء الناتو.

إنّ العمل مع الناتو ليس غريباً على البلاد، حيث تشارك قواتها بانتظام في تدريبات الناتو بموجب وضع الشريك.

تقوم قوات الدفاع الفنلندية أيضًا بتشغيل بعض أنظمة الأسلحة نفسها التي يستخدمها أعضاء الناتو الآخرون، بما في ذلك مقاتلات F / A-18 الأمريكية الصنع ودبابات القتال الرئيسية Leopard المصممة ألمانيًا ومدافع الهاوتزر K9 التي تستخدمها النرويج وإستونيا وغيرها.

وقعت هلسنكي أيضًا على برنامج مقاتلات الشبح F-35، والذي سيسمح لقواتها الجوية بالعمل بسلاسة مع أعضاء الناتو بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج وإيطاليا وكندا وبولندا والدنمارك وهولندا.

يسرد تقرير صدر في نوفمبر من مركز ويلسون بواشنطن ثلاثة مجالات رئيسية تستفيد فيها فنلندا من الناتو: قوات الاحتياط والوصول إلى التكنولوجيا وقوات المدفعية.

وذكر التقرير، أن “قوات المدفعية الفنلندية هي الأكبر والأفضل تجهيزًا في أوروبا الغربية”.

وقال البيان: “بنحو 1500 سلاح مدفعي، بما في ذلك 700 مدفع هاوتزر، و700 مدفع هاون ثقيل، و100 نظام قاذفة صواريخ، تمتلك المدفعية الفنلندية قوة نيران مدفعية أكثر مما تستطيع جيوش بولندا وألمانيا والنرويج والسويد مجتمعة حشدها حاليًا”.

أشار تقرير مركز ويلسون أيضًا، إلى سجل فنلندا القوي في مجال الأمن السيبراني، مشيرًا إلى أن البلاد هي موطن لشركة Nokia، “المزود الرئيسي للبنية التحتية 5G”، وواحدة من ثلاثة مزودين رئيسيين للبنية التحتية لتكنولوجيا الجيل الخامس في العالم، جنبًا إلى جنب مع شركة Ericsson السويدية وشركة Huawei الصينية.

وأوضح التقرير، أنّ بإمكان فنلندا حشد 900 ألف جندي احتياطي تمّ تدريبهم كمجندين في قواتها المسلحة.

السويد لا تزال تنتظر

يأتي انضمام فنلندا بعد أيام من تصويت البرلمان التركي للمصادقة على عضوية البلاد، مما يزيل العقبة الأخيرة أمام البلاد للانضمام إلى الناتو، ويضع حدّاً لشهور من التأخير.

ازداد التأييد الشعبي الفنلندي والسويدي للانضمام إلى حلف الناتو في أعقاب غزو أوكرانيا. قالت رئيسة الوزراء الفنلندية المنتهية ولايتها سانا مارين في أبريل الماضي: “تغير كل شيء عندما غزت روسيا أوكرانيا، عقلية الناس في فنلندا، وكذلك في السويد، تغيرت وتحولت بشكل كبير للغاية”.

يتبع حلف الناتو سياسة الباب المفتوح، مما يعني أنه يمكن دعوة أي دولة للانضمام إذا أعربت عن اهتمامها، طالما أنها قادرة على الالتزام بمبادئ المعاهدة التأسيسية للحلف وراغبة في ذلك.

ومع ذلك، بموجب قواعد الانضمام، يمكن لأي دولة عضو الاعتراض على بلد جديد من الانضمام.

رحبت الغالبية العظمى من أعضاء الناتو بطلبات فنلندا والسويد، لكن دولتين -تركيا والمجر- بدأتا في تعطيل العملية.

وخففت تركيا والمجر في وقت لاحق من موقفهما بشأن انضمام فنلندا، وفتحتا الباب أمام عضويتها في مارس/آذار، بينما استمرت في منع طلب عضوية السويد.

ومع ذلك، هناك أمل في محاولة السويد، يوم الإثنين، قال ستولتنبرغ إن انضمام فنلندا “في حد ذاته شيء يجب أن نحتفل به”، لكنه كان مفيدًا أيضًا للسويد.

قال ستولتنبرغ: “إنه يجعل السويد أكثر اندماجًا في الناتو ويجعل السويد أكثر أمانًا.. في نفس الوقت الذي نحتفل فيه ونستمتع بأنّ فنلندا أصبحت الآن عضوًا كامل العضوية، يجب أن نواصل العمل لإنهاء عملية انضمام السويد”.

أوكرانيا تبارك انضمام فنلندا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا: “إن انضمام فنلندا هو رسالة واضحة مفادها أن الوقت قد حان لمراجعة الإستراتيجيات القديمة والتصورات القديمة، ولا يوجد حل أفضل لضمان الأمن الأوروبي الأطلسي ككل من العضوية النهائية لأوكرانيا في الناتو”. وقد استقبله ستولتنبرغ في مقر الناتو يوم الثلاثاء.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك على تويتر قائلاً: “فنلندا مرحباً بك في حلف شمال الأطلسي”.

وتابع: “هذا يوم تاريخي بالنسبة لك ولتحالفنا. إنها خطوة تجعل كل فرد منا أكثر أمانًا. يحتاج جميع أعضاء الناتو الآن إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لقبول السويد، لذلك نقف معًا كواحد للدفاع عن الحرية في أوروبا وعبر العالم”.

كما دعا تركيا والمجر إلى التصديق على طلب السويد لعضوية الناتو.

بدوره، أشاد المستشار الألماني أولاف شولتز، بانضمام فنلندا إلى الناتو.

وكتب على تويتر: “فنلندا الآن عضو في الناتو، هذه أخبار جيدة وانتصار للأمن عبر المحيط الأطلسي. مع فنلندا، اكتسب تحالفنا الدفاعي صديقًا قويًا”.

كما أعرب شولز عن دعمه لمسعًى السويد للانضمام إلى التحالف العسكري.

بدوره، غرد جوزيب بوريل، رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي: “أرحب بحرارة بانضمام فنلندا إلى الناتو. ستعزز هذه الخطوة التاريخية الحلف، وتعزز الأمن في أوروبا وعبر المحيط الأطلسي، وستساهم في زيادة تعزيز شراكتنا الإستراتيجية الاتحاد الأوروبي والناتو”.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.