الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةالهدهدإيمانويل ماكرون يتفاخر ممسكا بجمجمة مجاهد جزائري.. صورة تثير جدلاً كبيراً ما...

إيمانويل ماكرون يتفاخر ممسكا بجمجمة مجاهد جزائري.. صورة تثير جدلاً كبيراً ما حقيقتها؟!

انتشرت صورة تظهر ماكرون يحمل جمجمة قيل إنها لمقاوم جزائري، ولكن اتضح أن الصورة لعالم الوراثة القديمة السويدي سفانتي بابو

- Advertisement -

وطن– في إطار الحرب المشتعلة عبر الفضاء الإلكتروني بين الناشطين الجزائريين والمغاربة، ضجت العديد من الحسابات المغربية على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، بصورة مزعومة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ممسكاً بجمجمة مجاهد جزائري.

ووفقاً للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن“، فقد ظهر الرئيس الفرنسي ممسكاً بجمجمة لأحد المجاهدين الجزائريين بيده اليمنى، فيما يُظهر ابتسامة عريضة.

الصورة لا علاقة لها بـ”ماكرون”

وبعد البحث عن أصل الصورة، اتضح لـ”وطن“، بأن الصورة تعرضت للتلاعب عبر برامج “الفوتوشوب”، ولا علاقة لها بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ولا علاقة لها أيضاً بجماجم المجاهدين الجزائريين التي تحتجز فرنسا العديد منها حتى اللحظة.

حقيقة الصورة

بالبحث اتضح أن الصورة الأصلية تم نشرها في أكتوبر/تشرين أول الماضي، على موقع “هيدي” السويدي، وهي تعود لعالم الوراثة القديمة السويدي سفانتي بابو.

جماجم الجزائريين فرنسا
عالم الوراثة القديمة السويدي سفانتي بابو

وكان “بابو” البالغ من العمر 67 عاماً، ومدير معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية، في لايبزيغ، قد فاز بجائزة نوبل للأحياء، عن بحثه الذي يهدف إلى دراسة جينوم الأنواع القديمة.

- Advertisement -

وتوصّل “بابو” في بحثه -هو وفريقه- إلى أن هناك نوعين من البشر انقرضا، وهجّن بهما الإنسان الحالي منذ عشرات الآلاف من السنين.

وتمكّن عالم الأحياء السويدي وفريقه من إجراء التسلسل الأول لجينوم إنسان نياندرتال، الحمض النووي للميتوكوندريا (أكثر وفرة) في عام 1997، وجينوم أكثر اكتمالًا في عام 2010.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام الحمض النووي لأسلاف أخرى، من خلال العديد من الحفريات في أوروبا التي تم الكشف عنها.

متحف الإنسان و18 ألف جمجمة

يشار إلى أن هناك أكثر من 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف الإنسان في باريس، 500 فقط منها تم التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 36 قائداً من المقاومة الجزائرية قُتلوا ثم قطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي في أواسط القرن التاسع عشر.

18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف الإنسان في باريس

ونظراً لجدل حادّ قائم بين فرنسا والجزائر حول حقبة الاستعمار والأرشيف المتعلق بها، حُفظت هذه الجماجم في قاعة منعزلة في المتحف بعيداً عن مرأى العموم. وعلى الرغم من أنها تعتبر أجساماً علمية، فإن لديها أيضاً قيمة أخلاقية، إذ تتعلق بسلالة من الأبناء والأحفاد.

جماجم قادة المقاومة الجزائريين

ولم يكشف سرّ وجودها سوى في آذار/مارس 2011، بعد تحركات الباحث الجزائري علي فريد بالقاضي؛ حيث إن هذه الجماجم لا تعود إلى لصوص ولا قطاع طرق، ولكن إلى قادة بارزين في المقاومة الجزائرية، وفي مقدمتهم شريف بوبغلة، الذي تزعم القتال ضد المستعمر في منطقة القبائل (وسط الجزائر) في مطلع 1850، والشيخ بوزيان زعيم ثورة الزعاطشة (جنوب شرق) في 1949.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث