السبت, فبراير 4, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةاقتصاد2023 عام انهيار الذهب.. لماذا يجمع الخبراء على هذا؟

2023 عام انهيار الذهب.. لماذا يجمع الخبراء على هذا؟

من المتوقع انخفاض أسعار الذهب بنسبة كبيرة لعدة أسباب

- Advertisement -

وطن- شهد الذهب والفضة مكاسب كبيرة في نوفمبر الماضي، لكن المعادن الثمينة لا تزال تواجه طريقًا صعبًا في عام 2023، في ظلّ التوقعات بأن تظل السياسة النقدية الأمريكية الصارمة للغاية كما هي، وفقًا لإحدى شركات المعادن الثمينة.

انخفاض متوقّع بأسعار الذهب في 2023

ويتوقع جمع كبير من المحللين، أن يكون المعدن الأصفر تحت الضغط في العام 2023، أما الفئة الأكثر تشاؤماً بين الخبراء، فتذهب في توقعاتها إلى حدّ القول إن الذهب سيشهد سقوطاً سريعاً وانهياراً خلال العام القادم.

وأشار موقع “كيتكو” في هذا السياق، إلى ما قاله محللون في شركة بريطانية للأبحاث، عن توقعاتهم لأسعار الذهب لعام 2023.

بينها العراق وقطر.. سر مسارعة دول لتخزين الذهب بكميات ضخمة

المحللون قالوا، إنهم يتوقعون أن ينخفض متوسط أسعار الذهب بنسبة 10٪ العام المقبل، لتصلَ في وقت ما خلال العام إلى نحو 1500 دولار للأونصة، في أدنًى مستوى للسعر خلال السنوات الأربع الماضية.

الذهب والفضة
الذهب والفضة

ويطرح الإجماع على تراجع الذهب في 2023، التساؤلاتِ حول الأسباب التي تدفع الخبراء إلى هذا التشاؤم.

ويقول المدير التنفيذي في شركة VI Markets “أحمد معطي”، في حديث لموقع “اقتصاد سكاي نيوز عربية“، إن التحليلات والتوقعات التشاؤمية بشأن تعرّض أسعار الذهب لضغوط في 2023، مبنيةٌ على أساس رحلة رفع الفائدة الأميركية لمواجهة التضخم.

- Advertisement -

حيث من المتوقّع أن يستمر الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع الفائدة حتى يصل إلى مستهدفات 5 أو 5.5 بالمئة، وهذا ما سيخلق مزيداً من الضغوط على أسعار الذهب، نظراً للعلاقة العكسية التي تربط سعر الذهب بسعر الفائدة، وفق “معطي”.

أسعار الذهب
أسعار الذهب

من جهته، يقول الخبير في التوجيه المالي والاقتصادي “عبدالله حرفوش” في تصريحات لذات المصدر، إنّ انخفاض أسعار الذهب في 2023 ووصولها إلى مستوى 1500 دولار للأونصة، هو أمر غير مستبعَد.

وأرجع “حرفوش”ذلك لسبب أزمة التضخم التي يمر بها الاقتصاد العالمي، وخطوات البنوك المركزية العالمية لرفع الفائدة، مشيراً إلى أنّ الحجم الحقيقي للمشكلة التي يعاني منها الاقتصاد العالمي، سيظهر في منتصف عام 2023، ولذلك فإن تبعات ذلك على أسعار الذهب ستستمر في الظهور.

ويؤكد الخبير الاقتصادي، أن ما يحصل مع الذهب حالياً هو أمر طبيعي، فإذا اطلعنا على الرسوم البيانية السابقة، لوجدنا أن الذهب يقوم في الأوضاع المشابهة وعلى مر التاريخ، بردّ فعل نزولي ليعود ويكمل مساره الصعودي في مرحلة لاحقة.

لا يزال ملاذاً آمناً

وانخفاض أسعار الذهب لا يعني أبداً -وفق حرفوش- أنه ليس ملاذاً آمناً، مذكّراً بما حصل مع فرض الإغلاقات بسبب انتشار كورونا في شهر مارس 2020، حيث انخفض الذهب من 1700 دولار إلى 1453 دولاراً للأونصة خلال 3 أسابيع، ليعود ويرتفع في بداية إبريل 2020 وصولاً إلى مستوى 2075 دولاراً للأونصة في شهر أغسطس 2020.

نظرة أكثر قسوة بشأن الفضة

ولدى المحللين نظرة أكثر قسوة بشأن الفضة، حيث يتوقعون انخفاضًا بنسبة 17٪ في متوسط السعر في عام 2023.

وقال المحللون، إنهم يرون انخفاض أسعار الفضة في الربع الرابع عند حوالي 16.50 دولارًا للأوقية.

وأضافوا: “على الرغم من الأساسيات القوية، من المتوقع أن تتأثر الفضة بفائض الذهب”.

وبحسب المصدر، فإن السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وتأثيرها على الدولار الأمريكي وعوائد السندات، ستظل أكبر رياح معاكسة للذهب والفضة في العام الجديد.

سعر الذهب في سلطنة عمان اليوم الخميس 27 أكتوبر 2022

الذهب والفضة إلى انخفاض

وقال المحللون في التقرير: “الاقتصاد سيضعف بلا شك، ولكن مع نقطة انطلاق منخفضة تاريخيًا للبطالة الأمريكية وأسواق العمل الضيقة ، نشعر أن صانعي السياسة ، بشكل عام ، سيظلون متشددين”.

وسيؤدي هذا حتماً -بحسبهم- إلى الضغط على أسعار الأصول بشكل عام، ومن المرجح أن يتجه الذهب والفضة إلى الانخفاض.

وبالإضافة إلى ارتفاع العوائد الاسمية، فإن انخفاض التضخم في نهاية المطاف، من شأنه أن يدفع الأسعار الحقيقية إلى الأعلى.

وكانت توقعات السوق متسقة نسبيًا في الأشهر القليلة الماضية، مع توقعات بأن يصل معدل الأموال الفيدرالية إلى الذروة حول 5.00٪ العام المقبل.

وتابع تقرير موقع “كيتكو”، الذي كتبته الصحفية “نيلز كريستنسن”، وترجمت “وطن” مقتطفات منه: “على الرغم من أنه من المتوقع أن تكافح أسعار الذهب والفضة حتى عام 2023، فإن المحللين لا يزالون يرون أن المعادن الثمينة ستلعب دورًا أساسيًا ومن المتوقع أن يتفوق أداء الذهب والفضة على أسواق الأسهم والسندات في الفترة القادمة”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث