الخميس, يناير 26, 2023
الرئيسيةالهدهدمن قلب الدوحة.. بيرس مورغان يُنصف قطر في مقدمة نارية (فيديو)

من قلب الدوحة.. بيرس مورغان يُنصف قطر في مقدمة نارية (فيديو)

فضح النفاق الغربي وأشاد بدور قطر في الارتقاء بصورة الشرق الأوسط

- Advertisement -

وطن- أشعلت المواقع مقدمة نارية للإعلامي البريطاني “بيرس مورغان“، في افتتاح حلقة من برنامجه “آنسنسورد” من قلب الدوحة هذه المرة، وفيها ردٌّ على جميع منتقدي قطر لاستضافتها كأس العالم 2022، مشيداً بجهود هذه الدولة الشرق الأوسطية في رسم صورة جديدة عن المنقطة بالإعلام الغربي.

رسالة نارية من بيرس مورغان إلى الإعلام الغربي

حيث صرّح “مورغان”، أن “المنافسة التي بدأت بالنفاق أصبحت ما كان يجب أن تكونه أي مناسبة كرة قدم رائعة وأيضاً بنتائج غير متوقعة”.

وتابع أن كأس العالم في قطر هو حدث غير مسبوق، “لا يُنسى وهناك الآن مليار شخص يراقبون هذا الحدث من مختلف ربوع الكوكب”.

رد فعل تين هاج واليونايتد على تصريحات رونالدو المدوية (فيديو)

وأشار مورغان إلى الحملة الدعائية التي شنّها الإعلام الغربي.

ويقول: إنه” خلال الأسبوعين الماضيين كان هناك حديث سلبي حول كأس العالم في قطر.. قادم من انجلترا بشكل خاص”.

- Advertisement -

لكنّه يفنّد تلك الادّعاءات الغربية بقوله: “هنا في الدوحة، يبدو الواقع مختلفاً تماماً.. أنا هنا منذ بضعة أيام ووجدت مدينة رياضية عالمية مزدهرة ومكاناً رائعاً للبطولة التي أقيمت في ملاعب رائعة، ومصممة بشكل هادف تمتلئ أكثر مع كل مباراة”.

وتابع، أن “الحديث في قطر لا يدور كثيراً حول شعارات المثلية؛ بل عن كرة القدم.. مثل: لماذا جاريث ساوثجيت يترك فيل فودين على مقاعد البدلاء؟”.

أو “مَن يوقف كليان إمبابي…أو هل يمكن لرونالدو أو يمسي في آخر كأس عالم لهما أن يذهبا بأكبر انتصار لهما…وبالطبع هل يعود كأس العالم إلى موطنه: فرنسا.. ربما لا”.

تنظيم غير عادي لكأس العالم قطر 2022

يواصل مورغان، أنه “هنا في قطر، البطولة لا تحمل أي تشابه مع كل العناوين الرئيسية في إنجلترا”.

وتابع: “المشجعون من جميع أنحاء العالم آمنون.. مختلطون في الملاعب التي لا تبيع البيرا، وهؤلاء الذين يريدون شرب الكحول يمكنهم فعل ذلك في أرجاء المدينة”، بعيداً عن الملاعب ومحيطها.

كما أضاف، أنه “ليس هناك ما يشير إلى المشاهد المخزية التي يغذيها شرب الخمر في نهائي بطولة أوروبا في ويمبلي”.

مستدرِكاً أنه رغم أن قطر “بالطبع لديها أخطاء فيما يتعلق بحقوق المرأة وحقوق المثليين المقيدة بالمعايير الغربية.. وأيضاً لا جدال في أن العمال المهاجرين عوملوا معاملة سيئة”.

لكن هذا على حدِّ قولِه: “ينطبق على العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم”، وليس حكراً على قطر.

ينطبق مثلاً “على العديد من الدول المتنافسة في هذه البطولة، والعديد من الدول التي استضافت أحداثاً رياضية كبرى دون أن تثار كل هذه الضحة التي تحدث حول قطر”، على حدّ تعبيره.

يضيف “مورغان” في السياق: “يبدو أننا نسينا أنه في إنجلترا في عام 1966 عندما استضفنا وفزنا بكأس العالم..كان من غير القانوني أن تكون مثليًا في بلدنا”.

و”يبدو أن الهالات الأخلاقية قد انزلقت فوق أعين بعض الناس، وحجبت بعض الحقائق البارزة إلى حد ما”.

“على سبيل المثال 12% من السكان هنا هم من القطريين الأصليين، وهو أمر لن نتحمله أبدًا في الغرب، الذي يُفترض أنه متطور حيث يساء معاملة المهاجرين الذين يأتون إلى هنا في بعض الأحيان”.

“لكن سبب وجودهم هنا في المقام الأول هو أن الأجور التي يكسبونها تغير حياتهم، وقد أدى التدقيق العالمي في كأس العالم على الأقل إلى إصلاحين في قوانين العمل هنا، سيكونان إرثاً مهماً ومفقوداً على نطاق واسع بعد دورتين أولمبيتين في الصين وكأس العالم في روسيا”.

الاستثمارات القطرية في إنجلترا

يتابع مورغان حديثَه، ويقول: “أصبحت قطر أيضًا مستثمراً مهماً في العديد من جوانب الحياة في المملكة المتحدة…على سبيل المثال، تعطينا 25% من غازنا، وهو أمر يدعو للتفكير، ألا يجب علينا تقدير ذلك؛ نظراً لأن شبكتنا الوطنية تنظر في قطع التيار الكهربائي في الشتاء”.

ويضيف: “هل يفضّل كل هؤلاء الذين يتحدثون عن الفضيلة في بلادنا، أن تتوقف قطر عن إرسال غازها؟”.

يقول المذيع الإنجليزي الشهير: إن “هذه البطولة وحّدت الشرق الأوسط حول جنون كرة القدم”.

ويذكر أنّه بينما “كانت قطر قبل عامين تحت الحصار من قبل السعودية والبحرين والإمارات.. فإنه الآن يتدفق المشجعون من معظم الدول للاستمتاع بكرة القدم، حتى أن ولي العهد السعودي حضر حفل الافتتاح ولوّح أمير قطر بعلم السعودية عند فوزهم التاريخي على أرجنتين ميسي”.

ويقول: إنه “ليس هناك مَن ينكر أن الشرق الأوسط أمامه طريق طويل ليقطعه في مجال حقوق الإنسان والعديد من القضايا الاجتماعية، ولكن بصراحة بالنسبة للعديد من الدول الأوروبية ليس هناك مَن ينكر أن منطقة الشرق الأوسط هذه قد استحقت كأس العالم منذ فترة طويلة، وليس هناك من ينكر ويمكنني أن أخبركم: (أن هذا ما يفكر فيه معظم الناس هنا وهو أن قطر تقدّم عرضًا جيدًا في الوقت الحالي”.

يوتيوبر بريطاني يصفع الإعلام الغربي وينقل هذه المشاهد من مونديال قطر

وتساءل مورغان ختاماً: “هل يحقّ لإنجلترا في الوقت الحالي إلقاء أي نوع من المحاضرات على الشرق الأوسط حول القوانين أو القيم؛ نظراً للطريقة التي غزونا بها العراق بشكل غير قانوني قبل 20 عاماً، ما أدى إلى عقدين من إرهاب داعش”.

وهل يحقّ لهذه الدولة -التي أظهرت في نهائي بطولة اليورو العام الماضي للعالم، أننا مجموعة من المتخاصمين في الشوارع- أن تعطي الدروس لقطر… لا أظن ذلك”.

وكان مورغان قد حضر إلى قطر من أجل متابعة فعاليات كأس العالم قطر 2022، وأيضاً تشجيع منتخب بلاده “إنجلترا”، الذي ترشّح مساء أمس، الثلاثاء، إلى دور الـ 16 بعد فوز عريض على نظيره الويلزي.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث