الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةحياتناكأس العالم قطر 2022.. جولة في استاد البيت الرياضي (صور)

كأس العالم قطر 2022.. جولة في استاد البيت الرياضي (صور)

يقع الملعب في مدينة الخور على بُعد 30 كيلومترًا شمال الدوحة

- Advertisement -

وطن- تقع جميع الملاعب المستخدمة في كأس العالم قطر 2022 على بُعد 35 كيلومترًا من الدوحة، مما يعني أنه من المحتمل أن يحضر المشجعون عدة مباريات في اليوم.

وكان نظام المترو، البالغ 36 مليار دولار، الذي بنته قطر مفيدًا في نقل آلاف الجماهير إلى الملاعب. ولكن في معظم الأوقات لا يزال هناك مسافة طويلة يجب على المشجع قطعها للوصول إلى مقعده في الملعب، وفقاً لما أوردته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

استاد البيت

واستاد البيت، ملعب كرة قدم في مدينة الخور في قطر، هو أحد الملاعب التي يصعب الوصول إليها، حيث يقع على بعد 30 كيلومترًا شمال الدوحة، ولا توجد بنية تحتية تربطه بالمدينة بخلاف شبكات الطرقات المتطورة.

إستاد البيت

وقد كان الدخول إلى الملعب مصدر إزعاج للكثير من المشجعين في كأس العالم في قطر، لأنه حتى لو استقل المشجعون الحافلة أو سيارة أوبر إلى الملعب، فإنهم سيواجهون ما لا يقل عن 20 دقيقة سيرًا على الأقدام للدخول إلى الملعب.

ولكن لكبار الشخصيات الذين يرغبون في حضور المبارايات على أرضية الملعب، يمكنهم القيادة مباشرة إلى المنشأة نفسها، حيث يوجد هناك مواقف سيارات خاصة بهم.

- Advertisement -

وتسع مدرجات هذا الملعب 60 ألف متفرج. ويقع في مدينة الخور شمالي قطر. ويحاكي تصميمه بيتَ الشَّعر أو الخيمة التي سكنها البدو قديماً، كما يضمّ فندقًا فخمًا يُطلّ على الملعب.

لحظة وصول أمير قطر لاستاد البيت وما فعله مع والده لفت الأنظار (فيديو)

من جهته، قال “أحمد البنعلي” مدير إدارة عمليات النقل باللجنة العليا للمشاريع والإرث، في تصريح له: “فيما يتعلق بالمباراة الافتتاحية، نوصي المشجعين والسكان المحليين باستخدام مركباتهم الخاصة حيث يمكن استخدام وسائط النقل العام من قبل المشجعين الدوليين”.

FIFA World Cup Qatar 2022 - Al-Bayt Stadium - Gravity Media
مدرجات إستاد البيت

مضيفََا: “لقد أنشأنا أيضًا حوالي 80 ألف أماكن مخصصة للسيارات في جميع أنحاء الاستاد وللمشجعين خيارات للاختيار بين الحافلات والمترو وسيارات الأجرة”.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت دراية كافية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث