الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةحياتنادراسة: 50٪ من النساء المصابات بالسرطان لا يتحدثن عن مرضهنّ في موعد...

دراسة: 50٪ من النساء المصابات بالسرطان لا يتحدثن عن مرضهنّ في موعد غرامي

خلال شهر أكتوبر الوردي، يقام الكثير من الفعاليات والمؤتمرات والحملات لتشجيع السيدات على الكشف المبكر

- Advertisement -

وطن– كجزء من شهر أكتوبر الوردي، نشرت جمعية الجلد وتطبيق المواعدة عبر الإنترنت Happn، دراسة استقصائية تظهر أن واحدة من كل امرأتين مصابات بالسرطان لا تجرؤ على التطرق إلى طرح هذا الموضوع، خلال موعد مع الشريك المستقبلي.

من المعروف أن شهر أكتوبر، مخصص للتوعية وسرد المعلومات حول سرطان الثدي. وفي فرنسا، واحدة من كل ثماني نساء معرّضة لخطر الإصابة بمرض السرطان، لذلك من الضروري أن تعلم المرأة بذلك، وأن تفحص نفسها بانتظام، بحسب ما أوردته مجلة “فيمينا” الفرنسية في تقريرها.

خلال شهر أكتوبر الوردي، يقام الكثير من الفعاليات والمؤتمرات والحملات لتشجيع السيدات على الكشف المبكّر، إلى جانب دعم الناجيات من سرطان الثدي.

سرطان الثدي: باحثون يجدون طريقة لمحاربة تطور النقائل السرطانية

وللمشاركة في التواصل حول هذا السرطان، قامت جمعية الجلد التي تعمل على إعادة الإعمار بعد السرطان وتطبيق هابن، بنشر دراسة تكشف أن واحدة من كل امرأتين مصابات بالسرطان، لا تجرؤ على التحدث في الموضوع في موعد يجمعها بشريكها المستقبلي. وهذا ليس مفاجئًا لأنه موضوع صعب مناقشته مع المقربين منك، طبقًا لما ترجمته “وطن“.

وتجدر الإشارة إلى أنه تمّ إجراء هذا الاستطلاع على 750 مستخدمًا منفردًا، من خلال تطبيق Happn.

من المعروف أن شهر أكتوبر، مخصص للتوعية وسرد المعلومات حول سرطان الثدي
من المعروف أن شهر أكتوبر، مخصص للتوعية وسرد المعلومات حول سرطان الثدي

كما تسلط نتائج الاستطلاع الضوء على الاختلاف بين الرجال والنساء. وفي حين فضّلت 50٪ من النساء التستر على الموضوع في أثناء لقاء رومانسي، انخفض ​​الرقم إلى 32٪ بين الرجال الذين يجدون أنه من الأسهل طرح موضوع المرض.

وهذا يرجع في الحقيقة إلى أن الجنس اللطيف يميل إلى التكتّم على الأسرار الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، نشر معهد OpinionWay لاستطلاعات الرأي، تقريرًا في 5 مايو المنصرم، كشف فيه عن أن 44٪ من النساء لم يجرؤن على إخبار الطبيب بموضوعات معينة تتعلق بصحتهن، مقارنة بـ30٪ بين الرجال.

لماذا يصاب الرجال بالسرطان أكثر من النساء؟ دراسة جديدة تحل اللغز

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث