الرئيسية » الهدهد » فيديو دعائي مثير يسخر من السعودية: هكذا حمّلها مسؤولية ارتفاع أسعار الوقود 

فيديو دعائي مثير يسخر من السعودية: هكذا حمّلها مسؤولية ارتفاع أسعار الوقود 

وطن– تداول ناشطون، مقطع فيديو دعائي أمريكي، يتضمن اتهاماً للمملكة العربية السعودية بأنها المسؤولة عن ارتفاع أسعار الوقود على المواطن الأمريكي.
وأظهر المقطع عاملاً في محطة وقود أمريكية أثناء ملء سيارة بالوقود، وقد اعتلت “العمة” السعودية مقدمة خرطوم الوقود المستخدم في الملء.
كما بيّن الفيديو ارتفاعاً كبيراً في أسعار الوقود، وتناول أيضاً اتهاماً للسعودية بخنق الأمريكيين، بعدما التفّ خرطوم ملء الوقود حول رقبة وجسد عامل المحطة.

سعودي “يبصق” على صورة للملك المؤسس والملك سلمان وولي عهده ويسخر منهم (شاهد)

تفاعل واسع للفيديو الساخر من السعودية

أثار هذا المقطع تفاعلاً واسعاً بين النشطاء على موقع “تويتر”، وركّزت أغلب التعليقات على السخرية من المشهد.

وكتبت مها: “و هل نست أمريكا انها هي مسببه في فايروس كورونا اللي من مختبرات العسكر الأمريكي و باعت الدواء بأضعاف مضاعفه للعالم كما هي الآن تبيع الغاز على أوربا بثلاثة أضعاف قيمته أمريكا تعتقد أن العالم مازال يتابع الاخبار من قنواته. سوف تكذب نفس أحداث ١١ سبتمبر”.

وغرد ناشط سعودي: “امريكا مالها خوي لها مصالح فقط اذا اجتمعت المصالح بينوا لك انهم في مساعدة أصدقائهم وحلفائهم واما اذا احتجت مساعدتهم بحيث انك من مجموعة الحلفاء و الأصدقاء سحبوا عليك ولا افتكروا فيك واذا فكرت في مصلحتك خلوك من اهم اسباب مشاكلهم وفشلهم. امريكا مثل الحرباء يتغير لونها بتغير مصلحتها”.

أوبك+ تخفض الإنتاج

واتفق أعضاء أوبك+، في ختام اجتماعهم الأربعاء الماضي، على خفض الإنتاج بواقع مليوني برميل يومياً في نوفمبر، وتمديد “إعلان التعاون” حتى نهاية 2023، على أن يتم عقد الاجتماعات الوزارية كل 6 أشهر، فيما ستجتمع لجنة المراقبة الوزارية لـ “أوبك+” كلّ شهرين لمتابعة مستجدات السوق.

بايدن يتهم السعودية بالوقوف وراء ارتفاع الأسعار

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، قد ألقى باللوم على السعودية وروسيا، فيما يخص أزمة الطاقة، متهما الرياض وموسكو بالوقوف وراء ارتفاع أسعار البنزين.
وقال بايدن، في تصريح صحفي من ولاية ماريلاند شمال واشنطن: “كنت قادرا على خفض أسعار البنزين بأكثر من 1.60 دولار، لكن بدأت أسعاره ترتفع تدريجيا بسبب ما فعله الروس والسعوديون؛ لكني لم أنته من ذلك بعد”.
وأشار إلى أنه يبحث عن بدائل في أعقاب قرار “أوبك +” (تضم منظمة أوبك وحلفاءها) خفض إنتاج النفط العالمي بنحو مليوني برميل يوميا.

انحياز للحرب الروسية

فيما أكد مسؤولون كبار في إدارة بايدن؛ أن هذا القرار يحمل إشارة إلى أن منظمة أوبك “تنحاز” لروسيا التي تشن حربا على أوكرانيا.
وارتفعت أسعار النفط العالمي بنسبة 10% هذا الأسبوع، في أعقاب إعلان خفض الإنتاج، ومن المفترض أن يدخل قرار خفض الإنتاج حيز التنفيذ في نوفمبر المقبل.
ويسعى بايدن إلى تخفيف آثار القرار على السوق الأمريكية، من خلال السماح بالإفراج عن حوالي 10 ملايين برميل من الاحتياطيات الاستراتيجية للولايات المتحدة.
وعن تأثير خطوة “أوبك بلس” على العلاقات مع السعودية، جدد بايدن التأكيد على أن زيارته إلى جدة “لم تكن بهدف مناقشة القضايا المتعلقة بالنفط” بل كانت حول الشرق الأوسط.

السعودية ترد على الاتهامات

بدوره، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، إن المملكة لا تستخدم النفط وتحالف أوبك+ كسلاح ضد الولايات المتحدة، نافيًا أن تكون السعودية قد خفضت إنتاج النفط لإلحاق الضرر بالولايات المتحدة.
وأضاف: “النفط في نظرنا سلعة مهمة للاقتصاد العالمي، الذي نمتلك فيه مصلحة كبيرة لكننا لا نقوم بتسييس النفط ولا القرارات المتعلقة به”.

قد يعجبك أيضاً

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.