السبت, ديسمبر 3, 2022
الرئيسيةحياتنا8 خرافات حول الجراحة التجميلية تحتاج إلى معرفتها قبل إجراء الجراحة

8 خرافات حول الجراحة التجميلية تحتاج إلى معرفتها قبل إجراء الجراحة

تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر،

- Advertisement -

وطنأدت الصورة الزائفة للكمال التي تبيعها صور الإعلانات ومواقع الشبكات الاجتماعية، إلى تزايد إجراء العمليات التجميلية، خاصة في فئة الشباب. لذلك تحدثت مجلة “سابير فيفير” الإسبانية المتخصصة في مجال الطب، مع أحد الخبراء لتوضيح ما هي أكبر الأخطاء التي يتم ارتكابها عند البحث عن نموذج للجمال المثالي.

تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر، ولا يعني ذلك أنها لم تكن موجودةً من قبل. لكن عمليات التجميل السريعة التي تقوم بها بعض الشخصيات المشهورة، والتغييرات الجذرية التي يظهرون بها، جعلت الأمر وكأنه طبيعي. وهذا ما دفع الناس أكثر فأكثر للخضوع للعمليات الجراحية التجميلية لتشكيل أجسادهم أو وجوههم على حسب رغبتهم أو ما تفرضه الموضة.

هذا ولقد ساعد جيل إنستغرام -الذي سيطر على مواقع التواصل الاجتماعي لسنوات- في تسويق صورة خاطئة عن السعادة والكمال المبنية على إمكانية إعادة تجسيد الوجه أو الجسم، ما ساهم في تكوين جيل من الشباب لا يثق بنفسه ولا يحب جسده ويريد أن يغّير من خلقته.

- Advertisement -

لكن، هل هذه طريقة مريحة؟ فيما يلي دعونا نوضح المعتقدات الخاطئة حول الجراحات التجميلية:

كيف تسببت عملية شفط الدهون في وفاة زوجة مُغنٍّ معروف! (صور)

1. العملية والعلاج الجمالي متماثلان؟

يُؤكد الدكتور مواسيس مارتين أنايا، المتخصّص في الجراحة التجميلية، أن “الجلوس على كرسي يختلف عن الاستلقاء في غرفة العمليات”. أول ما يجب أن يعرفه المريض هو أن حقن حمض الهيالورونيك في جلسة مدتها أقل من نصف ساعة، لا يشبه مطلقًا إجراء عملية جراحية على الوجه لتقليل علامات الشيخوخة.

ويوضح الطبيب أيضًا: “أنا محظوظ لأن معظم المرضى الذي يأتون إلى عيادتي، تأثروا بأشخاص آخرين أجروا العمليات الجراحية عندي، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا”.

يخضع الرجال للعمليات التجميلية مثل النساء
يخضع الرجال للعمليات التجميلية مثل النساء
- Advertisement -

لهذا السبب يُنصح بأن نأخذ النصيحة من مرضًى آخرين، وليس فقط أولئك الذين كانت عملياتهم ناجحة، بالإضافة إلى  الأخذ في الاعتبار نصائح الجمعية الإسبانية للجراحة التجميلية. فلا يجب أن تنظر فقط  لبعض الآراء دون مقارنتها بأخرى في المنتديات أو عند المؤثرين.

الوضع خطير في الإمارات.. الرجال يزاحمون النساء على عيادات التجميل لـ”نفخ الشفاه” وأشياء أخرى تثير ضجة

 

2. يتم إجراء عمليات تجميل للنساء فقط

بحسب ما ترجمته “وطن“، فإن عدد الرجال الذين يفكرون في الخضوع لعملية جراحية تجميلية، قد زاد بشكل كبير. ومع ذلك، فإن غالبية الذين يدخلون مكتب الطبيب المتخصص هم من النساء، بنسبة 70٪ مقارنةً بـ 30٪ للرجال.

من جهة أخرى، فإن العمر الذي يريدون الخضوع فيه للجراحة التجميلية كل مرة يكون أصغر. في هذا القطاع من الشائع جداً أن ترى الشباب هم من يبحثون بشدة عن هذا النوع من العمليات. ويعلّق الدكتور مارتن في هذا الشأن، “إنه أمر لا أحبه، أنا أحب أن أمارس مهنتي، لكن يجب أن تكون القرارات ناضجة وليس دافعًا قائمًا على نزوة لحظية”.

3. أي عملية تناسبني

تأكد قطعًا أنه لا يوجد جسم مشابه تمامًا للآخر. لهذا السبب يجب ألا تنساق مع صور المشاهير والأشخاص الذين أجروا عمليات تجميلية على مناطق معينة من أجسادهم.

4. تغيير حياتك البدنية باستخدام جراحة التجميل، يمكن أن يغيّر حياتك

ينبغي أن تكون هناك أسباب حقيقية وراء رغبتك في إجراء الجراحة، حيث يجب أن تكون الأسباب منطقية للغاية.

صحيفة روسية: لا تصدقوا جمال زوجة ترمب.. خضعت لعمليات تجميل وهذه مواصفات جسدها

كما يجب أن نكون حريصين جدًا على عدم المعاناة من اضطراب تشوه الجسم، وهو اضطراب عقلي يتسبب في تكوين صورة مشوهة عن أجسادنا. علاوة على ذلك، يجب ألا يستغل المهني الأخلاقي هذه الأنواع من الأشخاص. لسوء الحظ، نرى أشخاصًا على مواقع الشبكات الاجتماعية، أجروا عمليات متعددة وانتهى بهم الأمر بمظهر غريب وغير طبيعي.

الشباب يخضعون للعمليات الجراحية التجميلية أكثر من فئة عمرية أخرى
الشباب يخضعون للعمليات الجراحية التجميلية أكثر من فئة عمرية أخرى

يسعى هؤلاء الناس إلى تغيير حياتهم، ويعتقدون أن الحل يكون من خلال إجراء عمليات تجميلية تغيّر مظهرهم. كما يبحثون عن أوجه القصور في حياتهم الاجتماعية والعلاقات الزوجية في غرفة العمليات، لأنه حسب اعتقادهم هكذا تُحلّ مشاكلهم.

5. المشاهير والمؤثرون مثال جيد

بالإضافة إلى ذلك، يقول “مارتين أنايا”، إن التغيير في المظهر الجسدي لا يمكن ولا يجب أن يكون مرتبطًا بأزياء واتجاهات وتأثيرات المشاهير والشخصيات العامة الموجودة في الشبكات الاجتماعية، لأن العمليات الجراحية المطلوبة ليست ضرورية دائمًا.

ويوضح: “يجب أن تستجيب العمليات التجملية للاحتياجات الشخصية والرغبات الحقيقية للتغيير. هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان النجاح من أجل تحقيق رضا الطبيب والمريض”.

6. عملية التجميل تعالج كل شيء سريعًا

بالإضافة إلى اتباع توصيات ما بعد الجراحة حرفياً، يجب أن يعرف المريض أن أسلوب حياته يمكن أن يؤثر بشكل كبير على نتيجة العملية.

تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر،
تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر،

ويؤكّد”، “في الحقيقة، يوجد العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على النتيجة الجيدة. ولا يقتصر ذلك فقط على يد الجراح، فنحن بحاجة إلى دعم المريض”.

7. أسعار الجراحة التجميلية

لا يمكنك أن تطلب بعض التخفيضات على الجراحات التجميلية، فإذا كانت الأسعار زهيدة جدًا، فتأكّد أنه لن تتم معالجتك من قبل طبيب متخصص مؤهّل.

في هذا السياق، ينصح الطبيب: “أعتقد أن الأسعار مستقرة إلى حد ما. كما أن الفرق بين عملية وأخرى، قليل جدّا أو لا يكاد يُذكر. فأنا لا أتوخى منهج الأسعار الرخيصة جدًا، لأنها لا تُضاهي ثمن الأطراف الاصطناعية أو تكاليف المستشفى، ولا أحب الأسعار الباهظة للغاية. ثم يكفي أن يطلب المريض وثيقتين أو ثلاث وثائق تقديرية للتأكد”.

8. لا توجد مخاطر في جراحة التجميل

لا تمل الجمعيات المهنية وجراحو التجميل من تكرار أن هناك مخاطر في أثناء إجراء العملية الجراحية، وعلى الرغم من أن هناك بروتوكولات -كما هو الحال في جميع التخصصات- موجودة لتقليل المخاطر، فإنها موجودة ويجب ألا نُنكر ذلك.

عليك أن تذهب إلى متخصص في المجال، وتطلب أكثر من رأي، حيث يجب فهم العمليات التجميلية جيدًا والتأمل فيها أيضًا، حيث يقول الدكتور مارتن: “يجب أن يتأكد الأطباء المتخصصون من أن المريض يستمع إليهم ويفهمهم بشكل جيّد”.

تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر،
تعتبر العمليات التجميلية اليوم موضة العصر،

كما يقول: “هذه العمليات الجراحية يُشفى منها المريض بسرعة، ولكن يجب الالتزام الصارم بتعليمات ما بعد الجراحة، وإلا ستكون العواقب وخيمة، وهذا يضر بسمعة الطبيب”.

من هي الملكة الأكثر جاذبية؟ هل تتفوق الملكة رانيا على الراحلة ديانا؟!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث