الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022
الرئيسيةحياتناماذا سيحدث لخاتم خطوبة الملكة إليزابيث؟ (صور)

ماذا سيحدث لخاتم خطوبة الملكة إليزابيث؟ (صور)

هل سيدفن معها؟ أم سيتم إعطائه لأحد أحفادها؟.

- Advertisement -

وطنتوفيت الملكة إليزابيث الثانية، وسيتم تكريمها قريبًا بجنازة رسمية. وقد تساءل العديد من الأشخاص حول مصير خاتم خطوبتها. هل سيُدفن معها؟ أم سيتم إعطاؤه لأحد أحفادها؟.

خاتم خطوبة الملكة إليزابيث

كان خاتم خطوبة الملكة إليزابيث الثانية عبارة عن خاتم ألماس مرصّع بالبلاتين، وقد تميز بحجر واحد كبير في الجزء المركزي.

- Advertisement -

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة إكسبرس إن معظم أفراد العائلة المالكة قد سبق وأن اختاروا لمن سيقدمون خواتمهم بعد وفاتهم.

ومن الشائع أن يختار معظم الناس القيام بذلك، لعدة أسباب.

- Advertisement -

ويرجع ذلك أساسًا، إلى أن هذه المجوهرات الكريمة ذات قيمة، ويختار معظمهم ترك أشيائهم الثمينة لعائلاتهم بغرض مساعدتهم، إذا ما اعترضتهم ضائقة مالية يومََا ما.

ثانياً، يحب البعض ترك خواتمهم كإرث، ليتم إعطاؤه كخواتم خطوبة مرة أخرى في بعض الحالات.

تركت الملكة الأم خاتم خطوبتها، الذي يعتبر من أكثر الخواتم الملكية قيمة في كل العصور، لعائلتها. وقد قدّمه الأمير تشارلز لكاميلا، دوقة كورنوال، التي ترتدي الآن خاتم الخطوبة، بأسلوب الآرت ديكو.

أما بالنسبة لمجوهرات ديانا، أميرة ويلز، بما في ذلك خاتم خطوبتها من الياقوت، تُرك لأبنائها. وقد قدمه الأمير وليام لكاثرين، دوقة كامبريدج.

وربما سيتمكن أحد أحفاد الملكة من إرتدائه كخاتم خطوبة يوما ما، ربما أطفال الأمير ويليام: جورج أو شارلوت أو لويس.

ومن ناحية أخرى، من المرجّح أن تُدفَن الملكة بأقل قدر من المجوهرات، حيث تنتمي معظم مجوهراتها الثمينة والأغلى إلى التاج.

الملكة فيكتوريا تدفن بخاتمها

دُفنت الملكة فيكتوريا بخاتمها، وهو خاتم مصنوع من الذهب عيار 18 قيراطًا،  ومصمم على هيئة ثعبان.

صمّمت عيون الثعبان الموجود في خاتم خطوبة الملكة من الياقوت والألماس، مع زمردة كبيرة مرصّعة في وسط الرأس.

الملكة فيكتوريا

ويعتقد أن الأمير ألبرت هو مَن صمم الخاتم.

في حين يتم الاحتفاظ ببعض الخواتم الملكية في الأسرة، فإن البعض الآخر ليس كذلك.

بيع خاتم دوقة وندسور، واليس سيمبسون، الذي يتكون من حجر الزمرد والألماس من الأمير إدوارد في مزاد بعد عام من وفاتها مقابل 1،312،757 جنيهًا إسترلينيًا. وهو ما يعادل اليوم حوالي 3.8 مليون جنيه إسترليني.

ولا يعرف إلى حد هذه اللحظة من يملك هذا الخاتم التاريخي.
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث