الرئيسيةحياتنامن داخل منزلك .. 20 شيئًا موجودًا يجب التخلص منه في أسرع...

من داخل منزلك .. 20 شيئًا موجودًا يجب التخلص منه في أسرع وقت ممكن

- Advertisement -

وطن– لماذا تحتفظ بشواحن هاتفك المحمول التي لم تعد تستخدمها، أو تذاكر العام الماضي لدخول السنيما أو أي مكان آخر؟ كل هذه الأشياء يجب ألا تكون في منزلك، وغيرها الكثير.

قريبًا ستطرق العودة إلى روتين العمل أو الدراسة أبوابَنا، ومن الشائع جدًا أن نبدأ في تحديد قرارات المسار الجديد. لذلك هل تعلم أنّ شهر سبتمبر هو الشهر الذي يجب أن نحدّد فيه أكبر عدد من الأهداف؟ فبعد قضاء الإجازة، ينبغي أن نرتّب أولوياتنا ونحدّدها.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه مع دخول الشهر التاسع من العام، ومع بداية فصل الخريف، يحتاج جسمنا إلى أشياء أخرى على غرار: ممارسة الألعاب الرياضية والاستقلالية، وسيساعدك المنزل النظيف والمرتب على التغلب على أصعب الظروف، وبداية عام جديد مليء بالحيوية والنشاط والتفاؤل.

- Advertisement -

ووفقًا لما نشرته صحيفة “أ بي ثي” الإسبانية، فإن ترتيب المنزل والمحافظة على نظافته، يمكن أن يكون أدوات للمساعدة في تحقيق كل هذه الأهداف. وفي هذا السياق، تشير أمايا إلياس مصممة الديكور والمستشارة الرسمية لماري كوندو والمتخصصة في الديكور العاطفي، إلى أهمية تنظيف المنزل، حتى يسهل اكتساب العادات الجديدة ونمط الحياة المنشود، وتوضّح: “يجب أن نحدّد الأهداف، ونوضّح كيف نريد أن نعيش وما هي العادات التي نريد اكتسابها”.

درّاجة طفولتي وأشياء أخرى.. لماذا يصعب علينا التخلّص من الأشياء القديمة؟

وبحسب المصممة الداخلية، فإن تحديد الأهداف، من شأنه أن يوفّر القوة اللازمة لترتيب المنزل، والتخلص من كل تلك الأشياء التي نخزنها منذ سنوات، بسبب الكسل أو الحنين إلى الماضي، أو الشعور بالذنب عند تخلّصنا منها، على الرغم من عدم استخدامنا لها. وكما تقول ماري كوندو: المفتاح لتحقيق كل هذا، هو تخيّل نمط الحياة المثالي، فهذا سيساعدنا على ضمان أن تكون العودة من الإجازة وبداية العام الجديد منظّمة”.

وطبقًا لترجمة “وطن“، بمجرد أن يتضح لنا كيف نريد تنظيم خزانة الملابس أو الأثاث، نبدأ في الترتيب. وتؤكد أمايا إلياس، أن أصعب أمر يمكن مواجهته في تنظيف المنزل، هو التخلص من الأشياء التي لم تعد هناك حاجة إليها، لكنها أعطت بعض الحيل لمعرفة الأشياء، التي يجب رميها حتى يتمّ الحفاظ على نظام الغرف.

1. مدخل المنزل

- Advertisement -

تَخيّلْ نفسك عائدًا إلى المنزل، ولم تجد مكانًا فارغًا تضع فيها المفاتيح أو الحقيبة. إنه المكان المعتاد الذي نجمع فيه الأوراق والتذاكر والبطاريات على الطاولة أو في أحد الأدراج، لذلك من المهم تنظيفها ليصبح المكان عمليًا أكثر، وفيه مساحة جيدة لوضع المفاتيح وأشياء أخرى مهمة.

ترتيب المنزل يقتضي التخلص من الأشياء القديمة والتالفة والتي لم يتم استخدامها منذ سنوات طويلة
ترتيب المنزل يقتضي التخلص من الأشياء القديمة والتالفة والتي لم يتم استخدامها منذ سنوات طويلة

توصي المنظِّمة المحترفة، بأنه من الأفضل أولاً التخلّص من التذاكر التي لم تعد مفيدة، والرسائل التي لا تحتاج إليها، والبطاريات الفارغة والأوراق غير المهمة، والكتيبات الإعلانية التي تتراكم، وما إلى ذلك. وبعد ذلك تبقى الأشياء الضرورية فقط. كما يمكنك تحصيص أماكن حسب الفئات، على سبيل المثال: صندوق للمفاتيح، ومجلّد قماش صغير للتذاكر، و الأوراق المهمة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إعادة استخدام الساعات أو النظارات أو علب الهاتف المحمول، لوضع كل شيء لا نعرف كيفية تخزينه.

من الحيل الأخرى التي أوصت بها المصممة الداخلية حتى لا تتراكم أشياء كثيرة عند المدخل، وضع حاوية صغيرة بحيث تبقى الأشياء -التي لا ينبغي أن تتجاوز حاجز الباب- هناك.

وكن حذرًا جدًا بشأن وجود علّاقات للملابس عند مدخل المنزل، فبالنسبة إلى Amaia Elías، فلا يمكن أن يصبح هذا المكان خزانة الملابس الثانية. إذا أردنا تجنّب ذلك، يجب أن يكون لدى جميع أفراد الأسرة شماعات خاصة بهم، وبالتالي تقع على عاتقهم مسؤولية عدم ترك الملابس المتراكمة.

2. المطبخ

عند تنظيف المطبخ، من المهم إزالة جميع الأطعمة التي انتهت صلاحيتها، والتي تبقى دائمًا في قاع المخزن. قد يكون هذا هو الوقت المثالي لتنظيم المخزن والاستفادة من ذلك؛ بهدف الحصول على نمط حياة أكثر صحة. وبالمثل، دعنا ننتبهْ إلى الأدوية التي تنتهي صلاحيتها عادةً بعد سنوات قليلة من شرائها. للحفاظ على ترتيب هذا، فإن أفضل حل هو استخدام البرطمانات ذات الملصقات، حتى تعرف في لمحة ما الذي يوجد فيها، أو أين تضع أنواع الطعام.

دعنا ننتبهْ أيضًا إلى أدوات المطبخ، لأنه عليك أن تعرف متى يجب تغيير المقالي وغيرها من الأدوات المنزلية، لأن هذه أيضًا لها موعد نهائي وليست خالدة. بالإضافة إلى الانتباه إلى الحاويات البلاستيكية، إذا كانت بها علامات أو روائح أو تشوهات، لأنه قد حان الوقت لتوديعها. فيما يتعلّق بالمقالي، فإن المقلاة إذا فقدت جودتها تكون قادرة على تغيير الطعام عن طريق تغيير رائحته أو مذاقه، لذلك إذا التصق الطعام به، وفقد خصائصه غير اللاصقة أو فقد جزءًا من الغلاف، فقد حان الوقت لتغييره.

3. غرفة نوم

إنه الوقت المثالي لتنظيف خزانة الملابس الخاصة بك. في كثير من الأحيان لا ندرك ما كمية الملابس التي لدينا ولا نستخدمها، وعلى الرغم من أن التخلص منها يصبح أكثر صعوبة، فإنه من المهم أن نكون واقعيين وأن نعرف ما لن نرتديه أبدًا.

من جهتها تنصح ماري كوندو، بالتخلص من الأشياء التي لا تجلب السعادة. حتى أنها توصي، قبل أن تقول وداعًا للثوب، أن تقول له شكرًا لك، حتى يسهل التخلص منه.

على ما يبدو، هناك منطقة أخرى تتراكم فيها أشياء كثيرة، وهي الأريكة أو الأدراج أسفل السرير، حيث لا يتمّ رؤيتها ولا يتمّ فتحها كثيرًا. ومع ذلك، في وقت النوم يمكن لهذه المنطقة أن تنقل لك التوتر. كما توصي Amaia Elías بأن تكون واضحًا بشأن ما تريد تخزينه تحت السرير، وإزالة بقية الأشياء التي لن يتم استخدامها، نظرًا لأن الأريكة عبارة عن مساحة كبيرة، فمن المهم تخزين كل شيء حسب الفئات وفي الصناديق أو السلال.

4. الحمام

تتراكم مئات المنتجات في الحمام وتزيد من الفوضى في هذه المنطقة، لا سيما وقد انتهت صلاحية العديد منها. ووفقًا للمصممة الداخلية، من المهم أن تدرك أن مستحضرات التجميل تنتهي صلاحيتها تمامًا مثل الطعام.

وتنصح أمايا: “حاول إزالة جميع المنتجات من الأدراج واترك الأساسيات فقط. هناك أشياء كثيرة في الحمام تشغل مساحة كبيرة دون أن تدرك أنها تسبب الفوضى”.

أشياء في غرفتك عليك التخلص منها للحصول على نوم هادئ

عادةً ما يوجد في سلة المهملات زجاجات الصابون شبه الفارغة التي لا تستخدمها، لأنك تفضل الزجاجة الجديدة. تَخلّصْ منها أو احتفظ بالجديد حتى نفاد العلب الأخرى. أملاح الاستحمام أيضًا التي لم تُستخدم من قبل، ومستحضرات التجميل التي تتراكم منذ سنوات وعلب الزينة القديمة أو الفارغة وعلب المنتجات وفرش الأسنان المُستعملة وعلب العدسات اللاصقة، كل هذا يجب أن يختفي.

5. غرفة المعيشة

تقول أمايا إلياس: “أفضل حيلة للحفاظ على ترتيب غرفة المعيشة الخاصة بك هو الحصول على أقل عدد ممكن من الأشياء، لأنك لا تحتاجها حقًا. فحسب رأيها: “أكثر ما يتراكم في غرفة المعيشة هو عادة الأجهزة الإلكترونية، لذلك من الأفضل إزالة جميع أجهزة الشحن التي لا تستخدمها وسماعات الرأس ذات الجودة الرديئة أو التي لم تعد تعمل بشكل جيد، والكابلات التي تتراكم لسنوات وتشغيلها غير معروف”.

أفضل حيلة للحفاظ على ترتيب غرفة المعيشة الخاصة بك هو الحصول على أقل عدد ممكن من الأشياء
أفضل حيلة للحفاظ على ترتيب غرفة المعيشة الخاصة بك هو الحصول على أقل عدد ممكن من الأشياء

ألقِ نظرة أيضًا، على سبيل المثال، على البطانيات القديمة التي لم تعد جميلة المظهر والتي لا يستخدمها أحد لأن ملمسها أصبح سيئًا، ما يشير إلى أنها أصبحت قديمة وغير صالحة للاستعمال.

أشياء أخرى لرميها أو التبرع بها

1. جميع الأكياس البلاستيكية التي تحتفظ بها في المطبخ.

2. الكتب القديمة التي لم تقرأها أبدًا. تبرع بها!

3. ورق التغليف المستعمل.

4. الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية التي لم تعد تستخدمها أو التالفة. أعد تدويرها!

5. المجلات الورقية التي جمعتها على مر السنين.

6. جداول أعمال من سنوات أخرى.

7. الأحذية وكومة الملابس التي لم تعد ترتديها أو لا تناسبك.

8. الجوارب الناقصة

9. مجوهرات عديمة اللون أو مكسورة أو قديمة.

10. أفلام بتنسيق VHS أو DVD.

11. كتيبات التعليمات التي عفا عليها الزمن.

12. زينة عيد الميلاد القديمة.

13. بطاقات العمل التي تراكمت لديك على مر السنين.

14. مناشف حمام خشنة.

تخلص من الأجهزة الكهرومنزلية التالفة والمقالي القديمة والأوعية التي لا تُستخدم
تخلص من الأجهزة الكهرومنزلية التالفة والمقالي القديمة والأوعية التي لا تُستخدم

15. التقويمات القديمة.

16. اللوازم المكتبية التي لا تستخدمها أبدًا.

17. ألعاب الطاولة غير المكتملة.

18. دفاتر الهاتف التي لم يعد يستخدمها أحد.

19. النظارات الشمسية التي لا ترتديها.

20. النباتات الاصطناعية التي فقدت جودتها

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث