الرئيسيةالهدهدفيضانات باكستان .. مشاهد مرعبة لدمار البشر والحجر والشجر! (فيديو وصور)

فيضانات باكستان .. مشاهد مرعبة لدمار البشر والحجر والشجر! (فيديو وصور)

الحكومة الباكستانية اعلنت حالة الطوارئ وطلبت دعما دوليا

- Advertisement -

وطن – شهدت باكستان خلال اليومين الماضيين فيضانات عارمة جراء الأمطار الغزيرة التي تجتاح مناطق عدة في البلاد قتلت المئات وشردت آلاف الأشخاص ودمرت البشر والحجر والشجر.

وأظهرت مقاطع فيديو مرعبة حجم الدمار الذي لحق بالعديد من المناطق بسبب الفيضانات التي اقتلعت العديد من المنازل، في مشهد صعب.

 وهطلت أمطار غزيرة على أجزاء كبيرة من البلاد مجدداً في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص، من بينهم تسعة أطفال، بحسب السلطات.

“آلاف الأشخاص بلا مأوى”

- Advertisement -

وقالت وزيرة التغير المناخي شيري رحمن إن الحكومة ستطلب مساعدة دولية بمجرد اكتمال حصر الأضرار.وفق “يورونيوز

وأوضحت في تصريحات صحفية أنه “نظرا لحجم الكارثة، من غير الممكن أن تواجه الأقاليم أو حتى إسلام آباد. هذه الكارثة المناخية وحدها”.

- Advertisement -

وأضافت “الأرواح في خطر. آلاف الأشخاص بلا مأوى (…) من المهم أن يحشد الشركاء الدوليون مساعدتهم”.

باكستان تعلن حالة الطوارىء الوطنية

وفجر الجمعة، أعلنت باكستان حالة الطوارئ الوطنية، عقب ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن الفيضانات والسيول إلى نحو ألف شخص، وتضرر عشرات الملايين.

وقال مكتب رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف، إن الفيضانات أثرت على أكثر من 30 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، ونزح معظمهم بعد أن تضررت منازلهم بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات التي سببتها.

وطالب شريف، بإغاثة دولية لمكافحة أضرار الفيضانات القاتلة التي تضرب الدولة الفقيرة.

وقال شريف إنه التقى بدبلوماسيين أجانب في العاصمة إسلام آباد لبحث الأضرار التي سببتها السيول والفيضانات.

وغرد عبر “تويتر” قائلا: “تسببت موجة الأمطار المستمرة في دمار في جميع أنحاء البلاد”. ووجّه الشكر للبلدان والمنظمات التي قدمت دعماً.

 

مقتل أكثر من 800 شخص منذ حزيران/يونيو

ولقي أكثر من 800 شخص حتفهم منذ حزيران/يونيو في باكستان بسبب تساقط الأمطار الموسمية بغزارة، في “كارثة قل نظيرها”. بحسب وزيرة التغير المناخي التي ستطلب مساعدات دولية.

وموسم الأمطار الموسمية الذي يستمر عادة من حزيران/يونيو حتى أيلول/سبتمبر، ضروري لري المحاصيل وملء البحيرات والسدود في كافة أنحاء شبه الجزيرة الهندية، لكنه يحمل معه كل عام موجة من الدمار.

وتعد باكستان ثامن أكثر الدول المعرضة لظواهر طقس قاسية بسبب التغير المناخي. وفق مؤشر مخاطر المناخ العالمية، الذي تقوم بجمعه المنظمة غير الحكومية جيرمان واتش.

تعرض البلاد لحالة “قيظ” في وقت سابق من هذا العام

وفي وقت سابق من هذا العام، تعرض جزء كبير من البلاد لموجة قيظ وصلت الحرارة خلالها إلى 51 درجة مئوية في يعقوب آباد، مقاطعة السند.

كما تضررت هذه المدينة الآن بالفيضانات التي هدمت منازل وجرفت الطرق والجسور ودمرت المحاصيل.

وفي سوكور، البعيدة حوالي 75 كيلومترًا من يعقوب آباد، استخدم المتطوعون القوارب للتنقل في شوارع المدينة التي غمرتها المياه لتوزيع الطعام والمياه العذبة على الأشخاص المحاصرين في منازلهم.

وقال رئيس هيئة الأرصاد الجوية الباكستانية، ظهير أحمد بابار، لوكالة فرانس برس إن الأمطار هذا العام هي الأسوأ منذ عام 2010. حيث غطت المياه ما يقرب من خمس مساحة البلاد، ما أسفر عن مصرع نحو ألفي شخص وتشريد 20 مليونا.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث