الرئيسيةالهدهدغضب شعبي إماراتي من "دوام الجمعة" بعد 7 أشهر من تطبيقه

غضب شعبي إماراتي من “دوام الجمعة” بعد 7 أشهر من تطبيقه

- Advertisement -

وطن- بعد مرور نحو سبعة أشهر على تطبيقه، فشل قرار دولة الإمارات، بفرض دوام رسمي يوم الجمعة من كل أسبوع، في إحداث أي تغيير سواء على الصعيد الاقتصادي أو الإداري، برأي الكثير من الإماراتيين، في معرض تعليقاتهم على الخطوة التي قالوا إنها جاءت للتشبه بالدول غير المسلمة.

في يناير من العام الجاري، بدأت الجهات الحكومية الاتحادية ومعظم الجهات المحلية في دولة الإمارات، تطبيق العمل يوم الجمعة كدوام رسمي للمرة الأولى.

وحدد القرار، مدة الدوام الرسمي من الساعة 7.30 صباحًا إلى 12:00 ظهراً (بواقع أربع ساعات ونصف).

- Advertisement -

لم يُحدث هذا القرار أي إنجاز أو تطور برأي ناشطين إماراتيين صبوا جام غضبهم على تلك الخطوة.

وقالت “ساره بوحميد”: “وماذا بعد دوام الجمعة!؟؟ لم يتغير حال الإماراتي.لم يزيد الراتب.لم يحصل على ترقيات عمل.لا علاوات انجاز.لم يتغير نظام التحفيز”.

وأضافت: “(القرار) لم يحل مشكلة الباحثين عن عمل.بل زادت ساعات العمل.ذات الروتين.ذابت روحانية يوم الجمعة.انقطعت الروابط الاجتماعية! ماذا استفدنا من الزامية دوام يوم الجمعة!؟

عبدالخالق عبدالله: تأييد شعبي لقرار حاكم الشارقة المُخالف لـ“أبوظبي ودبي” بشأن إجازة الجمعة

- Advertisement -

وكتب “بو سلطان”: “غاب كل هذا وغاب الحافز. انا موظف في جهة حكومية اتحادية. لم يزد راتبي درهم واحد منذ سنوات. وهذا الوضع لا يرضي الله ولا رسوله. لماذا كل هذا التغافل .. اين القانون ينصفنا”.

وكتب أحد الناشطين: “اصبح الاسبوع مشوه لانعرف بدايته من نهايته وكل من نسأل عن دوام الجمعه يقول للفائده منه”.

وتفاعلت ناشطة أيضا بسخرية: “الله يخليكم انشروا الإيجابية لا تذكرونا بالمصايب”.

وكانت السلطات الإماراتية، قد تحدثت عن أن هذا النظام يعزز من مكانة الدولة على خريطة الأعمال كمركز اقتصادي عالمي، حيث سيسهم في تعزيز اندماج الاقتصاد الوطني مع مختلف الاقتصادات والأسواق العالمية.

وادعت السلطات أيضا أن الخطوة تعزز من موقعها الاستراتيجي المهم والفاعل في الاقتصاد العالمي، وذكرت أن النظام الجديد للعمل الأسبوعي يؤمّن تطابق أيام التبادلات والتعاملات التجارية والاقتصادية والمالية مع الدول التي تعتمد العطلة الأسبوعية يومي السبت والأحد.

وبررت الخطوة أيضا بأن اعتماد نظام أيام العمل والعطلة الأسبوعية الجديد سيدعم القطاع المالي، حيث إنه سيعمل على المواءمة مع أيام العمل في البورصات وأسواق المال العالمية والبنوك العالمية، أداء أسواق الأسهم والبنوك وشركات التأمين والتجارة الخارجية للإمارات.

على الرغم من تلك الوعود التي قطعتها السلطات لمواطنيها، إلا أن تفاعل المواطنين من القرار يُظهر أنه لم يأتِ بجديد.

وأثار هذا التحول، انتقادا ومقاومة من بعض شرائح المحافظين منذ ما قبل تنفيذ تلك الخطوة، علما بأن السلطات كانت قد نفت في مايو من العام الماضي، نيتها إجراء تغيير في عطلة نهاية الأسبوع ووصفت تلك الأنباء آنذاك بأنها شائعات وأخبار كاذبة.

وكانت تحليلات قد ربطت تلك الخطوة الإماراتية بأنها تندرج في إطار المنافسة مع دولة الإمارات، حيث قالت صحيفة “فايننشال تايمز” إن تلك الخطوة كانت أحدث خطوة في إطار سلسلة التغييرات بالإمارات لجعل نفسها أكثر جاذبية للموظفين المغتربين، ومنافسة السعودية بشكل أفضل.

حاكم الشارقة يخالف قرار “أبوظبي ودبي” ويقرر: ” يوم الجمعة اجازة كاملة”

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. اللهم احشرهم مع من يتشبهون بهم
    اللهم امين اللهم امين اللهم امين
    اللهم ارسل لهم ببلا يلتهون به عن الانتباه لما يدور حمولهم
    اللهم خذهم من حيث لا يحتسبون
    اللهم خذهم اعذ عزيز مقتدر
    اللهم هم وكل من يحاول النيل من دينك

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث