الرئيسيةحياتناوهم بصري...ما تراه أولاً يكشف عما إذا كنت تشعر بأنك محاصر في...

وهم بصري…ما تراه أولاً يكشف عما إذا كنت تشعر بأنك محاصر في حياتك

- Advertisement -

وطن- هناك أنواع عديدة من الأوهام البصرية مثل الأوهام الجسدية والفسيولوجية والمعرفية.

أحيانًا تكون هذه الأوهام مفيدة في اختبار رغباتنا الداخلية والأشياء التي لا نكشف عنها عادة عن أنفسنا.

وفي هذا السياق، نشر موقع jagranjosh صورة تحمل وهما بصريا، ستكتشف هذه الصورة أفكارك الحقيقة وعما إذا كنت تشعر بأنك محاصر في حياتك.

الصورة التي اختارها الموقع تم نشرها على يوتيوب، حيث شاهد البعض سلسلة من الأعمدة البيضاء ولاحظ البعض الآخر صورة ظلية لرجلين ينظران إلى بعضهما البعض.

إذن، ما هو الشي الذري رأيته أولاََ؟ أعمدة بيضاء أو رجلين؟

أعمدة بيضاء- تشعر أنك محاصر في حياتك

في البداية، يرى الكثير من الناس سلسلة من الأعمدة البيضاء على خلفية سوداء.

إذا كان أول شيء رأيته في هذا الوهم البصري هو الأعمدة البيضاء، فأنت تفضل عيش الحياة بأمان في منطقة راحتك، وفي منطقة تعرف فيها أنه يمكنك النجاح.

رجلين– أنت لا تشعر بأنك محاصر في حياتك

يلاحظ بعض الناس صورة ظلية لرجلين ينظران إلى بعضهما البعض بخلفية بيضاء.

إذا كانت هذه هي الصورة التي رأيتها أول شي في هذا الوهم البصري، فهذا يعني أنك لا تشعر أنك محاصر في حياتك.

ويمكن أن يعني ذلك أنك“تعيش حياة مليئة بالمغامرة والإثارة، تنتقل من تحدٍ إلى آخر وتخشى فكرة الاستقرار في حياة روتينية مملة أكثر من أي شيء آخر ، ولكن عليك أن تعترف بأن هناك فوائد لإيجاد بعض عناصر الروتين والحياة الطبيعية.”

تعطي الأوهام البصرية دائمًا بعض الأفكار الرائعة حول كيفية عمل أدمغتنا. يمكن لمجموعات محددة من الألوان والضوء والأنماط أن تخدع أدمغتنا لإدراك شيء غير موجود بصريًا.
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث