الرئيسيةالهدهدسنكون سندا لك.. هل دعمت رغد صدام حسين زعيم التيار الصدري في...

سنكون سندا لك.. هل دعمت رغد صدام حسين زعيم التيار الصدري في اقتحام أنصاره للبرلمان؟!

- Advertisement -

وطن– نفت “رغد” الإبنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين وجود تحالف بينها وبين زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت صورة لتغريدة منسوبة لـ”رغد” تثني فيها على أحدث تحرك لأنصار الصدر عندما اقتحموا البرلمان العراقي قبل أيام، لتظهر وتكشف عن حقيقة موقفها من ذلك التحرك.
وقالت “رغد” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقة بها صورة للتغريدة المنسوبة لها:”غير صحيح”.

شعبية رغد صدام حسين

وتحظى رغد بشعبية كبيرة في العالم العربي، استلهمتها من والدها الذي أكسبه تاريخ وطريقة تنفيذ حكم الإعدام فيه عام 2006، مزيداً من المتعاطفين والمؤيدين المناهضين للغزو الأمريكي للعراق والنفوذ الإيراني فيه.

كما أنها مطلوبة في العراق منذ سقوط حكم والدها، فقد ورد اسمها في قوائم قيادات بارزة في نظام والدها وحزب البعث الحاكم إبان تولي صدام حسين حكم العراق بين عام 1979 و2003.

وتقيم رغد منذ سقوط حكم والدها في الأردن، وظلت منذ ذلك الحين مواظبة على الاهتمام بشؤون العراق ومتابعة أحداثه ومناسباته، ونشر تسجيلات صوتية بجانب ظهور محدود جداً في وسائل الإعلام.

طموح رغد صدام حسين السياسي

وكانت رغد صدام حسين، قد كشفت العام الماضي في مقابلة تلفزيونية مع قناة ”العربية“ السعودية، أنها قد تلعب دوراً سياسياً في بلادها في الفترة المقبلة، مؤكدةً أنها ستعود للعراق دون أن تحدد وقتاً لذلك.

وقالت رغد حينها إنها لم تهتم بالسياسة في ظل حكم والدها شأن باقي نساء العائلة اللاتي كن بعيدات عن الحياة السياسية، لكنها وجدت نفسها مضطرة بعد بدء محاكمته التي انتهت بإعدامه.

وخاض صدام حسين حرباً طويلة ودامية ضد إيران المجاورة بين عامي 1980 و1988، كما أنه متهم بالمسؤولية عن مقتل والد مقتدى الصدر، رجل الدين البارز محمد صادق الصدر عام 1999.

الأزمة السياسية في العراق

ويعاني العراق من مأزق سياسي منذ فشل أنصار الصدر في تشكيل حكومة، رغم الانتصار في الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد حملة انتخابية تعهدوا خلالها بمحاربة الفساد والحد من النفوذ الإيراني داخل العراق.
وانسحب الصدر مؤخرًا من العملية السياسية مع أنصاره في البرلمان، الذين تقدموا باستقالات جماعية؛ ما مهد الطريق أمام تكتل الإطار التنسيقي، وهو تحالف للأحزاب الشيعية المدعومة من إيران لتشكيل الحكومة برئاسة محمد سوداني.

لكن أنصار الصدر نظموا الأسبوع الماضي احتجاجات مناهضة لمرشح الإطار التنسيقي الذي يضم حزب نوري المالكي، خصم الصدر السياسي، حيث كان سوداني عضوًا سابقًا في حزب المالكي.

واقتحم أنصار الصدر مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء شديدة التحصين، واجتازوا كل حواجز الأمن، قبل أن يرددوا هتافات مناهضة لإيران داخل المبنى.

ومن غير الواضح كيف ستنتهي المعضلة السياسية الحالية في بلد مضطرب سياسياً وأمنياً ويعاني اقتصاده منذ غزو الولايات المتحدة له عام 2003 وإطاحته بحكم الرئيس صدام حسين الذي أعدمته الأحزاب السياسية التي تحكم البلاد الغنية بالموارد وفق نظام محاصصة على أساس الطائفة والقومية.

اقتحام جماعي للبرلمان العراقي بسبب محمد السوداني: “إيران برة برة” (فيديو)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث