الرئيسيةالهدهد"يا رب سامحني أمي تعبانة بالمستشفى".. رسالة شاب بعد أن سرق مسجدا...

“يا رب سامحني أمي تعبانة بالمستشفى”.. رسالة شاب بعد أن سرق مسجدا (شاهد)

- Advertisement -

وطن- أثارت رسالة لشاب مصري يعترف فيها بسرقة مواد بناء أحد المساجد تحت الإنشاء، بمدينة الجيزة تفاعل الكثير من المصريين وتعاطفهم.

شاب يسرق مسجدا في مصر.. لماذا تعاطف البعض معه؟

وتداول مستخدمو منصات “السوشيال ميديا” صورًا من داخل مسجد تحت الإنشاء، ترصد سرقة مواد البناء على يد شخص كتب على الجدران رسائل طالباً العفو والسماح نظرًا لمرض والدته وحاجته للمال.

- Advertisement -

ويأتي في رسائل الشاب التي كشفتها الصور ولاقت رواجا واسعا:”يارب سامحني أمي في المستشفى يارب سامحني واغفرلي”، و”أمي تعبانة في المستشفى” وأيضا ”مفيش حد رضي يساعدني“.

تفاعل كبير مع الواقعة

وتفاعل عشرات المغردين على موقع التدوينات الصغيرة “تويتر” بين مؤيد ومعارض لتلك الفعلة، في الوقت الذي تعكف الأجهزة الأمنية على فحص البلاغ والوقوف على ملابساته ورفض البعض حالة السرقة مهما كانت الأسباب.

وعلق صاحب حساب باسم ابن الضاد العريية: “والله يابني إنت سرقت قلوبنا مش المسجد “.

- Advertisement -

واستدرك داعياً له ولوالدته:”أسال الله العظيم أن يشفي أمك من كل مرض وسقم”.

بينما عقب آخر منتقداً الأوضاع الاقتصادية في مصر بنبرة ساخرة: “مرحبا بك في جمهورية البلالا والموز بالبتنجان” وتابع: “طيب اعتبروه غاده والي ويدوه ١٣٠ مليون زيها.”

وذلك في إشارة إلى الفنانة “غادة والي” التي تقاضت مقابل رسومات في محطة مترو كلية البنات١٣٠ مليون جنيه مصري ليتضح أن الرسومات مسروقة من الفنان الروسي “جورجي كوراسوف”.

بينما دافع محمد عن الشاب قائلاً: عندما يسرق محتاج فاعلم أن من يحكم لصوص”.

وفي السياق ذاته قال إسلام: “ما جاع فقير إلا بما منع به غني”.

واستدرك:” هذا فقط المنع- فما بالك بالحكام اللصوص آكلى أموال الناس بالباطل آكلى السحت – ربنا ينتقم منهم”.

وعقب “فارس محمود” أن “ذنب هذا الشاب والآلاف مثله في رقبة كل مسؤول فاسد وذنبه –كما قال في رقبة من يأكلون المال العام والخاص ومن يمنع زكاته ويبخل بصدقاته.

وعارض “علي” التعاطف مع الشاب السارق لأن “السرقة تبقى سرقة سواء كانت من مسجد أو من بيت أو من كنيسة” جسب وصفه.

ولذلك فإنه بحسبه “لا يجب التعاطف مع السارق كي لا يتشجع غيره.. خلو العاطفة شوي على جنب”.

حالات سرقة بمساجد أخرى

وانتشرت العديد من حالات سرقة المساجد المصرية، وهو ما أثار حالة من الاستياء بين المصريين، بخاصة أن المسجد دار عبادة المسلمين، وله قدسية كبيرة في نفوس الناس، قائلين “حتى بيوت الله لم تسلم من سرقات ونهب اللصوص”.

مسجد “الحي القيوم”

وقالت وسائل إعلام محلية إن مالك مسجد “الحي القيوم” بمنطقة أرض اللواء في محافظة الجيزة، قدم شكوى بخصوص تكرار السرقة لمحتويات مسجد عائلته.

ونقلت وسائل إعلام عن مالك المسجد قوله الخسائر التي تكبَّدها مالك المسجد جراء السرقة وصلت حتى الآن إلى 470 ألف جنيه مصري”، لافتاً إلى أن السرقة تكررت من حين لآخر، ولم تكن على مرة واحدة فقط.

ولفت إلى أن المسجد بُني منذ 2015، لكن حدوث بعض التصدعات والتشققات دفعهم إلى البدء في عمليات الصيانة والترميم للمسجد.

وأضاف المصدر: “خلال إجراء هذه التصليحات، أقدم أحد الأشخاص على سرقة دهانات المسجد التي تُقدر قيمتها بـ70 ألف جنيه”.

وحسب مالك المسجد، فقد سرق اللص من المسجد معدات مختلفة، ما بين محابس وصنابير حمامات، ومكبرات الصوت ودهانات باهظة الثمن.

بوعزيزي مصري في ميدان التحرير .. صرخ بأعلى صوته: “يا بلدنا يا تكية ماسكينك شوية حرامية” ثم أشعل النار في جسده

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث