الرئيسيةتقاريرشيرين أبو عاقلة.. أول عرض لرصاصة الغدر التي اغتالتها وسر اللون الأخضر...

شيرين أبو عاقلة.. أول عرض لرصاصة الغدر التي اغتالتها وسر اللون الأخضر عليها

وطن- عرضت قناة “الجزيرة” الإخبارية صورة حصلت عليها للرصاصة التي اغتيلت بها مراسلتها الراحلة شيرين أبو عاقلة، الصحفية الفلسطينية التي فجر حادث اغتيالها غضبا عالميا.

الرصاصة التي اغتيلت بها شيرين أبو عاقلة

واغتيلت شيرين أبو عاقلة في، 11 مايو 2022، داخل مخيم جنين برصاصة غادرة من بندقية قناص إسرائيلي، ورفعت قناة “الجزيرة” ملف اغتيالها للجنائية الدولية وتهدت بمقاضاة الاحتلال.

واستخرجت الرصاصة التي عرضتها “الجزيرة” ـ وتعرض لأول مرة ـ من رأس شيرين بعد اصطدامها بالخوذة التي كانت ترتديها ومخصصة للصحفيين.

وتظهر الرصاصة ـ بحسب تقرير الجزيرة الذي نشرته بالفيديو ـ ورأسها مطليا باللون الأخضر.

وفي تحقيق للجزيرة أشار خبراء عسكريون إلى أن هذا الطلاء، يستخدم للرمز إلى الذخائر الخارقة للدروع.

إذ تحتوي هذه الرصاصات ـ بحسب الخبراء ـ على جزء فولاذي يسمح لها بتحقيق الاختراق.

المعلومات تتطابق مع تصريحات المدعي العام الفلسطيني

الانحناء وتشوه الرصاصة الظاهر يشير إلى ارتطامها بجسم صلب، وهو ما يتطابق مع تصريح المدعي العام الفلسطيني.

وكان المدعي العام ذكر أن الرصاصة اخترقت الجمجمة وارتطمت بالخوذة لتعود وتستقر في الرأس.

وبإعادة محاكاة الرصاصة ذات الرأس الأخضر، مع النماذج ثلاثية الأبعاد لهذا النوع، اتضح بالفعل أنها من النوع الخارق للدروع.

وهي ـ بحسب تقرير الجزيرة ـ من عيار 5.56 مليمتر، وقد تكون قد طورت في الولايات المتحدة في الثمانينيات من القرن الماضي.

وبعمل مطابقة باستخدام النماذج ثلاثية الأبعاد للبنادق في الفيديو المنشور من قبل قوات الاحتلال، اتضح أيضا أنها تتطابق مع الأسلحة من نوع “m4″، وتستخدم كذلك رصاصات من عيار 5.56 مليمترا.

أدلة دامغة ضد الاحتلال

وتدعم المصادر المفتوحة هذه الفرضية إذ تشير إلى أن بنادق m4 تستخدم من قبل وحدة “دوفدوفان” الاسرائيلية المتهمة باغيتال شيرين ابو عاقلة.

وتظهر التقارير الصحفية المتتالية ـ بحسب الجزيرة ـ تطابقا في المعلومات حول عيار الذخيرة وجهة المطلقة للنار وهي قوات الاحتلال.

وكذلك المسافة التي أطلقت منها الرصاصة والمقدرة بأقل من 190 مترا بشكل مباشر.

لتبقى التحقيقات المستقلة هي التي يمكنها إظهار الصورة الكاملة وتوضيح هوية الأشخاص المسؤولين عن الاغتيال، وكيف اتخذوا هذا القرار.

وكذلك لكشف الأسباب الدافعة لاستخدام رصاصات خارقة للدروع في مسرح عمليات لا يستدعي استخدام هذا النوع من الذخائر، وايضا الدوافع من وراء استهداف صحفيين يظهرون بشكل واضح إشارة الصحافة.

رسالة مسربة ومؤثرة من الأسير محمود العارضة بطل عملية سجن جلبوع للتعزية باستشهاد شيرين أبو عاقلة

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث