الرئيسيةالهدهدسحب فيلم "سيدة من الجنة" من دور السينما البريطانية بعد احتجاج المسلمين

سحب فيلم “سيدة من الجنة” من دور السينما البريطانية بعد احتجاج المسلمين

- Advertisement -

وطن – تزامنا مع حالة الغضب العارمة التي تجتاح البلدان العربية والإسلامية ضد الحزب الحاكم في الهند، بسبب تطاول اثنين من متحدثيه على النبي محمد -عليه السلام- والخوض في عرض زوجته “عائشة”، أعلنت شبكة “سينيوورلد” البريطانية لدور السينما، الثلاثاء، إلغائها عرض فيلم “سيدة من الجنة” “The lady of heaven”في بريطانيا بعد تظاهرات لمسلمين أمام دور السينما ضد الفيلم الذي يدور حول فاطمة الزهراء، ابنة النبي محمد.

وبحسب صحيفة “الغارديان“، تظاهر مسلمون خارج صالات “سينيوورلد” في الكثير من المدن معتبرين أن الفيلم “مسيء للدين الإسلامي”، في حين طالبت عريضة إلكترونية وقعها أكثر من 117 ألف شخص بسحب الفيلم الذي وصف بأنه “مهين” و”عنصري”.

الهدف ضمان سلامة الموظفين

وقال أحد الناطقين باسم “سينيوورد” “نظرا إلى الحوادث الأخيرة المتعلقة بعرض “The lady of heaven” قررنا إلغاء العروض المقبلة لفيلم على مستوى البلاد لضمان سلامة طاقمنا وزبائننا”. خصوصا في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

فيلم THE LADY OF HEAVEN

وهذا الفيلم الدرامي البريطاني الذي أخرجه، إيلي كينغ، وبدأ عرضه في الدور البريطانية الجمعة، هو الأول الذي يتناول شخصية، فاطمة الزهراء، ابنة النبي محمد، زوجة، علي بن أبي طالب.

لورد بريطاني يستنكر

وانتقد أحد أعضاء مجلس اللوردات البريطاني إلغاء عرض الفيلم باعتباره “كارثيا على الفنون، وخطيرا على حرية التعبير”.

من جانبه، دافع منتج الفيلم، مالك شليباك، لصحيفة “الغارديان”عن حقوق المتظاهرين في التعبير عن استيائهم، لكنه قال إنه “سخيف ويتعارض مع القيم البريطانية” لسحب الفيلم بالكامل.

وقال إن دور السينما يجب أن “تدافع عن حقها في عرض الأفلام التي يريد الناس مشاهدتها” بدلا من الرضوخ “للضغوط”.

وأضاف: “هذا مسعى فني يتحدث عن التاريخ والدين ويشرحانه بالتفصيل، والذي يحتوي دائمًا على عدد كبير من الآراء والتفسيرات المختلفة. هذا طبيعي وصحي. نحن نرحب بهذا ونرحب بالناس للتعبير عن أنفسهم ، سواء كانوا مع الفيلم أو ضده”.

وأردف قائلا: “ما لا ندعمه ، وما نقف ضده بشدة ، هو ما يحاولون فعله ، وهو فرض الرقابة على الآخرين وإملاء ما يمكننا وما لا يمكننا مشاهدته في دور السينما في المملكة المتحدة.”

وتابع: “ليس لديهم الحق في القيام بذلك وهذا شيء خطير للغاية. يحتاج عامة الناس حقًا إلى إدراك ذلك والوقوف في وجهه، لأنه ينتهك حريتهم في التعبير وتعرضها للخطر “.

وتصاعدت ردود الفعل الغاضبة في الدول الإسلامية بسبب تعليقات للمتحدثة باسم حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي نوبور شارما تطرقت إلى علاقة النبي محمد بزوجته الصغرى، وكذلك نافين جيندال.

الحزب الحاكم في الهند يقيل متحدثيه المسيئين للنبي

ومع تصاعد ردود الفعل العربية والإسلامية لمناصرة للنبي ضد التجاوزات الهندية، قال حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند إنه أوقف المتحدثة باسم الحزب نوبور شارما عن العمل ردا على تعليقات حول النبي محمد أدلت بها خلال مناظرة تلفزيونية.

الحزب الحاكم في الهند يقيل متحدثيه المسيئين للنبي

وأضاف الحزب في بيان على موقعه على الإنترنت أنه يحترم جميع الأديان قائلا “حزب بهاراتيا جاناتا يدين بشدة إهانة أي رموز دينية لأي دين”.

وكتبت شارما على تويتر أنها قالت بعض الأشياء ردا على تعليقات تم الإدلاء بها متعلقة بإله هندوسي، لكن لم تكن هناك نية أبدا لإيذاء المشاعر الدينية لأي شخص.

وأضافت “إذا كانت كلماتي تسببت في إزعاج أو جرح للمشاعر الدينية لأي شخص على الإطلاق، فإنني أسحب بياني دون قيد أو شرط”.

ووفقا لموقع “رويترز” فقد أعلن مكتب الحزب طرد نافين جيندال، من الحزب بسبب تعليقات أدلى بها عن الإسلام على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف بيان الحزب “حزب بهاراتيا جاناتا يعارض بشدة أيضا أي فكر يهين أو يحط من قدر أي طائفة أو دين… ولا يروج الحزب لمثل هؤلاء الأشخاص أو لهذه الفلسفة”.

اقرأ ايضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث