الرئيسيةالهدهدطفلة فلسطينية بـ 100 رجل .. طلبت من الجنود اعتقالها بدلاً من...

طفلة فلسطينية بـ 100 رجل .. طلبت من الجنود اعتقالها بدلاً من اختها!

- Advertisement -

وطن – وثّقت لقطات مصورة، واقعة مؤلمة لطفلتين فلسطينيتين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إحداهما، فيما حاولت أن تفتدي الصغيرة أختها الصغيرة أيضًا.

قوات الاحتلال التي تملك سجلا داميا في الاعتداءات على الفلسطينيين صغارًا وكبارًا، بشرًا وحتى حجرًا، توجهت لاعتقال طفلة تُدعى سلوى، تبلغ من العمر 12 عاما بمدينة الخليل المحتلة، بحجة أن مستوطنا صهيونيًّا ادعى أنها تحمل سكينًا.

الحجة التي تُضاف إلى سلسلة من الحجج الواهية التي يتذرع بها الاحتلال لقمع الفلسطينيين، دعت القوات الصهيونية أن تتوجه لاعتقال الطفلة.

- Advertisement -

ورُصد في المشهد المؤثر، الطفلة زينب تبلغ من العمر 11 عاما، وهي تمسك يد شقيقتها وتبكي بحرقة، وتطلب من قوات الاحتلال أن تعتقلها هي وتترك أختها، في مشهد ألهب حماسة كل من شاهده.

في سياق متصل، قال شادي سدر والد الطفلتين، إنه كان عائدًا لمنزله وفوجئ بوجود قوة من جيش الاحتلال تحاول اعتقال طفلته سلوى، بحجة أن أحد المستوطنين شاهدها وهي تحمل سكينًا.

- Advertisement -

واتسقت الرواية التي سردها الأب مع ما ظهر في الفيديو، بقوله إنه دخل في حالة جدال مع قوات الاحتلال، التي قيدت الطفلة لاقتيادها إلى معسكر جيش الاحتلال في شارع الشهداء للتحقيق معها.

وأشار الأب إلى أنّه ذهب رفقة طفلته وهي قيد الاعتقال إلى المعسكر، ثم تم التحقيق معها انفراديًا، فيما تم تهديده – أي والدها – بالاعتقال هو الآخر.

أثارت جريمة القوات الصهيونية الإرهابية غضبًا حادًا على موقع تويتر، إذ قالت “Aida”: “لا أجد و لو حتى كلمة واحدة من قاموس ” الخسّة و الوضاعة و الحقارة و الدناءة و الإنحطاط”تفي هذا المشهد حقه…ان الله يمهل الظالم ليترقى في الظلم، فيراه ويسمع به من على الأرض شرقاً وغرباً، حينها يأمر الله به أن يُوضع ويهوي في أسفل سافلين، فكلما ارتفع الظالم وعلا كان أبين لسقوطه”.

وكتبت “Naima Djeffal”: “لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم .. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم اللهم أرينا فيهم عجائب قدرتك فإنهم لا يعجزونك يارب إلى متى هدا صمت العربي الا يوجد رجل شريف في أمة محمد صلى الله عليه وسلم حت يوقف بوجه العدو الغاشم لكي الله يا فلسطين”.

وتفاعلت “jasmine”: “والله قلبي وجعني لما قرأت الخبر.. خلص ما ماعاد نتحمل قهر أكثر من هيك..مالهم غيرك يا الله من للمستضعفين سواك”.

وغرد حساب باسم “القدس”: “قمة في الحقارة ، بتشاطرو على اطفال ، الله يكون بعونهم ، شيء محزن حسبنا الله ونعم الوكيل”.

الاحتلال الإسرائيلي يملك سجلا طويلا من عمليات القمع ضد الأطفال الفلسطينيين، وقد أظهرت أحدث الإحصاءات الحقوقية أن 13 طفلًا استشهدوا بنيران قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة منذ مطلع العام الجاري.

في السياق، قالت الحكومة الفلسطينية – قبل أيام – إنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد استهداف الأجزاء العلوية من أجساد الأطفال الفلسطينيين بهدف القتل، وجدّدت دعواتها بضرورة محاسبة قوات الاحتلال على هذه الجرائم.

اقرأ ايضا:

 

شيراز ماضي
شيراز ماضي
صحفية فلسطينية، درست اللغة العربية والصحافة في جامعة بيت لحم، مهتمة بالشأن الفلسطيني بشكل خاص، والعربي بشكل عام، حصلت على العديد من الدورات في الصحافة الاستقصائية والدعم والمناصرة والتغطية الصحفية الميدانية والسلامة المهنية وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها. لدي معرفة وخبرة جيدة في التصوير الصحفي والمونتاج وتعديل الصور. وعملت كمراسلة ومعدة تقارير لدى موقع شبكة قدس الإخبارية وموقع دنيا الوطن، ومحررة في راديو بيت لحم 2000، وأخيرا التحقت بفريق موقع (وطن) بداية عام 2022، كمحررة وناشرة للأخبار بالأقسام السياسية والمنوعة.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث