الجمعة, ديسمبر 9, 2022
الرئيسيةالهدهدالرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي يصل سلطنة عمان والسلطان هيثم بن طارق على...

الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي يصل سلطنة عمان والسلطان هيثم بن طارق على رأس مستقبليه

- Advertisement -

وطن – وصل الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي إلى سلطنة عمان، صباح الاثنين، في أول زيارة له للسلطنة منذ توليه السلطة، حيث كان على رأس مستقبليه، السلطان هيثم بن طارق في المطار السلطاني الخاص.

وقالت وكالة الانباء العمانية الرسمية في تغريدة لها: “حضرةُ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم/ حفظه الله ورعاه/ في مقدّمة مستقبلي فخامةِ الرئيس الدكتور إبراهيم رئيسي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى وصوله المطار السُّلطاني الخاص في زيارة رسميّة إلى سلطنة عُمان تستغرق يومًا واحدًا”.

- Advertisement -

واحتفت مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عمان، بالزيارة التاريخية التي يقوم بها الرئيس الإيراني تلبية لدعوى السلطان هيثم بن طارق.

ودشن الناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” وسما بعنوان: “#الرئيس_الايراني_في_مسقط“، ليحتل قائمة الوسوم المتداولة في السلطنة، رحبوا فيه بضيف السلطنة، مشيدين بالعلاقات التي تجمع بين الدولتين.

وعبرت الناشطة العمانية مريم بنت محمد البلوشية عن ترحيبها بالرئيس الإيراني مشيدة بالتاريخ المشترك للبلدين، قائلة:” أهلا وسهلا بإيران في أرض السلام”.

- Advertisement -

وقال المغرد سالم اليعربي تعليقا على الزيارة: “زيارة الرئيس الإيراني إلى مسقط توطيد علاقة راسخ مبدئها التسامح والتقارب وإحترام سيادة كل دوله وعدم التدخل في شؤون الغير.”

الجار الأزلي

من جانبه، أشاد الإعلامي العماني، خميس البلوشي، بالزيارة قائلا: “الجار الأزلي والحضارة العريقة التي تلاقت معها حضارتنا العمانية عبر مر العصور، فكان التبادل التجاري والثقافي والعلاقات الإنسانية المميزة في مجالات كثيرة.. أهلا ب #الرئيس_الإيراني_في_مسقط في ضيافة سيد عمان مولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه.”

تاريخ حضاري مشترك

ورحب الإعلامي العماني، عادل الكاسبي، بالزيارة قائلا: “تاريخ حضاري كبير مشترك بين البلدين ، وأهم منجز حققته قيادات الدولتين من تجارب السنين هو حسن الجيرة فالله الموفق لما فيه الخير والصلاح وأهلا وسهلا بضيف السلطنة والسلطان هيثم حفظه الله ورعاه”.

كما أشاد الدكتور علي بن محمد العامي بالزيارة، قائلا: “نرحب بفخامة #الرئيس_الإيراني_في_مسقط ضيف عمان الكبير العلاقات العمانية الإيرانية ضاربة في جذور التاريخ ولمتناتها وقوتها جنى الشعبين الصديقين ثمار هذه العلاقات الطيبة وفق الله حكومة البلدين لما فيه مصلحتهما والامتين الإسلامية والعربية والعالم أجمع”.

السفير الإيراني يكشف أهداف الزيارة

وكان السفير الإيراني لدى سلطنة عمان، علي النجفي، قد كشف عن الأهداف من وراء زيارة الرئيس الإيراني، ‏إبراهيم رئيسي، إلى سلطنة عمان ،تلبية لدعوة من السلطان هيثم بن طارق

وقال النجفي في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) إن “إيران وسلطنة عمان تتمتعان بعلاقات جيدة في مختلف المجالات”.

وأضاف أن “علاقة إيران وعمان تقوم على حسن الجوار والقواسم المشتركة الثقافية والتاريخية”، مشيرا إلى أن “طهران ومسقط تربطهما علاقات ممتازة في المجال السياسي، وأن الجارتين ليس لديهما مشاكل في هذا المجال”.

نهج استراتيجي لتطوير العلاقات مع الجيران

كما أكد السفير الإيراني، علي النجفي، أن “الحكومة الإيرانية لديها نهج استراتيجي محدد لتطوير العلاقات مع الجيران، لذلك يمكن لعمان كجار لإيران في جنوب خليج عمان في جنوب شرق البلاد أن يكون لها مكانة مهمة في السياسة على [العلاقات] مع الجيران”.

وتابع أن “زيارة الرئيس الإيراني إلى عمان من الممكن أن تمهّد أرضية جديدة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين”.

دعم دور سلطنة عمان البناء في المنطقة

وفي إشارة إلى الزيارة التي تعد الأولى لرئيس إيراني منذ عامين، قال السفير علي النجفي إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم دور عمان البناء في التطورات الإقليمية.

وفي حديثه عن التعاون بين طهران ومسقط، قال النجفي إن “البلدين لديهما قدرات لتعزيز العلاقات في مجال النقل والسياحة الصحية، كما يمكن للقطاعين العام والخاص في كلا البلدين التعاون لخلق فرص جديدة للعلاقات”.

وواصل النجفي: “كما أنه يمكن لإيران وسلطنة عمان تعزيز العلاقات في الموانئ حيث توجد قدرات كبيرة في الموانئ الإيرانية الجنوبية”.

اقرأ أيضا:

تفاعل عُماني واسع مع أول تغريدة يكتبها سفير إيران الجديد بالسلطنة بعد وصوله مسقط .. هذا ما قاله

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث