الرئيسيةتقاريرليموند: "ابن زايد" حول الإمارات إلى "دولة بوليسية" وقاد سياسة خارجية عدوانية...

ليموند: “ابن زايد” حول الإمارات إلى “دولة بوليسية” وقاد سياسة خارجية عدوانية كان لها نتائج كارثية

وطن – علقت صحيفة “ليموند” الفرنسية على تولي محمد بن زايد الحكم في الإمارات، موضحة أن ما حدث في خلال الأيام الماضية يمكن تلخيصه بعبارة؛ أن الحاكم الفعلي أصبح الحاكم الرسمي. مشيرة إلى أن ” ابن زايد” قام بإخضاع الإمارات، وتحويلها إلى دولة بوليسية لا تتسامح مع المعارضين. بالإضافة لتطويره سياسة خارجية عدوانية منذ عام 2010.

وقالت الصحيفة في تقرير لها بعنوان: “انتخاب محمد بن زايد رئيساً للإمارات مجرد إجراء شكلي”، “أصبح الحاكم الفعلي هو الحاكم الرسمي أيضًا. هذه هي طريقة تلخيص التطورات السياسية التي حدثت في الإمارات العربية المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد وفاة خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس اتحاد الإمارات، يوم الجمعة 13 مايو، عن عمر ناهز 73 عامًا”.

محمد بن زايد

محمد بن زايد كان الحاكم الفعلي منذ 2014

وأوضحت أن الرئيس الراحل خليفة بن زايد اضطر إلى التنحي عن الساحة السياسية بسبب جلطة دماغية عام 2014″ ، وانه “منذ ما يقرب من عقد من الزمان ، كان محمد بن زايد رئيسًا بالنيابة وقد تم الاعتراف به على هذا النحو ، داخل البلاد وخارجها”.

خليفة بن زايد

وأضاف التقرير “أنه في الواقع ، كانت الانتخابات “مجرد إجراء شكلي”. عين المجلس الأعلى الاتحادي ، الهيئة المكونة من حكام الإمارات السبع بالإجماع ، الرجل الملقب بـ “محمد بن زايد” رئيساً. مؤكداً خطة الخلافة التي تم الإعداد لها منذ فترة طويلة. أصبح ولياً للعهد في أبو ظبي عام 2004 ، بعد وفاة والده زايد ، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة ، وبينما أصبح خليفة أميرًا لإمارة أبوظبي ورئيسًا لها ، كان مقدرًا للشيخ محمد أن يحقق أعلى سلطة”.

نفوذ أبو ظبي على باقي الإمارات

وفي هذا الشأن رأت الصحيفة أنه “لا يقصر دستور دولة الإمارات العربية المتحدة رئاسة الدولة على حاكم إمارة العاصمة. حيث تنص المادة 51 على أن يتم انتخاب رئيس الدولة من بين أعضاء المجلس الأعلى، مما يعني ، من الناحية النظرية ، أن أمير إحدى دول الإمارات الست الأخرى يمكن أن يكون مرشحًا لقيادة البلاد. لكن اختلال التوازن في الثروة بين أبوظبي الغنية بالنفط والإمارات الأخرى ، أدى إلى ظهور نوع من المركزية على حساب الهدف الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة.”.

ولفتت الصحيفة إلى انه “كان على دبي ، نافذة المتاجر الفاتنة في البلاد والإمارة الوحيدة التي يمكن أن تلقي بظلالها على أبو ظبي ، أن تتخلى عن طموحاتها عندما ضرب الانهيار المالي في عام 2008. في المقابل ، أنقذت أبو ظبي المدينة من الإفلاس من خلال إنقاذ ريعها المثقل بالديون والذي تمثل في قطاع العقارات”.

وأشارت إلى أن”برج خليفة الشهير، ناطحة سحاب يبلغ ارتفاعها 828 مترًا ، هو رمز لعملية الإنقاذ هذه، و إنه فخر محمد بن راشد آل مكتوم ، حاكم دبي ، الذي أراد تسميته “برج دبي” ، لكن تم تغيير اسمه بعد اسم حاكم أبو ظبي “برج خليفة” عندما تم افتتاحه في عام 2010″.

برج خليفة

دولة بوليسية

أشارت الصحيفة إلى تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تحدث فيها عن التعاون الوثيق بين البلدين. موضحة أن “ماكرون” يتجاهل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها أبوظبي في السنوات الأخيرة.

إيمانويل ماكرون

وقالت إنه في الوقت الذي قام فيه محمد بن زايد بإخضاع الإمارات الأخرى، قام بتحويل الإمارات إلى دولة بوليسية لا تتسامح مع أي صوت ينتقد. مشيرة إلى القمع الواقع على الإسلاميين والليبراليين على حد سواء، مثل أحمد منصور، الناشط المؤيد للديمقراطية، المسجون منذ عام 2017.

سياسة خارجية عدوانية

وأضافت إنه “تحت قيادة نجل زايد الثالث، طورت الإمارات سياسة خارجية عدوانية في عام 2010، تهدف إلى وقف تأثير الإخوان المسلمين وإيران في منطقة الشرق الأوسط، حيث شاركت أبو ظبي عام 2013 في الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي، ثم تدخلت عسكريا في ليبيا عام 2014 واليمن عام 2015. كما افتتحت قاعدة عسكرية في منطقة القرن الأفريقي وفي جزيرة سقطرى اليمنية. وفي عام 2017، بدأ حصار قطر الذي ساهمت فيه السعودية والبحرين”.

محمد بن زايد

واعتبرت الصحيفة الفرنسية أن هذه الدبلوماسية، التي أكسبت الإمارات لقب إسبرطة كانت لها نتائج مختلطة وأحياناً كارثية، الأمر الذي أجبر محمد بن زايد، خلال السنوات الثلاث الماضية، على التراجع.

ولفتت إلى ان أبو ظبي فقد فكّت جزئياً الارتباط بالمستنقع اليمني ووافقت بضغط من الرياض على رفع الحظر الدبلوماسي والتجاري المفروض على الدوحة.

واعتبرت أنه كعلامة على بدء المصالحة بين الجارتين، قام أمير قطر الشيخ تميم آل ثاني، بزيارة سريعة إلى أبو ظبي لتقديم العزاء في وفاة الرئيس الراحل الشيخ خليفة بن زايد.

أمير قطر يعزي في وفاة خليفة بن زايد

اقرأ أيضا:

المصدرليموند
سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث