الرئيسيةحياتناأزمة الخمسين عند الرجل: كيف تؤثر على الجسم والعقل؟

أزمة الخمسين عند الرجل: كيف تؤثر على الجسم والعقل؟

وطن- تثير أزمة منتصف العمر الشهيرة عند الرجال،  إزعاجا عاطفيا وجسديا يعاني منه الكثيرون عند الاقتراب أو تجاوز الخمسين عامًا. دعونا نرى ما يقوله علم النفس عن هذه الظاهرة.

في الثقافة الشعبية، تؤخذ بعض الأعمار على أنها بداية ونهاية الفترات الحيوية، دون أن ننسى العواقب النفسية المنجرة عن ذلك. عند التغلب على الحاجز النفسي المتمثل في بلوغ سن الـ 30 أو 40 أو 50 أو 65 عاما، يشعر الكثير من الناس بعدم الراحة وفقدان احترام الذات والخوف من الشيخوخة والندم على ما يعتقدون أنه كان بإمكانهم فعله عندما كانوا أصغر سناً.

بحسب مجلة “أ زاد سالود”الإسبانية، فإن أزمة الخمسين هي إحدى هذه الظواهر المرتبطة بالعمر و التي يعاني منها الرجال على وجه التحديد، حيث يراها الكثير على أنها فقدان للذكورة وتدهور المظهر وفقدان القوة، ما يحفز الكثيرين على بذل جهود كبيرة ليظهروا أصغر سناً مما هم عليه في الواقع.

فيما يلي تحدثت المجلة عن كيفية حدوث أزمة الخمسين عامًا عند الرجال  مع تسليط الضوء على كيفية تأثير الثقافة الشعبية على مظهره، وبعض الجوانب البيولوجية المرتبطة بالعمر والتي تؤثر على تطوره.

خصائص أزمة الخمسينيات عند الرجال

بمعناها الثقافي الأوسع، فإن أزمة الخمسين عامًا هي إزعاج نفسي يعاني منه بعض الأشخاص عند اقترابهم من هذا العمر أو تجاوزه. تستند هذه الأزمة في المقام الأول إلى مشكلة احترام الذات عندما يكون لديك اعتقاد بأنك كلما تقدمت في العمر، كنت أسوأ. يرى كثير من الناس أن بداية الـ 50 عاما، هي  نهاية شبابهم وبداية تدهور في الصحة، ثم الموت لاحقًا.

يذكر الكثير أن أزمة الخمسينيات ظهرت منذ القرن الماضي، وهو الأمر الذي يعاني منه العديد من الرجال عقليًا وجسديا. يمكن أن تحدث هذه الأزمة لأي شخص، لكنها شائعة بشكل خاص عند الرجال، حيث تظهر هذه المشكلة على ثمانية من كل عشرة رجال. يمكن للكثيرين أن يعيشوا هذه التجربة مع الشعور بإزعاج حقيقي لأسباب مختلفة، على الرغم من أن السبب الرئيسي هو فكرة أن الشيخوخة؛  هي نهاية للشباب والجمال والمرح.

تقرير طبي يكشف 4 فوائد لممارسة العلاقة الحميمة بعد سنّ الـ50

عادة ما تأتي أزمة الخمسينيات عند الرجال بعدة أعراض، معظمها نفسية، مثل:

  • العصبية والقلق والعصبية
  • يتغير الفكاهة
  • فقدان احترام الذات والثقة بالنفس
  • كآبة
  • عدم الاهتمام بالمشاريع التي كان يحبها

بصرف النظر عن هذه الأعراض التي لا يجب أن تحدث دائمًا، يمكننا أيضًا أن نرى سلسلة من السلوكيات النموذجية التي يمارسها الرجال عادةً في هذا العمر من بين هذه السلوكيات نجد ارتداء الملابس بطريقة أكثر شبابًا، والانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية، ودمج اللغة العامية الشبابية في حياتهم. بالإضافة إلى إنشاء حسابات على الشبكات الاجتماعية كوسيلة لمحاولة نشطة لتجنب الظهور نفسيا وجسديا كأشخاص بلغوا للتو 50 عامًا. 

ووفق ما ترجمته “وطن”، تتم العديد من هذه السلوكيات بقصد إخفاء أو عكس التغييرات المرتبطة بالعمر، خاصة منها الجسدية والاجتماعية. عالاوة على ذلك، يصبح بعض الرجال مهووسين ويحاولون تجنب أي تغيير جسدي يحدث في مظهرهم بأي ثمن.

ما هو إياس الذكور؟

يعرف الجميع سن اليأس، وهو فترة من حياة المرأة، تتوقف فيها  الدورة الشهرية وتفقد المرأة الخصوبة الإنجابية. عادةً ما ترتبط هذه الفترة الطبيعية عند النساء بأزمة الأربعينيات عند النساء، نظرًا لأن انقطاع الطمث يحدث تقريبًا في ذلك العقد. حتى أن البعض يعتبرها بداية تلك الأزمة.

عند الرجال ارتبط هذا المفهوم بأزمة الخمسينيات وهو ما يسمى: إياس الذكور. على الرغم من أنه لا يزال قيد البحث وعدم وجود الكثير من البيانات الطبية التي تثبت ذلك، فإن ما هو معروف بالفعل عن هذه الظاهرة الذكورية الغريبة يمكن أن يفسر التغيرات الجسدية والنفسية التي يبدأ الرجال في إظهارها مع اقترابهم من سن الخمسين.

قلة الشهية الجنسية بعد سن 45 عاماً.. إليك الحل

الحاجز النفسي للعمر

من المهم أن نفهم أن الرقم 50 هو مجرد رقم. فلماذا عندما نصل إلى رقم معين يمكن أن يكون لدينا مثل هذا الانطباع السيئ؟

في الغالب، يتعلق هذا بالفكرة التي لدينا حول معنى الوصول إلى هذا العمر المحدد. في العديد من المناسبات نمر بأوقات عصيبة بسبب سلسلة من الأفكار والمعتقدات والتفسيرات التي لدينا حول معنى أن تكون كبيرًا في السن، والعديد من هذه الأفكار هي معتقدات خاطئة ومبالغات لا تتوافق مع الواقع على الإطلاق.

يتم إدخال هذه الأفكار والمعتقدات في أذهاننا من قبل المجتمع،  نحن نعيش في عالم يتم فيه تمجيد الشباب وشيطنة الشيخوخة، حيث لا يعد وجود الشعر الرمادي والثعلبة علامة على مرور الوقت فحسب، بل هو مرادف لفقدان القوة والشجاعة، فليس من المستغرب أن يكون لدى الناس خوف حقيقي من الشيخوخة سواء كنت رجلا أو امرأة. يبدو أننا نعيش في عالم لم يعد فيه التقدم في السن حلمًا، بل كابوسًا.

بحسب المجلة، فإن الرجال أيضًا ضحايا للعنف الجمالي الذي تفترضه قوانين الجمال في الوقت الراهن، خاصةً في سن الخمسين. لقد استوعب العديد من الرجال بطريقة خاطئة فكرة أنه إذا كنت قد بلغت سن الخمسين وليس لديك بشرة ناعمة ولون بشرة جيد ولا يمكنك الجري في سباق الماراثون.. فأنت تقدمت في السن وفي طريقك إلى الشيخوخة والأمراض..

واختتمت المجلة بالقول إن محاولة الهوس بمحاربة الشيخوخة أمر ما لا مفر منه لا سيما في وقتنا الحال، ولكنه يأتي بنتائج عكسية. للحفاظ على لياقتك عليك بممارسة الرياضة…. كما ينبغي أن تعلم أن مرور الوقت أمر طبيعي وثابت. فيجب ألا تفكر في أن التقدم في السن هو اقتراب لحظات الموت بل انظر إلى مسار حياتك المليء بالتجارب وأنه من الطبيعي تمامًا أنه في سن معينة ستكون بعض الأشياء ممكنة دون غيرها.

 

شاهد أيضاً…كيف تتخطى أزمة منتصف العمر؟

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث