الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةالهدهدمستثمرو "جوجل" يصفون السعودية بأنها "كبيرة القتلة" في العالم

مستثمرو “جوجل” يصفون السعودية بأنها “كبيرة القتلة” في العالم

- Advertisement -

وطن – يستعد مستثمرو Google لإثارة الخداع الذي تعرضوا له بشأن مشروع مثير للجدل في المملكة العربية السعودية في اجتماع المساهمين في شركة البحث العملاقة. محذرين من أن الشركة تخاطر بتقديم “بيانات حساسة على طبق من الفضة إلى كبار القتلة السعوديين”.

مخاوف من التجسس على النشطاء

ووفقا لما نشرته صحيفة “نيويورك بوست“، تتمحور مخاوف المستثمرين حول مركز رئيسي للحوسبة السحابية تعمل Google على تطويره بالشراكة مع شركة أرامكو السعودية ، شركة النفط الحكومية في المملكة. حيث تم الإعلان عن المشروع لأول مرة في عام 2020 ، حيث قالت Google إنه سيساعد العملاء السعوديين على النمو بثقة وتوسيع نطاق عروضهم في هذا السوق.

لكن المساهمين يقولون إن Google – التي تنص قواعد سلوك الشركة الخاصة بها على الموظفين “لا تكن شريرًا” – يمكن أن تمكن الحكومة السعودية من التجسس على النشطاء والصحفيين وغيرهم من أعداء الدولة المفترضين.

عمليات تجسس سابقة

وكدليل على أن الحكومة السعودية تتطلع إلى التسلل إلى شركات التكنولوجيا الغربية ، فإنهم يشيرون إلى موظفين سابقين على تويتر اتهموا في عام 2019 بنقل بيانات خاصة عن منتقدين سعوديين إلى حليف لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. كما أنهم يرون القتل الوحشي للصحفي جمال خاشقجي عام 2018 ، والذي تقول المخابرات الأمريكية إنه وافق عليه بن سلمان ، كدليل على أنه لا ينبغي الوثوق بالحكومة السعودية.

وقال روان الحداد ، مدير حملة مجموعة مساهمين تدعى SumOfUs تعمل مع المستثمرين الساخطين، حصريًا للصحيفة: “لن تتوقف حكومة المملكة العربية السعودية بلا نهاية في القضاء على أي شخص يجرؤ على تحدي حكمهم الاستبدادي وانتهاكات حقوق الإنسان”.

وأضاف الحداد: “تتجاهل Google معايير حقوق الإنسان الخاصة بها لصالح النمو والأرباح ، وعلى الرغم من أن هذا ليس بالضرورة صادمًا ، إلا أنه يعرض حياة النشطاء والمعارضين في المنطقة لخطر جسيم”. مؤكدا أن “مركز Google السحابي الخاضع للولاية القضائية السعودية سيخدم أساسًا بياناتنا الحساسة على طبق من الفضة لأفضل القتلة السعوديين.”

المساهمون سيطالبون جوجل بتقرير عن مخاطر حقوق الإنسان في اسعودية

- Advertisement -

وأكد على أنه عندما تعقد شركة Alphabet ، الشركة الأم لشركة Google ، اجتماعها السنوي للمساهمين في يونيو ، سيصوت المساهمون على اقتراح من أعضاء SumOfUs يطلب من الشركة إصدار تقرير عن مخاطر حقوق الإنسان المتعلقة بمشروعها في السعودية. بالإضافة إلى تفاصيل أي خطوات تتخذها من أجل التخفيف من هذه المخاطر.

وبحسب الصحيفة، حاولت Google منع تقديم القرار في اجتماع المساهمين ، بحجة أن الشركة لديها بالفعل حماية قوية لحقوق الإنسان وأن المشروع المشترك مع أرامكو هو جزء من “العمليات التجارية اليومية” ولا يخضع لقرارات المساهمين. ومع ذلك ، رفضت لجنة الأوراق المالية والبورصات هذه الحجة وقضت بأن القرار يجب أن يمضي قدمًا ، وفقًا لملفات هيئة الأوراق المالية والبورصات.

وقالت شركة التكنولوجيا العملاقة ومقرها كاليفورنيا إنها كلفت بالفعل “بتقييم مستقل لحقوق الإنسان” لمشروعها السعودي ، لكنها رفضت إعطاء أي تفاصيل عن التقرير أو تحديد من أجرى ذلك.

وقالت كريستينا أوكونيل ، مستشارة مشاركة المساهمين في المجموعة ، للصحيفة :”قد حاولت Alphabet حقًا الحفاظ على هذا الهدوء”. “إنهم ليسوا على استعداد لإظهار أي تقرير فعلي لأي شخص أو إظهار من قام بالتقرير.”

من جانبها، لم تقدم المتحدثة باسم Google ، بريتاني ستانيارو ، أي معلومات إضافية حول التقرير عندما وصلت إليها الصحيفة، وقالت: “عند اتخاذ قرارات العمل بشأن مكان تحديد مواقع مراكز البيانات ، فإننا نأخذ في الاعتبار عددًا من العوامل المهمة ، بما في ذلك حقوق الإنسان والأمن ، بالإضافة إلى كيفية تحسين البنية التحتية العامة للبيانات لدينا لتوفير مستوى عالٍ من الأداء والموثوقية والاستدامة وقالت غوغل في التسجيل ، وحثت المساهمين على التصويت ضد القرار”.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث